الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 677 كلمة )

في ذكرى افتتاحه : شارع الرشيد يبقى رمزا وطنيا رغم اهماله / محسن حسين

امس 23 تموز مرت ذكرى افتتاح شارع الرشيد في مثل يوم امس قبل 103 سنوات وبالتحديد عام 1916.
شارع الرشيد بالنسبة للعراقيين ولاهل بغداد خاصة رمز من رموز الوطن كان كذلك ومازال رغم ما الم به من اهمال.

** اسماء اطلقت عليه
حسب معلوماتي المتواضعة كان اول اسم أطلق على شارع الرشيد عند افتتاحه اسم (الشارع الكبير).
لكن والي بغداد العثماني خليل باشا الذي افتح الشارع وربما الزمرة المحيطة به مثل اي زمرة تحيط بكبار المسؤولين اطلقوا على الشارع اسم (خليل باشا جادة سي ) وهو اول شارع ببغداد ينور بالكهرباء ومن المفارقات انه الان بعد 103 سنوات يشكو في كثير من مفاصله الظلام الدامس.
كان خليل باشا اخر ولاة العثمانيين في بغداد قبل ان يدخلها الجيش البريطاني بقيادة الجنرال مود الذي قال في بيانه لاهل بغداد يوم 19 اذار (جئنا محررين وليس فاتحين). لكن الجنرال مود لم يهنأ باحتلال بغداد فقد انتقمت بغداد منه باصابته بمرض الكوليرا ومات بعد 8 اشهر وبالتحديد يوم 18 تشرين الثاني 1917 ودفن في مقبرة الانكليز في باب المعظم وكما هو معلوم فقد صنع له تمثال كان في الصالحية قبل ان يقوم الشعب باسقاطه في الايام الاولى لثورة 14 تموز 1958.

** الجادة العمومية
وكانت اللوحة المعدنية التي تحمل اسم الشارع (خليل باشا جادة سي) معلقة على جدار جامع (السيد سلطان علي) الى مابعد الخمسينيات من القرن الماضي ، وسمي هذا الشارغ عند اهل بغداد باسم ( الجادة العمومية ) ثم سمي ( الشارع العام) واخيرا عندما اجتمعت لجنة تسمية الشوارع والمحلات في بغداد في عهد الملك غازي عام (1935) اطلق عليه اسم ( شارع الرشيد ).


** السنة الاولى من عمره
في السنة الاولى من عمر شارع الرشيد شهد احتلال بغداد ومرور القوات البريطانية في الشارع الذي اراد الاتراك العثمانيون بافتتاحه مساعدتهم في تحريك جيشهم لمواجهة الجيش البريطاني.
قبل عام واحد كانت المعارك بين العثمانيين والانكليز تدور بعيدا عن بغداد.
انتصر الجيش العثماني في معركة سلمان باك وتقهقرت القوات البريطانية الى الكوت يوم 6 تشرين الثاني عام 1915 وفي 5 كانون الاول وصلت بغداد اول وجبة من الاسرى البريطانيين لكن هذا النصر رافقته احداث مهمة فقد ظهرت اول طائرة حربية بريطانية في سماء يغداد مما اثار الرعب والخوف لدى اهالي العاصمة لرؤيتها.
وقبل ذلك تم في محلة راس القرية ببغداد الاعدام صلبا لعدد ممن قيل انهم جواسيس. وفي معركة البصرة انتحر القائد العثماني سليمان العسكري بعد ان انهارت معنويات قواته امام القوات البريطانية وفي الكوت قتل القائد العثماني محمد فاضل باشا الداغستاني ووصل القائد الالماني (فوندر غولج باشا) الى بغداد بعد ان عين قائدا للجيش العثماني لكنه لسوء حظ الجيش العثماني اصيب بمرض عضال ادى الى وفاته ودفنه في الباب الشرقي ببغداد.
لكن الجيش العثماني انتصر في الكوت حيث حوصرت القوات البريطانية واضطرت في النهاية الى التسليم وتم اسر 14 الف ضابط وجندي من الجيش البريطاني.
هذا ما يحدثنا عنه المؤرخون من احداث في العام 1915 قبل عام من افتتاح شارع الرشيد.

** السنة الاولى سنة حافلة
اما عام 1916 فقد شهد في اواخره بدء تقهقر القوات العثمانية وبدات بالانسحاب وحرق وتمدير كل ما يمكن ان يكون مفيدا للقوات البريطانية وكان اول الضحايا جسربغداد قاموا باحراقه قبل الانسحاب من بغداد.

وما ان جاء عام 1917 حتى كانت نهاية الحكم التركي العثماني للعراق بعد ان حكموه 217 عاما على فترتين تخللتهما فترة من الحكم الصفوي الفارسي.
وهم ينسحبون نسف العثمانيون برج باب الطلسم بينما حلقت الطائرات البريطانية وقصفت القشلة ودائرة البلدية (امانه العاصمة) ومحطة القطار في الكرخ وثكنة المدفعية في الميدان.
وما ان حل يوم 9 اذار حتى وصلت القوات البريطانية التي قدر عددها 40 الف جندي الى منطقة (تل اسود) في الجانب الشرقي من بغداد والى طريق المحمودية جنوب بغداد.
و جرت معركة ام الطبول في 10 اذار واحتلال الصليخ في 11 اذار والداودية 12 اذار ودخلت الكاظمية يومي 11 و12 اذار قبل ان تدخل بغداد يوم 18 اذار ليعلن الجنرال مود يوم 19 بيانه لاهالي بغداد (جئنا محررين لا فاتحين).
وهكذا كانت السنة الاولى من عمر شارع الرشيد سنة حافلة شهدت الكثير من الاحداث المهمة في تاريخ العراق كما شهد في بقية السنوات المائة ما هو اخطر من احتلال الى اخر الى ان وصل بنا الحال الى ما عليه الان.
بعد اكثر من قرن من السنوات هل نقول لشارع الرشيد سنة (سعيدة) او الاصح كل قرن وانت بـــ... (خير)!!

من يصنع السلام للاوطان والشعوب في العالم؟ / عبدالل
الماغوط صرخة وجع على قباحات العالم / بقلم خلود بدر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 17 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 24 تموز 2019
  1245 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

مقالات ذات علاقة

بغداد / رعد اليوسف : قبل الجلوس في مكاني ، وأثناء إلقاء السلام على الدكتور خالد العبيدي ،
32713 زيارة 11 تعليقات
من بابل / رعد اليوسفجلسة لم تخل من الهموم  ، والحديث عن المشاكل ، واسباب تردي الخدمات
6925 زيارة 0 تعليقات
الدكتور خالد العبيدي ل "شبكة الاعلام في الدنمارك": التعايش مع ابطال تحرير العراق والمنكوبي
7183 زيارة 7 تعليقات
ضاعت المقاييس ، وتداخلت الصور ، وتم التجاسر على العلوم من قبل الأميين ، وعلى الصحافة والاع
5530 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك هي ليست مقابلة صحفية .. فقد تعودت منهج  الكتاب
6067 زيارة 0 تعليقات
  مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك وقعت الشاعرة والأديبة السورية وفاء دلا مجموع
8319 زيارة 0 تعليقات
وجه الفنان نصير شمة اليوم  في اتصال هاتفي معي في الساعة السابعة مساءا شكره وتقديره وا
6735 زيارة 0 تعليقات
عبدالامير الديراوي :البصرة :مكتب شبكة الاعلام في الدانمارك عندما نتحدث عن شاعرة محدثة مثل
7238 زيارة 0 تعليقات
في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي ، وحينها كنت أعمل محررا صحفيا في أحدى الصحف المحل
7331 زيارة 0 تعليقات
عندما اعلنت نتائج الاجتماع بين ممثلي الحكومة السورية وفصائل المعارضة والذي عقد في استانا ا
6874 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال