الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 511 كلمة )

ظاهرة الإنتحار تنتقل إلى الصحافة ! / زيد الحلي

انتقلت ظاهرة ” الانتحار” التي اتسعت مساحتها في المجتمع ، الى الصحافة في العراق ، فها هي مجلة ( الف باء ) تعلن توقفها النهائي عن الصدور .. ولسان حالي يقول : ان جريمة توقف اي مطبوع عراقي لا تفضي إلى الموت فقط ، إنها الموت المجتمعي نفسه. ومعروف ، ان مجلة ” الف باء ” اعيد اصدارها ، بعد توقفها القسري، بمبادرة شخصية من الزميل شامل عبد القادر، في العام 2015 واستمرت حتى 2017 حيث توقفت ، وبعد مدة ، اعيد اصدارها في يوم الاول من كانون الثاني 2018 ? ثم اوقفها من جديد الزميل شامل في الاول من هذا الشهر.. وقال ان قراره نهائيا ..وهذا التوقف يعني ان الشريان الصحافي في العراق اصابه خلل مميت ، لاسيما ان هناك عديدا من الصحف والفضائيات العراقية ، ترفع خجلا راية التوقف ، باعتباره آخر الكي ، بعد معاناة طويلة ، واستنزافات ، لم يقو على استمراها اصحابها ، فاتجهوا الى تشريد مئات العاملين من الصحفيين والفنيين .. هم الآن بلا عمل ، واظن ان عددا آخر سيلتحق بقافلتهم ، فنحن نسمع ان بعض الصحف والفضائيات، قلصت اعداد موظفيها الى النصف ، وهي ايضا تتلكأ بدفع رواتب البقية الباقية من العاملين فيها ، وازاء هذا الواقع المؤلم ، ، لم يرف جفن للجنة الثقافة والاعلام البرلمانية ، او وزارة الثقافة ، من اجل وضع الاصبع على الجرح النازف .. فربما يأتي يوم نرى فيها بغداد ، خالية من الصحف ومن الفضائيات عدا ، اعلام الدولة ، بسبب فقدان الرعاية والدعم من كافة الجهات التي ينبغي ان تكون من اولى مهامها تشجيع الصحافة والاعلام ، من خلال حصة عادلة من الاعلانات والاشتراكات الحكومية، وتسديد الديون التي بذمة بعض المؤسسات المستقلة كمفوضية الانتخابات الى الصحف المستقلة. وتأسيس دائرة مهامها توزيع المطبوعات والكتب ، ووسائل الدعم الاخرى .
ان الحقيقة القائمة الان في شارعنا الاعلامي هي بين الواقع القائم ، والتنظير الذي نسمعه ، وبين الأزمة والتفكير في حلها ، بين المعطيات ، والمنهج في قراءة المشكلة وإرجاعها لأسبابها ، هي بين الذات ، والموضوع، بين التنظير، والتصور اللاحق لما يليه.. لقد نسى البعض ، ان الاقتران بين الواقع، والممارسة يدل على واقعية الرؤية وإمكانية التطبيق، وإلا سيكون الكلام عن هذه المشكلة في جهة، والواقع في مكان آخر… فالانشطار الكبير في الرؤية بين الماضي التراثي للصحافة العراقية ومكانتها ، وكيف نتعامل معه ونقرؤه على حقيقته الحالية ، بون شاسع ، ومرير ، فلندرس ظاهرة ( انتحار ) الصحافة في العراق ، والتي شكلت نهاية مجلة ” الف باء ” ابرز اشكالها ، واعمق محطاتها ، قبل فوات الأوان .. !
صحيح ان لكل ظرف زمانه ، ولكل مركبة سائقها، فالوضع العام بالعراق في الوقت الحالي تسوده الفوضوية والفوضى ، في جميع المجالات ومنها الصحافة التي تعتبر مرآة المجتمع ، لكن هذه الفوضى والتخبط والانهيار والتجاذب ، والصراعات التي تحيطنا وتسكننا ، سيكون ضحيتها الصحفي والاعلامي ، لاسيما الجيل الجديد من خريجي كليات الاعلام في الجامعات ..فهل انتبهنا الى ذلك ؟ ام اننا سنستمر بشرب ماء من قربة مثقوبة ، من نهر أجاج .. فلا اذن تسمع ، ولا ذهن يستقرئ ..!
اخي شامل ، سيحسب لك الزمن ، انك اديت واجبك المهني ، في زمن يلفه دخان اسود .. محبتي .
( مقالتي في صحيفة " الزمان " الدولية )

فوازيـر رمضان / وداد فرحان
اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك تمنح الزميلة را

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 10 أيار 2019
  821 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3900 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.
6311 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا قرار حيك به
6221 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
7195 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5959 زيارة 0 تعليقات
الطاغي لَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَل فانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَر خَيَالُكَ ال
2628 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7766 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
5590 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
5867 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
5601 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال