الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 280 كلمة )

العصا والجزرة / د. هاشم حسن

لم يتعض ساسة العراق من الدروس البليغة التي سجلها مئات الشهداء وعشرات الاف من الجرحى وملايين الغاضبين والمحتجين من كل   فئات المجتمع العراقي في ثورة سلمية بيضاء.
نعم لم يتعض هؤلاء على الرغم من كل الذي فعلوه واسسوا له من حكم فاسد وفشل عميق لدولة تمتلك كل مقومات النهوض  ماديا ومعنويا وحضاريا  لديها اكبر خزين من الطاقات المبدعة الشابة حولها التهميش والاهمال والقسوة المفرطة من طاقة ايجابية   الى طاقة سلبية لكنها وبسبب تراكم الظلم  اظهرت وعيا نوعيا  في التصدي للتغيير ووضع مسارات  صحيحة  للتحول الديمقراطي الصحيح  وتعزيز الاسس لاقامة دولة مدنية وايجاد اليات  منصفة للانتخابات واعادة النظر في  الدستور وهياكل الدولة بما يضمن تحقيق العدالة واستثمار الطاقات كافة ووضع الانسان المناسب في المكان المناسب  وانهاء  هيمنة الاحزاب ونظام المحاصصة المقيت.
ان هذه الامنيات لا تتحق للثوار بدون ستراتيجية تغيير واضحة يساعد في وضعها الخبراء واصحاب التخصص ولكن هذه النخب وللاسف الشديد تقف في اغلبيتها موقف المتفرج خوفا على مصالحها او خشية من بطش السلطات واذنابها من المليشيات المنفلته والامل مازال قائما باسناد الثوار والنزول معهم في ساحات الاحتجاج للتفاعل وانضاج المسارات المطلوبة   تجنبا للمزيد من الضحايا ومنح  الفرص للزمر الفاسدة التي تماطل وتلعب مع الشعب ورموزه الثائرة لعبة العصا والجزرة وكان الناس التي تطالب  بحقوقها  المشروعة  قطيع من الارانب وليس من البشر..
لقد اكدت مناورات  الاحزاب والرئاسات بانها لا تريد ان تعترف للشعب بحقوقه وتصر على المحاصصة واتباع المخادعة والقمع المفرط والمراهنة على  تفكيك المظاهرات من الداخل وتصفية رموزها بالخطف والاغتيال والاعتقال لكنهم في ضلال كبير لان هذه الاساليب القذرة  ستجذر الثورة وتوسع شرارتها  وتعجل في نهاية الطواغيت  لان الشعب قرر انتزاع الوطن  من بين مخالبهىم المتوحشة واعادته لاهلهً لصيانته وبعث  الحياة في كيانه ليشرق على العالم بانجازاته وافكاره كما كان عبر العصور كلها والامر اصبح قريبا ولايصح الا الصحيح

لقاء سنوي!! في اواخر العام الماضي 2018 وبعد فراق
الأمين العام في جولة للوقوف على آخر ما تنتجه مزرعة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 25 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 25 كانون1 2019
  666 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

اسوق مقالي هذا لفضح الذين يتاجرون باسم العلم لتحويل الاكاديميات الى دكاكين لبيع الشهادات (
6486 زيارة 18 تعليقات
... هذا المقال رفضت اهم الصحف العراقية من نشره خوفا من ديناصور تاكسي بغدادبعد جولة ناجحة ف
5847 زيارة 0 تعليقات
تشهد الفترة الحالية تحركات سياسية، يقودها التحالف الوطني وبرئاسة السيد عمار الحكيم، لدول ا
5727 زيارة 0 تعليقات
عندما نقسم اننا لا نتحدث في السياسة لانها اصبحت تباع وتشترى في دكاكين التجار تجبرنا الاحدا
5723 زيارة 0 تعليقات
تتزايد منذ سنوات أعداد العمالة الأجنبية التي تنافس العمالة المحلية في أسواق العمل والتي أس
5702 زيارة 0 تعليقات
ألسؤآل المركزي من الحكومة المركزية حول إستقلال كردستان؟ هل إن الأكراد بعد الأستفتاء و في ح
5677 زيارة 0 تعليقات
اذا كان هناك اعتقاد سائد بأن مسلسل الاحداث في العراق يسير وفق الرؤية العراقية الخالصة اي ي
5540 زيارة 0 تعليقات
 * يقينا اننا عندما نتحدث عنالعمال لا نجد مسافة فاصلة بيننا باعتبار العمل هو حق طبيعي
5522 زيارة 0 تعليقات
" اللهم لك صمت " يراقب الحاج احمد البصري والبالغ من العمر 64 عاما ، هلال شهر رمضان وسط الس
5500 زيارة 0 تعليقات
•    ممارسة يزداد التفاعل معها كل عام .. ومنهج لا يوجد نظير له في العالم اجمع .•    تظاهرة
5480 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال