الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 290 كلمة )

التظاهرات .. ايقونة الوطن / زيد الحلي

الوطن ، ايقونة الضمير الانساني ، وبدونه يبقى المرء يدور في حلقة من تيه ، وما جرى ويجري في ساحات وطننا الاشم ، العراق ، من تظاهرات سلمية ، اعتبرهُ صحوة وينبوعاً تدفقَ ، ليروي عطشا طال امده .. فمرحى لكل متظاهر سلمي ، وضع الوطن في ضميره ، وتوكل على الله ، نيابة عن الشعب بمجموعه .
فالوطن هو صدى الانسان الغيور ، هو صورته المرئية وغير المرئية ، وان الصادق في مشاعره الوطنية مع نفسه يجد صدى هذا الصدق في مسيرته وسلوكه وطموحاته ونبله ، فتراه يضع الوطن فوق أي اعتبار ، متحدياً الذين يعيشون في " ظلمة التملق وتمشية الأمور واللصوصية " على حساب الآخرين .. وهؤلاء المرتزقة ، لا يدركون خطورة ما ينتهجونه على الوطن ، ولا يفقهون فعلتهم إلا في قادم الزمن عندما يفوتهم قطار شمس الحرية ..
ان الوطن لا يحمل عبء الوصف والادراك فقط ، بل يحمل عبء الحقيقة والقيمة .. هو الابن البار الذي تتصل جذوره بالحقيقة وتتجه فروعه نحو الخير وتحمل ثماره ، وتزدهي ازهاره بالجمال .
وبنظرة موضوعية ، نجد ان ضمائر العراقيين الاصلاء ، ظلت يقظة ، حية ازاء الظلم الذي حيك ويحاك في ظلمة الليل او هزيعه الاخير او في وهج النهار ضد تطلعات البناء الوطني ، فبات ملحوظا ان تجد الضحكة تعلو الشفاه هازئة عند أي هجمة عليهم ، مهما كان جبروتها ، او حين يسمعون احاديثاً من كارهي العراق وطنا وتاريخا الذين وضعوا ضمائرهم ( ان كانت لهم ضمائر) على رفوف الخسة والعمالة !
لقد تميز العراقي بضميره النبيل ، الذي تصاعد به في هذه التظاهرات نحو الذرى ، رغم كل المآسي التي عاش في ظلها ، فالوطنية عنده هي المخاطب وهو جوهر الاشياء والظواهر .
يا لبأس ، مرتدي عباءة الذل.. وهي عباءة متهرئة لا تستر من عورة .. على اية حال .

عاش العراق ، وعاشت سواعد ابناءه ..

نازل اخذ حقي / د. هاشم حسن
أيها الثائـرون / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 17 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 09 تشرين2 2019
  698 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
140 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
150 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
153 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
157 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
182 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
159 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
157 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
138 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
131 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
148 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال