الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 510 كلمة )

مجلس التعاون الخليجي .. 38 عاما من الفشل / د. كاظم ناصر

تأسس مجلس التعاون الخليجي المكوّن من المملكة العربية السعودية، وسلطنة عمان، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ودولة الكويت، ومملكة البحرين، وقطر في 25 مايو 1981 لتحقيق أهداف من أهمها التعاون والتكامل بين دوله في جميع المجالات وتعزيز الروابط والتعاون بين شعوبها وصولا إلى وحدتها، وبناء منظومة دفاعيّة قادرة على حماية الدول الأعضاء، ووضع أنظمة مماثلة في مختلف الميادين الاقتصادية والتجارية والجمارك وغيرها من الأنظمة الاقتصادية لدعم تطوّر دوله واستقرارها وازدهارها.


لقد قوبل تأسيسه بترحاب رسمي وشعبي، واعتبر خطوة جيّدة تبشّر بمزيد من التعاون والتقارب الوحدوي بين الأقطار العربية على الرغم من شكوك الكثيرين في ذلك الوقت، وكانوا محقّين في شكهم، أن حكام الخليج اتّفقوا على تأسيسه ليس حبّا بلمّ شمل الأمة ودعم الوحدة الخليجية والعربية، بل خوفا من انتقال عدوى الثورة الإيرانية إلى دولهم، ودفاعا عن عروشهم.
فما الذي حقّقه مجلس التعاون الخليجي خلال ال 38 عاما الماضية؟ هل نجح في تحقيق أهدافه المعلنة؟ وهل دول الخليج الآن أكثر تقاربا وأمنا وتماسكا ممّا كانت عليه عندما أعلن عن قيام المجلس؟ الحقائق والتطورات تثبت أن المجلس فشل فشلا ذريعا؛ وإنه مجلس علاقات عامه ولم يقدّم الكثير لا لأبناء الخليج ولا لإخوانهم العرب؛ فما زالت الخلافات قائمة بين دوله التي لم تتفق على انتهاج سياسة خليجيّة وعربية ودولية موحّدة؛ فالسعودية والامارات والبحرين تعمل وتنسق سياساتها معا، بينما عمان والكويت لهما تحفظاتهما وسياساتهما المختلفة في تعاملها مع الدول العربية والأزمة الإيرانية والحرب اليمنية ودول العالم، والخلافات بين قطر ودول المجلس ما زالت قائمة بعد ان قطعت السعودية والإمارات والبحرين علاقاتها الدبلوماسية معها وحاصرتها برا وبحرا وجوا.


ولم يفعل المجلس شيئا لحل الخلافات الحدودية بين السعودية وقطر، والسعودية والإمارات، والسعودية والكويت، وقطر والبحرين، والإمارات وسلطنة عمان؛ وفشل في تحقيق التنسيق والتكامل والترابط بين دوله، وفي العمل العسكري المشترك لبناء منظومة دفاعية وأمنية فاعلة تحمي دوله وتحقّق لها لأمن والاستقرار، وفشل في استكمال مقومات الوحدة الاقتصادية وإقامة سوق خليجية مشتركة وتعزيز الشراكة الاقتصادية بين دوله.
وأخفق المجلس في التحوّل إلى نموذج وحدوي عربي لأن دوله وضعت قيودا صارمة على دخول العرب اليها والإقامة والعمل والاستثمار فيها، ومارست نوعا من التمييز العنصري بين العرب العاملين فيها وبين المواطنين الخليجيين في الرواتب والخدمات التعليمية والطبية، وعزّزت بذلك الشعور الإقليمي والتفرقة بين أبناء الشعب العربي الواحد، وساهمت في تدمير العراق وسوريا واليمن وليبيا وتأزيم الوضع في لبنان، وطبّعت مع إسرائيل، وجلبت القواعد الأمريكية والبريطانية إلى المنطقة، وصرفت مليارات الدولارات لإفشال الربيع العربي، والآن تتآمر على الجزائر والسودان لإفشال ثوراتهما الجماهيرية، وتعرّض المنطقة للدمار نتيجة لتحالفها مع الولايات المتحدة الأمريكية في هجمتها للهيمنة على المنطقة بحجة مواجهة الخطر الإيراني!!


مجلس التعاون الخليجي أخفق في تحقيق أهدافه المعلنة، ويعاني من خلافات وانشقاقات تهدّد استمراره على الرغم من ادعاءات الاعلام الرسمي الخليجي بأنه متماسك وحقق " الكثير من الإنجازات "؛ الشعب العربي في الخليج وفي كل قطر من أقطار وطننا العربي يتوق إلى تحقيق اتحاد خليجيّ ديموقراطيّ فاعل، ويدعم أي محاولة وحدويّة عربيّة لقناعته ان الوحدة العربية هي الحلّ الأمثل للمشاكل السياسية والاقتصادية المزرية التي يعيش في ظلها؛ لكنه، أي الشعب العربي، لا يرى أملا في تكتّلات واتحادات الملوك والأمراء والمشايخ الذين يحاربون حركات التغيير الديموقراطي العربية التي قد تقود إلى توحيد الأمة، ويراهنون على القوى الأجنبية لحماية " دويلاتهم " وعروشهم كما يفعل قادة مجلس التعاون الخليجي وغيرهم من القادة العرب!

إنتحار الإمام عليّ / زكي رضا
غيتار سانكارا وعدس الحكومات العراقية! / أمجد الدها

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 22 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 30 أيار 2019
  684 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

عبد الامير الديراوي - البصرة :مكتب شبكة الإعلام في الدنمارك - شهدت البصرة ليلة أمس الاحد ا
5342 زيارة 0 تعليقات
مكتب المجلس الاعلى الاسلامي في الدانمارك يقيم احتفالا تابينيا بالذكرى السنوية لرحيل شهيد ا
155 زيارة 0 تعليقات
السويد - سمير مزبانحنان صوت غنائي نسائي عراقي جديدالملحن العراقي الفنان مفيد الناصح وجدت ف
118 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد – شبكة الإعلام في الدانمارك احتفاء بتميزها وتألقها أقام نادي رجال الأعمال وبالت
2809 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك اعلنت وزارة خارجية كوريا الجنوبية ت
3050 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  قال نور الدين جانيكلي نائب رئيس الوزراء التركي
927 زيارة 0 تعليقات
يقول مفكر أيطالي .. نحن نخدم الدولة لأنها ضرورية, لكننا لا نحب الدولة ولا يمكن أن نحبها ,ل
6718 زيارة 0 تعليقات
شهد لبنان ألمنقسم بين موالين للنظام السوري ومعارضين له موجة من عمليات الاغتيالات والتفجيرا
6360 زيارة 0 تعليقات
في حديث مباشر لقناة (الفيحاء) الفضائية اليوم، الاثنين، علقت في نشرة الاخبار الرئيسية على خ
5673 زيارة 0 تعليقات
من المقرر أن تُجرى الانتخابات البرلمانية المقبلة يوم 30 نيسان 2014. والانتخابات في الأنظمة
5911 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال