الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 314 كلمة )

الأمل المشرق .. وداعاً للزمن الباكي / فارس حامد عبد الكريم

حقوق عالية المستوى ... وحقائق مليارية مذهلة

أخبرني، بربك الغالي، كيف تحولت طلبات الإستثمار الدولية والخليجية المليارية في العراق الى اكداس من أضابير الدعاوى في المحاكم.

ماهي حقوقكم ايها الفتوة الآبية وحاملي البطولة والحقة، مايلي هو حقك الطبيعي من ثروات بلدك:

دستور يكتب بدقة يضمن تحقق نظام سياسي وإجتماعي وإقتصادي عادل ومتطور ويحقق التنمية الشاملة والعدالة والمساواة والحياة الكريمة لجميع العراقيين دون استثناء ...

نظام تعليمي على أحدث النظم العالمية ...

بنية تحتية عالية الجودة والمواصفات .
منشأت طبية مجهزة بأحدث ماموجود في العالم من تقنيات....

مصانع متطورة وتخطيط زراعي سليم وتطوير قطاعات السياحة المتنوعة الأغراض في العراق يضمن تشغيل اكبر عدد ممكن من من الشباب المتحفز لبناء وطنه.

إقامة علاقات دبلوماسية متوزانة مع دول العالم تقوم على المصالح المتبادلة واحترام السيادة الوطنية.

يحرم على أية حكومة عراقية أن تتبرع لأية دولة كانت من اموال العراقيين او مورادهم الطبيعية حرمة تامة، بإستثناء المساعدات الانسانية الدولية العاجلة لاتقاء كارثة يقع بها شعب تلك الدولة.

مدارس وجامعات بتقنيات متطورة.
سكن راقي عالي المواصفات.
خدمات بلدية شاملة عالية المواصفات.
طرق وجسور وشبكة طرق سريعة تغطي جميع مدن العراق.

رواتب واجور عمل أعلى من معدلاتها في دول الجوار،
لأن خيرات العراق الهائلة تتجاوز مالديهم من ثروات معدنية وطبيعية وسياحية بمعدلات عالية جداً لاتقارن.

ليس هذا إلا أقل من حقكم ....
فالمليارات من الدولارات الهائلة التي دخلت العراق بعد ٣٠٠٣ ، والقروض الدولية الميسرة،وما عرضته كبار الشركات العالمية والخليجية من اموال مليارية للإستثمار في التنمية العراقية كانت كافية لتحقيقه مع حماس واضح للشركات للمباشرة بالعمل الفوري فقد كان العراق عندها خراب شامل مما يوفر فرص استثمار واسعة النطاق في جميع انحاء العراق. كانت يكفي لتحقيق التنمية المشار اليها بل وما يزيد عنها ، ولكن سرعان ما فر هؤلاء المستثمرين مذعورين من هول الفساد وطلبات الفاسدين غير المعقولة بل فرضوا غرامات هائلة على المتأخرين في المباشرة هم أصلاً سببه، وبدلاً من ان ترتفع المشاريع الضخمة وتعانق سمائه، امتلأت المحاكم بالدعاوى المتبادلة.
.. وبذلك حرموا العراق من فرصة تاريخية نادرة للتنمية السريعة.

لكل عراقي عدو عراقي يريد قتله / محسن حسين
ظلٌّ .. ولا أشجار / شعر: صالح أحمد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 25 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 18 كانون1 2019
  720 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

شيء جميل ورائع أن يخطو المرء في أي عمل يقدم عليه بخطوات محسوبة ومدروسة العواقب، وأن يكون ا
20 زيارة 0 تعليقات
 ماذا تريد السعوديه منا ؟ بعد ان لعبت كل وسائل غيلها، وتلونت وسائل تدميرها، من تحريض
67 زيارة 0 تعليقات
 مدينة وكانك أمام معمل إنتاج فخم لرجال تحمل دواوينها في اصطفاف مهيب، لرجال الشعر الاب
69 زيارة 0 تعليقات
 كان نجلا لآخر الرؤساء المعتدلين في العراق ‪قبل عام تقريبا من رحيل آخر رئيس معتدل في
71 زيارة 0 تعليقات
بعد سبعة عشر عام من الغزو الامريكي ,لوحت رغد صدام بالنزاهة وهي من عُرفة بإراقة الدماء نتيج
75 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم  ولكم في القصاص حياة يا اؤلي الالباب . صدق الله العلي العظيممن
113 زيارة 0 تعليقات
 يعرف التفكير المنطقي السليم على انه عرض متسلسل لافكار متسقه ومتماسكه ومترابطه ويبدا
133 زيارة 0 تعليقات
 في الجزء الاول من مقالتنا عن التفكير المنطقي السليم اثبتنا بالدليل القاطع ان امريكا
147 زيارة 0 تعليقات
يقول جورج اورويل (( إننا نعرف أن لا أحدا يقبض على زمام السلطة وهو ينوي التخلي عنها ، ولا ي
151 زيارة 0 تعليقات
أستشعرت الخطر القادم الذي يهدد وجودها بالفناء و كياناتها المصطنعة بالزوال و التلاشي بعد ان
155 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال