الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 788 كلمة )

قراءة بالمناسبة لمقالات صحفية امريكية: نهاية العراق وتقسيم العراق

  محسن حسين
ثبت الان ماكان متوقعا منذ الايام الاولى لثورة الشباب ان الطبقة الحاكمة كانت وما زالت تحاول استغلال الوقت لتبقى وقد فشلت كل مساعيها لاحتواء الثورة كما فشلت محاولاتها الاعتماد على الجهات الاجنبية (امريكا وايران واسرائيل) التي كانت سندا لها منذ 2003
وظهر بشكل واضح ان من ساند تلك الطبقة الفاسدة  من الجيران وغير الجيران له خططه الخاصة باستغلال ثورة الشعب وكأن كل ما حصل في العراق طوال 16 عاما ليس من تدبير او حماية اعداء  لا يريدون الخير للعراق سواء كان هؤلاء الاعداء يريدون استغلال ثروات العراق او لثارات ما حدث  من العراق في عهود سابقة او جعله ميدان الصراع بين امريكا وايران او لتحقيق الحلم  الاسرائيلي  في المنطقة .

** نهاية العراق
لنرجع الى الوراء بعد ان فشلت القوات الامريكية في احتلال العراق وتنصيب الفاسدين يوم نشرت مجلة تايم الامريكية في غلافها الشهير (نهاية العراق END OF IRAQ)   في 20-6-2014ثم  ما نشرته مجلة نيويورك تايمس في 10 اب 2016 في كل صفحات عددها عن العراق وخطط تقسيمه.
الان بات واضحا ان الخطط موضوعه وعلى شباب العراق ان يدفعوا الثمن لتستولي الحيتان الاجنبية على ما تبقى من العراق.
العدد الخاص الذي اصدرته مجلة نيويورك تايمس في 10 اب 2016 عن تفكك الامة العربية كرس بأكلمه لموضوع واحد استغرق جميع صفحات العدد.
مع ان 6 سنوات مرت على صدور العدد لكنه من الناحية الصحفية عمل يستحق ان يطلع عليه  من يهتم بوضع العراق

العدد كان لمناسبة مرور 5 أعوام على الربيع العربي، وبدأ كفكرة وإذا به يكبر شيئاً فشيئاً، حتى وصل إلى أكثر من 40 ألف كلمة، أخذت في قراءة أسباب الواقع المتدهور للعالم العربي اليوم، وكيف تفكك وأصبح بؤرة للفوضى واللاجئين وظهور "داعش".
هذا العدد وصفه المتابعون بالملحمي، وأحدث ضجة كبيرة في وسائل الإعلام الأمريكية والغربية؛ لما تضمنه من حقائق كبيرة حيال ما جرى في العالم العربي، والذي ركز على أن غزو العراق عام 2003 كان هو الحدث المفصلي الذي جر وراءه قاطرة الأحداث الجسام التي أدت إلى تفكك العالم العربي بالحالة التي نراها اليوم.
يقول رئيس تحرير المجلة الأمريكية إنها المرة الأولى التي تصدر المجلة هذا النوع من التقارير والتحقيقات الاستقصائية، التي وصل عدد كلماتها إلى 40 ألف كلمة، مبيناً في مقدمة العدد الاستثنائي من المجلة أن هذه القراءة تسعى لتقديم قراءة واضحة وقوية عن الأسباب التي أدت بالمنطقة إلى ما هي عليه اليوم.

** احتلال العراق بداية الكارثة
موضوع العدد هو الكارثة التي حلت بالعالم العربي خلال 13 عاماً ، ابتداءً من عدوان أميركا وبريطانيا على العراق واحتلاله في عام 2003.
ذلك العدوان والاحتلال الأميركي لم يدمر نظام البعث العراقي فقط ، بل دمر الدولة العراقية ، وخلق الظروف الملائمة لولادة داعش وأمثالها من المنظمات الإرهابية، وقضى على العالم العربي وحوّله إلى منطقة ملتهبة ، ومصدر لأزمة لاجئين عالمية ، كما أعطى إشارة الانطلاق لعصر الإرهاب الذي يضرب العالم اليوم ويقض مضاجع البشرية.
تقدم نيو يورك تايمس حصيلة بالأرقام الموثقة للخسائر البشرية والمالية التي سببها العدوان الأميركي على العراق بحجة كاذبة، (اعترقت بعد ذلك كل من بريطانيا وامريكا) فقد قتل من العراقيين مليون و455 ألفاً و590 شخصاً، ومن العسكريين الأميركيين 4801 جندي وضابط ، ومن حلفاء العدوان الآخرين 3487 عسكرياً ، ويضيف الموقع إن الكلفة المالية للحرب على الغالب والمغلوب بلغت تريليون و705 مليارات و856 مليون دولار.
وتقول نيو يورك تايمس ان الربيع العربي واحد من النتائج الثانوية والهزات الارتدادية للكارثة ، وتقدر مصادر دولية أن خسائر الوطن العربي بلغت 830 مليار دولار ، هذا فضلاً عن الدمار الحاصل في تونس وليبيا ومصر واليمن والعراق وسوريا.

** عملية التدمير ما زالت مستمرة
هناك مرحلة من التاريخ العربي وصفت بعصر الانحطاط ، ولكن الانحطاط الذي يشهده الوطن العربي اليوم غير مسبوق في التاريخ ، خاصة وأنه يحدث في عصر تحرز فيه الشعوب مزيداً من التقدم والارتقاء.
نيويورك تايمس لم تؤجل الإصدار بحجة أن عملية تدمير الوطن العربي ما زالت مستمرة ، وربما تصدر عدداً آخر بعد 13 عاماً آخر من نكبة الوطن العربي.
العرب يحاربون العرب في اليمن ويدمرون البلاد ، والعرب يحاربون العرب في سوريا ويدمرون سوريا ، والعرب يحاربون العرب في ليبيا ويدمرون ليبيا ، والعرب يحاربون العرب في العراق ويدمرون العراق. ومع أن الإرهابيين يشنون حربهم على الإنسانية باسم الإسلام فإن 70% من ضحاياهم مسلمون.
تقول الصحيفة الامريكية : لا توجد أية مؤشرات على أن هناك مستقبلاً عربياً أفضل ، فمعظم الجروح العربية نازفة وملتهبة وتستعصي على الشفاء ، وأي مستقبل لمجتمعات لم تعد تعتبر نفسها مجتمعات وطنية بل مكونات اجتماعية ، تنقسم على أساس الدين أو المذهب أو الطائفة أو العرق.
إسرائيل ليست مسؤولة عما يفعله العرب بأنفسهم وهي تشعر بالراحة والأمان طالما أن العرب تكفلوا بتدمير بلادهم.

** تحذير لمن يظن امريكا المنقذه
هذا ملخص لما نشرته المجلة الامريكية وهو تحذير لمن يظن ان امريكا هي المنقذ من الوضع الحالي. نعم قد تسنغل الظروف املا في ان يتمنى بعض العراقينن في يوم ما ان تعود امريكا لتحتل العراق لتخلصهم من بطش الطبقة الفاسدة فهي الوحيدة القادرة على ذلك لكن ما ابداه الشباب من حب لوطنهم  سيؤدي الى فشل الخطط الامريكية وغير الامريكية.

لن نبكي بعد اليوم / وداد فرحان
جمهورية التحرير الفاضلة .. د.كاظم المقداداي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 19 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 09 كانون1 2019
  938 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...

مقالات ذات علاقة

بغداد / رعد اليوسف : قبل الجلوس في مكاني ، وأثناء إلقاء السلام على الدكتور خالد العبيدي ،
32717 زيارة 11 تعليقات
مكتب بغداد : شبكة الإعلام في الدانمارك تابعت شبكة الإعلام في الدانمارك ، المبادرة التي أطل
18600 زيارة 0 تعليقات
في حوار معه الشاعر والناقد ا.د.عبدالكريم راضي جعفر.. *الكلمات تنتمي الى الوجدان قبل انتمائ
11691 زيارة 0 تعليقات
·  في احصائية تشير الى ان اعداد المسلمين في تزايد في الدنمارك ،حيث بلغت 300 الف. وهناك حاج
9430 زيارة 0 تعليقات
البصرة :مكتب شبكة الاعلام في الدنمارك منذ زمن طويل والامريكان يعدون العدة او يمنون النفس ب
8889 زيارة 0 تعليقات
إلى / السيد علي السستاني دام ظله الوارف إلى / السيد مقتدى الصدر أعزه الله بسم الله الرحمن
8517 زيارة 0 تعليقات
  مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك وقعت الشاعرة والأديبة السورية وفاء دلا مجموع
8325 زيارة 0 تعليقات
  مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك جرت مراسم افتتاح مهرجان لقاء الأشقاء الثاني عشر ل
8269 زيارة 0 تعليقات
كرم الأستاذ وكيل وزارة الثقافة مهند الدليمي المحترم مصمم الأزياء ميلاد حامد بدرع الإبداع ل
8181 زيارة 0 تعليقات
  عبدالامير الديراوي البصرة: مكتب شبكة الإعلام في الدنمارك - نحن نعرف ويعرف الجميع ان لكل
7995 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال