الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 279 كلمة )

لفلسطين شعب ٌيحميها / علاء الخطيب

  سئلت السيد محمد دحلان في مؤتمر عقد في لندن  هل القضية الفلسطينية لم تعد.  اولوية  للعرب كقضية مركزية ،  وهل.    تعولون على الدعم العربي لرفض صفقة القرن؟
 فأجابني : لو رفع العلم الاسرائيلي في كل مدينة عربية  سيبقى الشعب الفلسطيني. فيمكانه  ولن يعول على احد في     استرجاع حقوقه ، ومن يريد الأمن    والسلام عليه ان يمنحالشعب الفلسطيني حقوقه .

وأردف قائلاً  ستبقى القضية الفلسطينية.   اولوية لدى كل الفلسطينيين وهي قضيتهمولن يتخلوا عنها.

 مهما طبل  المنبطحون ومهما هلل     المنهزمون ستبقى  صفقة القرن مجرد وهم لن يتحقق ،فالسلام لن يأتي الا عبر الحب ، فالكراهية والقهر واغتصاب الحقوق لن.   تصنع السلام .

 واهمون أؤلئك الذين يعولون على حكام   الغلبة  والاستبداد في استعادة حقوق  المضطهدين.

 لن يكون وطناً  بديلاً  للفلسطينيين سوى  فلسطين، فلسطين الوطن السيد الموحد   وليس فلسطين المقطَّعة الأوصال الضعيفة   المنزوعة الحرية والسلاح والسيادة ، فحل   الدولتين هو الحل الأمثل لإنهاء الصراع.   العربي  الاسرائيلي ولكن لا الدولة  التي    يتصورها ترامب  بالأنفاق والجسور التي تسيطر عليها اسرائيل  .

  ترامب يعتقد ان المشكلة يمكن حلها      بالأموال الحرام التي ستدفعها بعض الدول،  والوعود السخية  الكاذبة  ، كما.  يعتقد ان الصراع العربي الاسرائيلي   هو صراع حكومات ،  وغير عارف أو.    متغافل انالصراع هو صراع الشعوب    الحرة مع الظلم .

 وان  الشعب الفلسطيني هو صاحب القرار وليس احدٌ سواه .

صفقة القرن الكذبة الكبرى التي.     يستخدمها ترامب كدعاية انتخابية.     وكسب لأصوات الإنجيليين واللوبي   اليهودي في الولايات المتحدة .

 فقد فشل قبل اشهر مؤتمر المنامة بشأن  صفقة القرن  ، وستفشل كل محاولة لا تأخذ بنظرالاعتبار حق العودة والسيادة الكاملة ، كما ستفشل كل محاولة للسلام تصادر.    رأيالشارع الفلسطيني ، فقبول     الفلسطينيين شرط أساسي لاي عملية.

 ترامب يريد عملية سلام من طرف واحد،.   يجلس الاسرائيليون  على طاولة وأمامهممنبطحون عرب ومتحدثون غير شرعيون.   باسم الشعب الفلسطيني.

   فلـ لفلسطين قيادة تتحدث باسمها.    وشعب يحميها .

بمشاركة أكثر من 100 طالب ... مركز القرآن الكريم يط
أكاديمية آلبورك تفتتح فرعا لها في أنقرة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 06 شباط 2020
  630 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
113 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
119 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
118 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
132 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
157 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
126 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
128 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
109 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
102 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
113 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال