الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 697 كلمة )

عنصريّة عربيّة - عربيّة وأكاذيب رسميّة عن الأخوّة والمساواة!/ د. كاظم ناصر

مظلومة وحائرة شعوبنا العربية! كانت شعبا واحدا بآمالها وآلامها قبل أن حوّلها حكّامها إلى شعوب تعيش في دويلات ضعيفة عاجزة عن حماية نفسها، فاشلة في إدارة شؤونها، ظالمة ومضطهدة لشعوبها، طاردة للعقل وجاذبة للجهل، ومجدّدة في قوانينها واجراءاتها العنصريّة المفرّقة والمثيرة للبغضاء والأحقاد بين أهل نفس البيت والدين والوطن!
لقد أحاط حكّامنا المواطنين بأسوار من الجهل والفقر والعنصريّة، وحرموهم من أبسط حقوقهم، وبدّدوا ثرواتهم، ومزّقوا نسيجهم الاجتماعي، وحاولوا قتل إحساسهم الجمعي الوحدوي بسنّ قوانين تفريقيّة هدفها حماية الحاكم وخداع المحكوم وتضليله وإذلاله. المواطن العربي أصيل في وفائه لوطنه وأهله، ويعرف جيدا أن قوته في وحدته ومصيره واحد، وإن بثّ العنصريّة والكراهية بين مكوّناته مقصود ودخيل عليه وعلى ثقافته وأخلاقه، لكنه الآن مغلول اليدين، مسلوب الحرية، مصادر الإرادة، وغير قادر على مقاومة هذا الظلم والعبث المفروض عليه.
 قبل ستّين سنة كانت حدودنا مفتوحة لكل عربي، وكنا نسافر برا وجوا وبحرا من أقطارنا إلى القدس ودمشق وبيروت وبغداد والقاهرة والرياض والكويت وتونس والجزائر والرباط والخرطوم إلخ. بحرية وبلا قيود وتأشيرات وضرائب دخول وتصاريح إقامة وخروج؛ وكنا نشعر بأننا أخوة وشركاء في نفس الوطن، وكان جمال عبد الناصر رحمه الله يمثّل أملنا في وحدة كنّا نؤمن بحتميّة تحقيقها، وكانت إذاعة صوت العرب تثيرعواطفنا العروبيّة القوميّة الوحدويّة، ونحلم ونفرح ونحزن معا، وكانت قضية فلسطين قضيتنا الأولى؛ كل هذا أضاعه حكّامنا من أجل كرسي الحكم ... ومشيخة القبيلة ...  وأوصلونا إلى ما نحن فيه من ضياع وتعاسة وآلام.
معظم دولنا العربية تشجّع التفرقة العنصرية والانقسامات الجهوية والقبلية؛ وكل قبيلة تدّعي بأنها أفضل وأعلى منزلة من القبائل الأخرى؛ وفي بعض دولنا المواطن الذي لا ينتمي إلى قبيلة لا قيمة له، وحتى لا يحق له أن يتزوج من فتاة قبلية لأنه يعتبر دونيّ المستوى.
 العربي ممنوع من دخول معظم دولنا للعمل أو للزيارة أو إلا بعد انتظار ومعاناة ودفع رسوم للحصول على تأشيرة. وفي معظم دول الخليج لا يسمح للعربي بالعمل إلا بكفيل، ورواتب المتعاقدين العرب من أساتذة الجامعات والمدارس والأطباء والمهندسين والصيادلة والفنيين والعمال الشهرية لا تساوي نصف رواتب زملائهم من المواطنين العاملين معهم في نفس المهن والدوائر الحكومية، وفي معظم الجامعات الخليجيّة لا يحق لأستاذ الجامعة المتعاقد شغل مراكز إدارية كرئاسة القسم الذي يعمل فيه أو عمادة الكليّة، ولا يحق له المشاركة في المؤتمرات العلميّة التي تعقد في الخارج، وفوق هذا كله فإن جواز سفره يبقى محجوزا في قسم الجوازات في الجامعة للتحكم به وبحركته، ولا يسمح لأولاده وبناته مواصلة تعليمهم في الجامعة الحكومية المجانية التي يعمل فيها لأن القبول فيها للمواطنين فقط. ومهما كانت مراكزهم ومستويات تعليمهم، ومهما طالت خدمتهم للقطاع الخاص أو العام لا تقاعد لهم، ولا يسمح لأولادهم بالدخول في المدارس والجامعات الحكومية المجانية، ويحرمون هم وأسرهم من العلاج المجاني المتوفر للمواطنين.
 والمتعاقد العربي لا يصبح مواطنا فيها أبدا، ولا يسمح له بالإقامة الدائمة مهما طالت المدة التي يقضيها في خدمة الدولة، وأولاده الذين يولدون فيها لا يمنحون الجنسيّة، وليست لهم أي حقوق، ولا يحصلون على أي إمتيازات بعكس ما تفعله دول العالم، وفي بعض هذه الدول لا يحق للمتعاقد الحصول على إجازة قيادة سيارة إلا بشروط تختلف تماما عن الشروط التي يخضع لها المواطن!
وفي دول عربية وخليجيّة معيّنة تمارس بعض وسائل الإٌعلام المقروءة والمسموعة والمرئية انتقادات واتهامات غير منصفة، وأحيانا شتائم كاذبة بأسلوب بذيء ضدّ العرب الآخرين .. وخاصة الفلسطينيين .. الذين ساهموا مساهمة فعالة في بناء تلك البلدان التي تشتمهم، حيث إنهم علّموا أبناءها، وعالجوا شعوبها، وخطّطوا شوارعها، وأداروا شركاتها ومتاجرها، ودرّبوا جيوشها، وحتى كانوا سفراءها ودوبلوماسييها في دول العالم لفترة طويلة بعد استقلالها.
أما على الصعيد الديني، فإن " مشايخ السلاطين" استخدموا ديننا الحميد الرافض للظلم والاستكبار لدعم الحكام والدفاع عنهم، وأثبتوا بذلك جاهزيتهم لإصدار الفتاوى التي تزور الحقائق، وتثير النعرات الدينية والطائفية، وتقصي وتكفر المعارضين، وتبرر التدخلات الأجنبية، وتدعم الحروب الدموية المدمرة الدائرة بيننا، وتبيح قتل المسلم لأخيه المسلم، ووصل الأمر عند بعضهم إلى تجاهل احتلال إسرائيل لأرضنا وقدسنا وأقصانا، والتغاضي عن ممارساتها العنصرية التوسعية، والسكوت عن تطبيع " أولياء أمرهم " معها!
ولا بد من إلقاء اللوم أيضا على الإعلاميين والاعلاميات الذين تحالفوا مع الأنظمة من أجل منافعهم الشخصية، وكذلك على النخب الثقافية، وقادة الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني الذين انسحبوا وتقوقعوا ولم يتصدوا لممارسات وقوانين الحاكم العربي القطرية العنصرية التي شتت شملنا والحقت ضررا بالغا بحاضرنا ومستقبلنا، وختاما لا بد من القول اننا نحن أبناء الشعب العربي نعاني من عنصرية عربية – عربية، ومن أكاذيب عن الأخوة والمساواة والمصير المشترك، وإن حكامنا ومن لف لفيفهم هم الذين أوجدوا هذه القوانين لحماية أنظمتهم وامتيازاتهم!

مسرح الجيش الروسي يحتفل بعيد ميلاده الـ90
موسكو: الجلسات الطارئة لمجلس الأمن حول إدلب تعقد ك

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 22 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 08 شباط 2020
  617 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

في هذه الأيام تشهد المجتمعات العربية  خاصة في العراق و الى حد ما مصر و حتى اكثر الأنماط ال
20043 زيارة 0 تعليقات
بدعوة مشتركة من قبل جمعيتين ثقافيتين كردية في ايسهوي و غوذئاوا في الدنمارك حضر رئيس الجمعي
16079 زيارة 0 تعليقات
كتابة : رعد اليوسفأقام ابناء الجالية العراقية في الدنمارك ، مهرجانا خطابيا تحت شعار "الحشد
15643 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلن نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانس أن أو
15349 زيارة 0 تعليقات
هناك حقيقة يستشعرها ويؤمن بها "معظم العقلاء" ممن يتأملون فى الأحداث التاريخية والسياسية ال
14812 زيارة 0 تعليقات
المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12328 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك لذلك عادة ما نتجاهله ولا نولي للأمر أهمية
11453 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - القدس العربي ـ من ريما شري ـ من الذي يمكن أن يعترض على
10721 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  نظم قسم التحسس النائي في جامعة الكرخ للعلوم، الندو
10497 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  نظم قسم الدراسات اللغوية والترجمية التابع إلى
10489 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال