الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 208 كلمة )

التكتك .. اسعاف ونهر / وداد فرحان

ظاهرة التكتك أصبحت رمزا من رموز الانتفاضة الشبابية ضد الظلم وتعبيرا واقعيا عن حالة الوضع الراهن. متناقضات في المشهد الثوري يفصح عنه الحراك الجماهيري يتسيد فيه ”التكتك“ الذي يخيل لي أنه أصبح بأجنحة بيضاء يحلق في سماء الإنسانية والوطنية الحقة. ففي الوقت الذي تطول فيه أنياب القناصين كالقوارض، تمتد أجنحة ”التكاتك“ البيضاء كالملائكة لتنشر الرحمة والتكاتف بين أبناء الوطن الباحثين عن قيمة تكتك يسدون فيه قيمة رغيف خبزهم اليومي. التكتك إسعاف، ومخزن غذاء، ونهر، وضع نفسه بمصاف المكوار الذي دحر الانجليز، بل تعداه بسلميته ونقاء أنفس سائقيه ونكران ذاتهم، من أجل الوطن المفقود، حتى أن زمارته هتفت "نريد وطن". الوطن يبنيه أبناؤه، فماذا يفسر أن يتحول التكتك الى اسعاف مجاني لنقل المرضى والمصابين غير عجز الحكومة من توفير حاجة الناس؟ الطعام والشراب على مقربة من المتظاهرين بفضله وبفضل من يقول "شبابنا الذين نذروا أنفسهم للدفاع عن حقوقنا يستحقون منا تقديم أي جهد يمكن أن يعينهم على تجاوز محنتهم وهم يتعرضون لأبشع أنواع التعامل من قبل الحكومة". بطل العجب! ترك الشباب أحلامهم لقيادة أفره السيارات واشغال أفضل الوظائف، والسكن في بيوت تليق بهم كما هو حال مواطني الدول النفطية المجاورة، لأنهم عرفوا السبب، "نريد وطن" يبدأ بصدر يتلقى الرصاص وتكتك ينقله الى مثواه الأخير براية ترفرف على رفاته وحنجرة تقطعت احبالها بعد أن ايقنت أن لا حياة لمن تنادي.

إسم واحد يكفي .. هل تفعلها الحكومة؟ / زيد الحلي
شعبة الإعلام والعلاقات النسوية في العتبة العلوية ت

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 13 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 01 تشرين2 2019
  716 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12400 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
917 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7548 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8539 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7437 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7430 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7338 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9595 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8868 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8576 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال