الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 408 كلمة )

من تقدم لحل أزمة .. هو الازمة / محمد علي مزهر شعبان

الوصول الى مسك راس خيط رفيع، كي تبلور استنتاجا ولو على قدر من الضألة لتبني تصورا فيه أمل الخلاص من هذا الاشتباك المريع، لحلقات ضاقت حتى أضحينا نعيش المتاهة، والاصابة بالدوار . ماذا يحدث ؟ تراكمت الازمات حتى تاه السبيل وبات البد والمناص في الخلاص . فوضى عارمه، وجهات متصادمه، وأفكار تعاكس الاخرى حد التصادم بل حتى النقطه . متظاهرون خرجوا لاسترداد حقوق، واذا بالبوصلة يوجهها مندسون وبعثيون وامريكان وممالك وامارات البداوة، فماعت الحقوق وانتهت المطالب وذاب الحق بالباطل، واختلط الزبد العفاء، بالموسوم بالنقاء . إختلطت المفاهيم أين من تؤطره الكثره، وتملكته السورة، في ان تقوده زمر الغدرة . نفوس تلبست بالنهم الى الدم، فلم نعرف من أين تاتي الطعنة، واي خاصرة تستقبلها، بين كل الفرقاء. أين الحكومة بل أين الدولة، ما الذي يحدث في هذا البلد ؟ أهي الفوضى  ورغبة الراغبين في ديمومتها، في ان لا يكون هذا البلد في مستقر ولو لحين ؟ ماذا تريد امريكا، ولاءنا تحت التهديد والوعيد، وان تقبض ارواحنا، وتبيح سطوة " الكابوي" وبأي مشروعية شرعنتها نظم العالم، وما يسمى بهيئة الامم الخانعه  الراكعة لقرار البيت الاسود  ؟ ماذا يستفيد إخوتنا في العروبة من جعلنا حطام ويباب، ولم تدرك ان الاوار تلفحه النار، وسيحرق الاخضر واليابس من داخل وجوار؟  ماذا يريد جوارنا في ان يتقل الحرب الى ديارنا، أليس التهدئة، هي الموطيء للنجاح والاستقرار ؟ هل حقا نسلم لحايانا " الى علي كوكو/ وحسين الوسخ / وحمودي قامه/ وشهاب قلفيصه/ووو" من هذه الضالة والمتسكعه والهوامش في زوايا العهر" والكبسلة" من هؤلاء قصاد الاجلاء والمظلومين من اهل الثقافة والحضور والسلمين من سجلوا في صفحة التاريخ اروع ايات التضحية من اجل وطن ممن تظاهروا قبل ان تركب الموجة هكذا نماذج ؟  (يمعودين صدك جذب، اشو حانه ومانه لعبت بدنيانه ) هل ضربت بنا عواصف الميول والاتجاهات، ننحرق وطننا ونغلق مدارسنا، ونسد منافذ ميناءنا، ونجعل من صروحنا رماما؟ فأي وطن تدعون إليه ؟ الناس تنتظر اليوم المأمول من رجالها ان تغير المعادلات التي ألبسها جلباب المحاصصه، فأفسد العباد والبلاد، أبهذه النماذج المستوحشه، نحصد ثمار ما يتمنى الخيرون، وفي كنفها سنحظى بالطمأنيه وتمضي الحياة بسيد البلدان الى مدارك العلى ؟ رجال سياسة مالت بهم انفسهم عن الواجب وعصفت بهم رغبة الوجود القسري . رئيس لعب لعبة الاستقالة، وسرح بخياله، ان تلك الفرصة تجعل البلاد في فراغ دستوري" ليلعب بها الواقف على التل، منتظرا متى سيتمزق هذا الشعب، فهو الثورة والانتفاضة والمقاومة والمقتول برصاص وسكاكين تعددت جهاتها وتنوعت ميولها . رئيس وزراء استقال، فشرع أصحاب القيل والقال ان ينفذوا الى المأل، وتقدمت اللوائح، ولم يستخلص لانقاذ الازمة، إلا من هو أزمة . ماذا تريد ايها الشعب المتطاحن والمقتول؟  يبدو أن نموذجنا الصومال بل أضل سبيلا .

ديالكتيك ! / د. محمد أبو النواعير
مؤتمر برلين وأزمة ليبيا / معمر حبار

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 25 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 24 كانون2 2020
  641 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

الرجال العظماء هم اللذين يثبتون قدرتهم على تحقيق الانجاز الرائع , رغم الظروف الصعبة ورغم ا
5244 زيارة 0 تعليقات
•    ممارسة يزداد التفاعل معها كل عام .. ومنهج لا يوجد نظير له في العالم اجمع .•    تظاهرة
5480 زيارة 0 تعليقات
علم السياسة والذي يفسر بانه علم ادارة العلاقات بين الدول هو علم احترافي لا يقبل الابتعاد ع
5235 زيارة 1 تعليقات
امريكا النظام و ليس ( الشعب) ، دولة معادية ...هل يجب ان ننتصر عليها ؟ وكيف نستطيع تحقيق ذل
5252 زيارة 0 تعليقات
تستعد الكيانات السياسية، والاحزاب الحاكمة، لماراثون الانتخابات القادمة، كونها ستشهد صراعا
5182 زيارة 0 تعليقات
أمي، عذرا إن برد الرغيف ولم أعد اشم مسكك وأحتسي شايك الفواح هيله. أمي، عذرا لك، لن اعود هذ
5394 زيارة 0 تعليقات
اذا كان هناك اعتقاد سائد بأن مسلسل الاحداث في العراق يسير وفق الرؤية العراقية الخالصة اي ي
5540 زيارة 0 تعليقات
كلما اقترب موعد الانتخابات للهيئة الإدارية لنقابة الصحفيين في البصرة ازداد التنافس الشريف
5241 زيارة 0 تعليقات
ليس باستطاعتنا أن نضع الأماني العراقية أو الرؤية العراقية للمشكل المستعصي هنا خارج اللعبة
5354 زيارة 0 تعليقات
ما بين آونة وأُخرى تتبدل نظرة الانسان فردا وجماعة الى الحياة . لا نريد الخوض في التفاصيل ا
5137 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال