الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 461 كلمة )

التجار السفلَّة ...؟؟ / علاء الخطيب

 تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي مقطع من محاضرة للشيخ أحمد الوائلي رحمه الله   يتحدث فيها عن السفلًّة ، ويعرفهم بأنهم رجال الدين  الذين يأكلون الدنيا بالدين ، هؤلاء الذين يخدعون الناس بأسم الله والمقدس، دارت في بالي أسئلة كثيرة ، وأنا أستمع للشيخ الجليل ,  هل يا ترى  السفلة فقط رجال الدين المزيفين أم ان هذا التعريف ينطبق على اخرين  كـ

 تجار الوطنية

 تجار السياسة

تجار القيم و المبادئ

تجار الفضيلة

ربما  أقذرهم عندي واحقرهم تاجر الدين ، لأنه يمارس الخديعة بأسم الشرف ليصطاد فرائسه، وهنا يقوم هذا المتقمص  ثوب الفضيلة بإعدام الفضيلة وقتل الخير . لكن السؤال  الواقعي  : لماذا نُخدع  بهؤلاء رغم كل قصص التاريخ وتجارب الماضين؟

 يجيبنا  الإمام الحسين عليه السلام حين سئل وهو متوجه الى العراق، لماذا تذهب للكوفة وتعلم ما فعله أهلها بابيك وأخيك؟ ، فقال : من خدعنا بالله انخدعنا، أي أن وسيلة الخداع باسم المقدس  وسيلة لا تقاوم وهي أسهل أنواع الضحك على الذقون  .

و هنا يحضرني قول المفكر الإيراني علي شريعتي : (إذا أردت ان تسوق أي عمل باطل فما عليك سوى أن تلبسه ثوب الدين) .

 أليس من الجنون ان يكون السفلة خلفاء الله في دينه ؟، أليس من العبث ان يكون السفلة  ممثلو قيم السماء والوطنية والمبادئ؟ .

والسافل كما جاء في في معاجم اللغة هو الذي يمارس الإعمال المشينة والدنيئة , وهل هناك أكثر بذاءة من إستغلال الدين والقيم في تظليل الناس؟ 

في كتاب الفيلسوف الهولندي الشهير ايراسمرس  ( ثناء على الجنون أو  في مدح الجنون )  يقول: أليس من الجنون  الحاد أن يكون خلفاء المسيح بابوات محاربين مقترفون المجازر مثل البابا جوليوس الثاني (وهو الذي حكم المسيحية بيد من حديد من عام 1503 - 1513 هل يعقل ذلك ؟ .

سؤال في غاية الأهمية . لأنه كما يقال: الرسول دليل عقل المرسل, فلا يمكن ان يكون رسل الله وخلفاء الأنبياء  سفلًّة.

بالتأكيد ان أقوال  الإمام الحسين وشريعتي وايراسموس كلها تصب في مصب واحد وتؤكد حقيقة واحدة ألا وهي  أن الخداع الديني الذي يمارسه المزيفون هو جريمة بحق البشر، فلا يمكن ان يجتمع النقيضان في آن واحد ، فالذين يمثلون الإديان  لو فكروا مرة واحدة بالألقاب التي يحملونها كالسماحة والقداسة والنيافة والعلامة والفضيلة هل يستحقونها ,هل هم أهل لهذا التبجيل والاحترام ، و هل هم مؤهلون  لحمل الأمانة التي كلفوا بها،  لو فكروا  مرة واحدة لشعروا  بالخجل  وهم يلهثون وراء المال والجاه  والمناصب والنساء ,  ويستخدمون كل أساليب الزيف والخداع  كسيوف الحقد  وسموم الطائفية وخناجر الكراهية  للمحافظة على دينا زائلة كما يقولون . ويبشرون .

لو لم يكونوا سفلًّة هل سيحتاجون الى كل هذه الثروات والتشريفات والمناصب والمتع الدنيوية ؟

لو لم يكونوا سفلًّة هل سيدنسون المقدس ويسفهون القيم ؟

  ألم يكن الأجدر بهم ان يعلموا الناس على الفضيلة وحب الخير والمحبة  لو كانوا مؤمنين حقيقيين؟ .

فالسياسي الحقيقي ورجل الدين الحقيقي وصاحب القيم والمبادىء الحقيقي والوطني الحقيقي لا يحتاج الى الزيف والخديعة لتسويق ما يؤمن به ، لكن حينما يستخدم الزيف  سيتحول الى سافل, فالسفلَّة هم كل أولئك  الكذابون والمتاجرون بالدين والوطنية والقيم .

بعد انتخاب جونسون هل سيصبح العالم اكثر تشددا / ع
ماركسيون ويساريون في حوزة النجف الدينية / علاء ال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 13 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 17 تموز 2019
  881 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
206 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
235 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
137 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
138 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
145 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
132 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
119 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
361 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
199 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
185 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال