الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 504 كلمة )

ايام عشتها مع المتظاهرين / علاء الخطيب

جيل المتظاهرين لا يمتون لاحد بصله سوى وطنهم . 
 ايام عشتها مع المتظاهرين  في بغداد والنجف وسمعت بشكل مباشر من الناصرية والسماوة  شاركتهم وسمعت الى حواراتهم وافكارهم  ،  جيل مختلف عن اجيالنا تماماً ، جيل  لم يذكر الماضي  لكنه يتفاعل مع الحاضر لصناعة الغد الذي يحلم به .  هذا الجيل  بعيد عن الشعارات  ، لا علاقة به بالبعثيين او الشيوعيين او الإسلاميين ، هو جيل عراقي مباشر،  واعني بكلمة مباشر انه صريح وشجاع ، غير منكسر لا يشعر بالدونية ، لا يشبه اجيالنا المهزومة .
خرجوا متسلحين بحقوقهم فقط لم يأبهوا للأحزاب التي رفضت الخروج والتظاهر  معهم، لذا تعرضوا للعنف  بشدة ، لانهم خارج دائرة المحاصصة بكل أنواعها ، وخارج دائرة الطائفية والقومية ، فهم لا يعترفون الا بعراقيتهم و بعراقهم.
جيل قوي متماسك واعي , عرف كل ألاعيب السياسيين كما عرف من يريد ان يركب  الموجه فلفضهم جميعاً . 
 اعتمد على قدراته الذاتية وإيمانه العميق بالتغيير وبحقوقه المشروعة . بعيدون كل البعد عما يفكر به المطبلون في الخارج والداخل ، جيل يحمل وعياً وطنياً عملياً ،  جيل متمرد بعقلانية.
جيل اسقط كل المعادلات السياسية السابقة وكشف عورات الأحزاب والمدعين بالإصلاح ، كما عرَّى  الجميع من علمانيين وإسلاميين .
أخذ زمام المبادرة وسار نحو حقوقه 
لا يريد الدكتاتورية  بديلاً كما يروج البعض ،لكنه يصر على محاربة الفاسدين والسراق  بقوة.
 التقيت ثلاثة منهم ، أبهرني حجم الوعي السياسي الذي يتحلون به ، كم سبقنا هذا الجيل وكم حرق المراحل بسرعة للوصول الى الهدف .  
  
احمد شليبة  الوشاح هذا الشاب الممتلئ حيويةً واصراراً  وارادةً على التغيير،  وهو  واحد من المتظاهرين والناشطين  الغيورين على  عراقيته يقول: وبرسالة واضحة  لست إيرانياً ولا سعودياً ولا أمريكياً انا  عراقي خرجت بدافع وطنيتي ، ولدي هدف هو التغيير لانني مؤمن ان  العراقيين يستحقون الأفضل ،  اعلم ان الطريق طويل ولكننا مصرون. على  أخذ حقوقنا كشباب في التعيين وبناء الوطن وكل الحقوق .
امير الخطيب شاب من نشطاء الحراك المدني  من النجف يتمتع بروح عاليه واصرار كبير اعتقل من قبل السلطات و خرج بتحدٍ اكبر على مواصلة العمل  يقول  انا لست بعثياً ولا شيوعياً ولا اعرف هذه المسميات لكنني اعرف تماماً ان وطني يعبثُ به الفاسدون ويتقاسم خيراته اتباع الأحزاب ، لذا ارى من الواجب علي ان  أقوم بدوري كعراقي  يبحث عن كرامة بلده.  انا لم اخرج بالتظاهرات من اجل ان احصل على وظيفة وهو حق من حقوقي ولكني اخرج لان هناك ظلم  يطبق على الشباب في وطني .
حسام الكعبي إعلامي شاب  تعرض للاعتقال اكثر من مره ، وهو مستمر بكشف الفاسدين ، يقود مجموعة حراك شبابي في مدينته ، يحمل وعي سياسي للتغيير بعيد عن كل المسميات الحزبية والفئوية  يقول :  على الحكومة ان تستمع لمطالب الناس وسنستمر في التظاهر والاعتراض حتى رضوخ الفاسدين وقلعهم ،  ويضيف انا مع النظام الديمقراطي  الحقيقي وضد الدكتاتورية  ، ما يحدث هو تشويه للديمقراطية ، ويشير الى ان عملهم هو حق مشروع  سيستمرون به ولن يتراجعوا حتى تحقيق العدالة  واقرار قانون الخدمة الاجتماعية  وتكافؤ الفرص  وبقية المطالب الحقة .
هؤلاء غيض من فيض في العراق ينتمون الى جيل الوضوح .
 الجيل الخالي من العقد والخلفيات المريضة .
 جيل نازل آخذ حقي هو جيل العراق الذي نراهن عليه  في كسر المعادلة السياسية الظالمة
دمتم ايها الشباب    نحن نتعلم منكم بوركت خطواتكم وبوركت سواعدكم

هيبة الدولة / علاء الخطيب
ماهو سر الرسائل الامريكية الناعمة لإيران / علاء ال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 05 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 10 تشرين1 2019
  756 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
115 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
146 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
83 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
91 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
84 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
85 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
80 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
283 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
152 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
146 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال