الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 387 كلمة )

المغتربون ومحنة تجديد جوازاتهم / زيد الحلي

جمعتني به المصادفة .. وما ان عرف انني صحفي ، حتى بدأ في الكلام الذي يقطر ألماً .. قال انني مواطن عراقي اعيش منذ مدة ليست بالقصيرة في دبي بالإمارات العربية  وعندي إقامة اصولية ، لكني ادفع حاليا يومياً غرامة قدرها مئة درهم اماراتي ، ما يعادل نحو 40 الف دينار بسبب عدم تجديد جواز سفري المنتهية صلاحيته ، ما اثر على قانونية استمرار اقامتي ، ومثلي عشرات من العراقيين وعوائلهم ، وتتعذر السفارة العراقية بنفاد جوازات السفر ، حيث لم ترسل وزارة الداخلية جوازات  جديدة ، وآخر جواز سفر اصدرته السفارة  كان في 2/ ايلول من العام الحالي ..

وفاض في سرد معاناته ومعاناة اقرانه في تجديد جوازات سفرهم ، مؤكدا ان تعليمات التجديد قاسية بحق المغتربين العراقيين ، تبدأ ولا تنتهي .. فعلى المواطن مراجعة السفارة ، ليعطى موعدا يصل الى ستة اشهر لتقديم المعلومات والمستمسكات المطلوبة ، ثم تبدأ رحلة الاستفسار المستمر عن موعد وصول الجواز !!

معضلة لا يحس بها إلاّ من عانى الاغتراب ، وهي  حالة بعيدة عن قيم المواطنة وتزيد من هموم المواطن ، وتجعله يعيش ازمة نفسية ، فالجواز يعني الاستقرار وعدم تجديده ، يتسبب في وقوعه فريسة للوساوس وفقدان المقدرة على التعايش في مجتمع الدولة التي يعيش فيها ، ويصيح شخصاً مطاردا من اجهزة الامن ، ويستمر تحت هاجس الخوف في دفع غرامات ، تثقل كاهله ، وربما يتوارى عن الانظار هو وعائلته تجنباً للمساءلة القانونية .

وانأ انقل هذه المعاناة ، اشعر بأن فؤادي تعتصره آلام لا نظير لها، وأمد أصابعي ألان إلى محجريّ، باحثا عن دمعة منسية في قعرهما، لأذرفها بحرقة لأنني بأمس الحاجة إلي شيء يطلق القهر المحبوس في صدري غير إنني لم أجد تلك الدمعة،  لمعرفتي ان الاغتراب ، يجعل المرء يبكي بصمت بلا دموع.. وما اقسي هذا النوع من البكاء!!

 ورغم ، الصوت المخبوء تحت عباءة الالم  الذي حدثنني به المواطن الباحث عن حقه في الحصول على جواز سفر مجدد ، ليواصل رحلة حياته الصعبة في بلد غير بلده ، لكني لمستُ في وجدانه مساحة كبيرة من الأمل في وطنه ، وهو امل بمثابة نور أقوى من كل الجراح والمصاعب وضربات الزمن …. أمل يمر بميلاد صعب دائم لا يصيبه العجز ولا تهزمه الأيام والسنين … حقا ان الامل هو مبكى الانسان العراقي، وهو أفق حياته ، وتلك لعمري احدى ميزاته  في وطنه وفي غربته .

فهل تستعجل وزارة الداخلية في اسعاف السفارات بأعداد كافية من جوازات السفر ، مقرونة بتعليمات تُسهل اصدارها للمواطنين بسرعة ؟

روحي الخماش .. / سامي مهدي
هل علينا انتظار المهدي لتجديد جوازاتنا! / عبداللطي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 25 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 30 أيار 2019
  796 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

شيء جميل ورائع أن يخطو المرء في أي عمل يقدم عليه بخطوات محسوبة ومدروسة العواقب، وأن يكون ا
21 زيارة 0 تعليقات
بعد سبعة عشر عام من الغزو الامريكي ,لوحت رغد صدام بالنزاهة وهي من عُرفة بإراقة الدماء نتيج
75 زيارة 0 تعليقات
 ماذا تريد السعوديه منا ؟ بعد ان لعبت كل وسائل غيلها، وتلونت وسائل تدميرها، من تحريض
67 زيارة 0 تعليقات
 مدينة وكانك أمام معمل إنتاج فخم لرجال تحمل دواوينها في اصطفاف مهيب، لرجال الشعر الاب
69 زيارة 0 تعليقات
 كان نجلا لآخر الرؤساء المعتدلين في العراق ‪قبل عام تقريبا من رحيل آخر رئيس معتدل في
71 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم  ولكم في القصاص حياة يا اؤلي الالباب . صدق الله العلي العظيممن
113 زيارة 0 تعليقات
 كانت الكذبة الأكبر للرئيس الأمريكي المهزوم دونالد ترامب الذي يَجُر بلاده حاليًّا إلى
189 زيارة 0 تعليقات
يقول جورج اورويل (( إننا نعرف أن لا أحدا يقبض على زمام السلطة وهو ينوي التخلي عنها ، ولا ي
151 زيارة 0 تعليقات
 هل هي الرغبة العارمة لإنهاء الخلاف بسرعة، ام ان ولي العهد السعودي، تحاشى في كلمته ال
196 زيارة 0 تعليقات
 في الجزء الاول من مقالتنا عن التفكير المنطقي السليم اثبتنا بالدليل القاطع ان امريكا
147 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال