الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 204 كلمة )

محرم ,شهر الارتزاق / بقلم ادهم النعماني

كثيرا ما قيل وكتب عن القضية الحسينية حد التخمة ,ولكن جلها تبتعد عن طريقها وعن فهمها وعن ادراك كنهها .إن الثورات الانسانية بشكل عام وتجريدي .هي رد فعل يستعمل العنف طريقة لتحقيق العدالة الاجتماعية والقضاء على سلطة جائرة ظالمة .وان الثورة بحد ذاته لها اهداف سامية بعيدة كل البعد عن البكاء والتآسي وإيذاء الجسد .الثورة والحسينية منها تحمل وحملت هموم امة انحرفت عن طريقها الصحيح السليم ,ولم تكن يوما موضعا لخطب تاريخية بكائية خاوية حزينة ,خالية من العبر النافعة والتجارب المفيدة .الحسين الشهيد لا يختلف عن اي ثائر في هذه الدنيا من حيث سعيه لتاسيس نظام سياسي فيه الغلبة للعدل والانصاف .في كل عام يحل علينا شهر محرم ,ندخل في دورة غير متناهية من العبث بعقل المتلقي ,عبث يدخل الفوضى العارمة في عقول الجمع المجتمعي ,للاسف الشديد ,تحول شهر محرم من شهر للعبرة وكسب المعارف وتصحيح المسيرة الى شهر للتخلف والجهل والارتزاق ,إن الحسين الشهيد عليه السلام شعلة وضاءه وسراج منير ,تجده حيثما تجد حلكة وعتمة في هذه الدنيا ,الحسين الشهيد اشعل فتيل ثورة انسانية انسيابية  لا تتوقف .في محرم الحرام وفي العراق خاصة ,ترى اولائك اللذين كدسوا الدنيا فسادا وانحرافا ,يخلعون سوؤاتهم ويرتدون السواد بطريقة فيها الكثير من النفاق والدجل .يحملون المشاعل ويلطمون الصدور وجيوبهم تمتلا بالسحت الحرام والتجاوز على كرامة الشعب والوطن .

المخدرات والمجتمع والشعورالمتزايد بالضياع / عبد ال
ترامب "يعاقب" الدنمارك بعد رفض بيع أكبر جزيرة بالع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 24 آب 2019
  1194 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

اكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ان العراق عربي وامتداده الطبيعي هو الدول العربية، و
121 زيارة 0 تعليقات
يخطئ من يعتقد بوجود أزمة بمدينة الناصرية ، بل واقع حال يؤشر تراكمات سلبية في جميع مناحي ال
162 زيارة 0 تعليقات
تتعرض الامة الفيلية لعملية المخاض الكبرى و تواجهها العديد من التحديات القادمة الجسام المخت
421 زيارة 0 تعليقات
 يقال ان ( نشالين ) تحديا بعضهما فحمل الأول( ليرة عثمانية ) وضعها في فمه لكي يصعب على
199 زيارة 0 تعليقات
تقتل الحيه من راسها وليس من ذيلها حكمة تنطبق على ما يجري في بلد دجلة والفرات منذ سقوط النظ
299 زيارة 0 تعليقات
عجبا على النفوس التي تنقب عن العيوب والاخطاء والكبوات ونحن نعيش في ظرف ما احوجنا الى التاخ
247 زيارة 0 تعليقات
حسن النية خصلة يشترك فيها الأسوياء من بني آدم، لاسيما الذي يشرع منهم في عمل ما، سواء أيدوي
238 زيارة 0 تعليقات
بعد الكوارث العديدة و آلمتكررة لرئاسة الحكومة و كذا البرلمان و القضاء و النزاهة ووو كل مؤس
322 زيارة 0 تعليقات
تتجدد فيها الافكار والتصورات الواقعية والموضوعية تبعا لمقتضيات الحاجات الاساسية لحياة المج
224 زيارة 0 تعليقات
استاذ في كلية التربية الرياضية ليس له علاقة بدائرة الإعلام لامن قريب ولا من بعيد استطاع أن
274 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال