الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 709 كلمة )

المتقاعدون ... بين الشيخوخة والشباب/ سمير ناصر ديبس

يشهد الأنسان خلال حياته الأعتيادية العديد من المراحل العمرية ، ويعيش أيجابيتها وحلاوتها ونعومتها ، كما يعيش سلبياتها ومرارتها وقسوتها ، ولكن المهم كيف يستطيع أن يستثمرهذه المراحل لصالح تكوين شخصيته وأثبات كيانه وهويته ووجوده الأنساني وتحديد مستقبله وأبراز دوره الأيجابي بين عائلته والمجتمع المحيط به ، فحينها يشعر بالمعان السامية للحياة والتي من خلالها يمكن أن يحقق الأهداف التي يرضاها لنفسه ، والأفكارالصحيحة التي يرسمها وفق حساباته الدقيقة ونظرته الثاقبة للمستقبل .

حينما تقترب أعمار الموظفين والعمال والعناوين الأخرى الى ( 60 ) عاما  يكونو قد اقتربو من الأحالة على التقاعد ، ويصبحو أحرارا طلقاء دون أي رقابة أو تقييد أو التزامات عليهم  ، ويتم أنهاء خدماتهم سواء كانو على الملاك الدائم أو العقود أو العاملين في المعامل والشركات الأهلية أو الحكومية ، كما أنهم يمنحون العديد من الامتيازات بعد هذا الجهد الكبير والعطاء المتميز الذي بذلوه من خلال الخدمة الوظيفية للسنوات الماضية من أعمارهم ، وبهذا يكون لدى هؤلاء الوقت الكاف لممارسة الرياضة اليومية لأعادة النشاط والحيوية الى أجسادهم ويكونو بعيدين عن الكسل والخمول .

ولكن !! بعد أحالتهم على التقاعد تراهم  منقسمون على بعضهم البعض ، منهم من يصمم على أنه ما زال شابا من خلال  ممارسة الرياضة اليومية والمشي المتواصل لساعات طويلة وهو بهذا العمر المتقدم ليحصل على جسم سليم ونظام غذائي معتدل مما يشعره بوجوده في الحياة ، وأن الحياة لا تنتهي بأنتهاء مرحلة معينة ، وأنما بالسعي الجاد والأستمرار في مشواره دون توقف وأستغلال الوقت لصالحه ، كون الجمال والسعادة يكمنان في نظرة الانسان الأيجابية في كل الأشياء الجميلة ، أما القسم الاخر من المتقاعدين فأنهم  يختارو البقاء على مرحلة الشيخوخة  ويصممون على انهم مرضى ويصيبهم الكسل والخمول والكآبة ويصرون على البقاء في البيت ليكون هذا المكان هو ملاذهم الآمن ليلا ونهارا ، ويقضون أغلب ساعاتهم بين النوم الطويل وتناول الادوية والمهدءات ، غير قادرين على عمل شيئا قد ينفعهم في حياتهم المقبلة من عمرهم المتبقي .
 
 قد يفقد المتقاعد الآمل في الحياة ويصاب بالكآبة بعد أحالته على التقاعد ، وقد يشعر انه اصبح من الذين لا فائدة لهم وغير فعال وغير مهم في هذا المجتمع ، ولكن الجميع يعرف ان التقاعد هي مرحلة واقعية وحقيقية يمر بها كل موظف أو عامل ‘ فلا بد من أن يأتي يوما ما يترك فيه العمل لأشخاص أخرين من أجل أن تكتمل الحياة دون توقف ، والمثل العربي يقول ( لو دامت لغيرك لما وصلت اليك ) ، والتقاعد مرحلة طبيعية في الحياة وعلى الموظف أدراك هذه الحقيقة وان يستعد لها فأنها آتية لاريب ، وأن التقاعد هو ليس نهاية الحياة بل بداية مرحلة جديدة ومختلفة ويجب ان نستغلها والعيش في هذه المرحلة دون توقف مهما بغلت الاسباب ، وكلنا يعلم ان الانسان كلما تقدم في السن كلما قلت حركته وأحس بصعوبة بالغة في القيام بأعماله الحياتية اليومية المعتادة ولكن الاطباء يؤكدون هنا ان رياضة المشي تكون مهمة لكبار السن وانها تزيد من كفاءة عمل القلب وتحسن الدورة الدموية وتقاوم هذه الرياضة تصلب الشرايين وتحفظ الاوعية الدموية وتزيد من كمية الاوكسجين الواردة الى انسجة الجسم ، وان الاستمرار بالرياضة تعطي رؤية واضحة ومستفيظة لحياة أجمل وفوائد جمة للوصول الى عمر أطول وشيخوخة صحيحة ولياقة بدنية عالية .


هناك العديد من كبار السن يتناولون الادوية المهدئة بأستمرار ويشعرون دائما بالآرق والكآبة والكسل والانعزالية وعدم المشاركة الفعلية في المجتمع ، ولا يشاركون في الانشطة الاجتماعية وربما بعضهم يصاب بأعراض الاكتآب ، ويعانون من مشاكل نفسية جراء الفراغ وعدم التخطيط لمرحلة التقاعد ويلجأون للعزلة الاجتماعية والابتعاد عن الاخرين ، وبدلا من ان يقوم بنشاطات اجتماعية او رحلات سفر وسياحة جميلة يعود الى النوم مما يجعله يكتسب وزنا بشكل كبير مما يجعله يعاني بشكل اسوأ من العديد من الامراض ومنها امراض السكر وارتفاع ضغط الدم وامراض القلب التي يعاني منها كبار السن ، والجميع يعلم ان التقاعد هي مرحلة مهمة ينتقل فيها الناس من ضجيج الحركة والعمل المستمر الى الراحة والهدوء المفاجىء وقد يقلقهم كثيرا هذا الهدوء وحياة الوحدة والانطوائية ، ولكن البعض منهم ينتصر على كل هذه العوامل ويعتبر مرحلة التقاعد بأنها مرحلة جديدة ومثمرة في حياته ، وانه يستطيع أن يستمتع بها مع عائلته واصدقائه وممن حوله من الذين حرمتهم الوظيفة من الاستمتاع معهم ، وفي الوقت نفسه بأنه يدرك ان هناك طاقات باقية لديه يمكن استغلالها والاستفادة منها وتوظيفها لخدمة نفسه والمجتمع من خلال الابتعاد عن العزلة والشيخوخة ، وعدم التفكير بالمرض أو الموت أو الفقر ، ومحاولة بناء كيانه ووجودة الانساني  والتخلص من الخوف والاحباط واليأس من خلال الاعتماد على قدراته الذاتية ومواصلة حياتة المشرقة بكل تفاؤل وأمل وأنفتاح .

العبادي يخوض حراكا سياسيا للعودة إلى الحكم
نائب عراقي: السكوت عن سرقة النفط من قبل إقليم كردس

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 13 تموز 2019
  903 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

شيء جميل ورائع أن يخطو المرء في أي عمل يقدم عليه بخطوات محسوبة ومدروسة العواقب، وأن يكون ا
72 زيارة 0 تعليقات
بعد سبعة عشر عام من الغزو الامريكي ,لوحت رغد صدام بالنزاهة وهي من عُرفة بإراقة الدماء نتيج
97 زيارة 0 تعليقات
 ماذا تريد السعوديه منا ؟ بعد ان لعبت كل وسائل غيلها، وتلونت وسائل تدميرها، من تحريض
83 زيارة 0 تعليقات
 مدينة وكانك أمام معمل إنتاج فخم لرجال تحمل دواوينها في اصطفاف مهيب، لرجال الشعر الاب
77 زيارة 0 تعليقات
 كان نجلا لآخر الرؤساء المعتدلين في العراق ‪قبل عام تقريبا من رحيل آخر رئيس معتدل في
78 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم  ولكم في القصاص حياة يا اؤلي الالباب . صدق الله العلي العظيممن
122 زيارة 0 تعليقات
 كانت الكذبة الأكبر للرئيس الأمريكي المهزوم دونالد ترامب الذي يَجُر بلاده حاليًّا إلى
201 زيارة 0 تعليقات
يقول جورج اورويل (( إننا نعرف أن لا أحدا يقبض على زمام السلطة وهو ينوي التخلي عنها ، ولا ي
155 زيارة 0 تعليقات
 هل هي الرغبة العارمة لإنهاء الخلاف بسرعة، ام ان ولي العهد السعودي، تحاشى في كلمته ال
210 زيارة 0 تعليقات
 في الجزء الاول من مقالتنا عن التفكير المنطقي السليم اثبتنا بالدليل القاطع ان امريكا
161 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال