الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 219 كلمة )

فوازيـر رمضان / وداد فرحان

الشهر الكريم يطرق أبوابنا فكيف نستقبله؟
رمضان ضيفنا السنوي الذي نختلف في صناعة صورته، فهو شهر التدبر والعبادة، والتفكر العميق في معانيه التي تدعونا للبذل والإيثار، فهو محرك العودة الى الالتصاق بالسمو، والتجرد من الانانية، لصنع صورة السلام الذاتي، والارتقاء بالروح الى درجة الصفاء.
إنه شهر الجود بمعناه العميق -والجود بالنفس أقصى غاية الجود-  ليس الجود أن نجعله مظاهرة للتبذير وظاهرة للإنفاق اللامبرر، أو نسبغ عليه مشهدا من مشاهد الاستهلاك لدرجة فقدان بريق غايته، فالعائلات  تتسابق في تدجيج مخازن بيوتهم من الأطعمة والمشروبات، كأن طوق حصار اقتصادي قد ضرب عليها.
إنه الشهر الذي يرتجى منه مجاهدة النفس والعودة بها الى التأمل ومحاسبتها، وليست الغاية منه سهر الليل في متابعة المسلسلات وبرامج الطبخ والسباقات وفوازير رمضان والكاميرا الخفية، حتى أصبحت مشاهدتها لصيقة بمعاني رمضان، تتغير ساعاتنا البيولوجية فتختل الاوقات ويتغير النهار الى ليل، ما يؤدي الى اختلال في النظم العامة والعجز عن أدائها.
لقد تلاشت معاني الشهر الكريم بشكل ممنهج، وسرقت منه غاياته الروحانية التي تخلصنا من ثقل الذنوب، وتضع عن كاهلنا هموم الالتصاقات المادية، وتشذبنا من الانحرافات الملاصقة لنا في تصرفاتنا اليومية. 
نحتاج أن نمنهج خطابا واحدا غايته العودة الى العقل والإنسانية وتشذيب الشخصية، مما يحيط بها من نفاق وعدوانية، حتى نستيقظ على "حس الطبل" بروح مختلفة، لا نتسابق لشفط الطعام والشراب، بل لاستنشاق نفحات الشهر، كي نخلع عنا تلك النفس الأمارة بالسوء، ويكون شهر رمضان بحق كريما علينا.

العيد الوطنيّ لمملكة النرويج جينات المواطنّة في بل
ظاهرة الإنتحار تنتقل إلى الصحافة ! / زيد الحلي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 25 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 10 أيار 2019
  1069 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

اسوق مقالي هذا لفضح الذين يتاجرون باسم العلم لتحويل الاكاديميات الى دكاكين لبيع الشهادات (
6486 زيارة 18 تعليقات
... هذا المقال رفضت اهم الصحف العراقية من نشره خوفا من ديناصور تاكسي بغدادبعد جولة ناجحة ف
5847 زيارة 0 تعليقات
تشهد الفترة الحالية تحركات سياسية، يقودها التحالف الوطني وبرئاسة السيد عمار الحكيم، لدول ا
5727 زيارة 0 تعليقات
عندما نقسم اننا لا نتحدث في السياسة لانها اصبحت تباع وتشترى في دكاكين التجار تجبرنا الاحدا
5723 زيارة 0 تعليقات
تتزايد منذ سنوات أعداد العمالة الأجنبية التي تنافس العمالة المحلية في أسواق العمل والتي أس
5702 زيارة 0 تعليقات
ألسؤآل المركزي من الحكومة المركزية حول إستقلال كردستان؟ هل إن الأكراد بعد الأستفتاء و في ح
5677 زيارة 0 تعليقات
اذا كان هناك اعتقاد سائد بأن مسلسل الاحداث في العراق يسير وفق الرؤية العراقية الخالصة اي ي
5540 زيارة 0 تعليقات
 * يقينا اننا عندما نتحدث عنالعمال لا نجد مسافة فاصلة بيننا باعتبار العمل هو حق طبيعي
5522 زيارة 0 تعليقات
" اللهم لك صمت " يراقب الحاج احمد البصري والبالغ من العمر 64 عاما ، هلال شهر رمضان وسط الس
5500 زيارة 0 تعليقات
•    ممارسة يزداد التفاعل معها كل عام .. ومنهج لا يوجد نظير له في العالم اجمع .•    تظاهرة
5480 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال