الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 628 كلمة )

قضية فلسطين بين عهدين - بورقيبة: ( خذ وطالب ) ترامب: ( لا تاخذ ولا تطالب ) / محسن حسين

في مثل هذه الايام من عام 1965 كان العراق في عهد الرئيس عبد السلام عارف يستعد لاستقبال الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة في زيارة رسمية للعراق. وكنت في حينها في وكالة الانباء العراقية (واع) قد رتبت مع السفير التونسي الحبيب نويرة وكنت على معرفة جيدة به ان اجري لقاء صحفيا مع الرئيس بورقيبة في يوم وصوله بغداد لكن الذي حدث ان الرياح جرت "بما لا تشتهي السفن" فقد الغيت الزيارة او الاصح ان العراق وعددا من الدول العربية كان ينوي زيارتها الغت زيارته بسبب تصريحات اعلنها في تلك الايام لحل القضية الفلسطينية.

** تصريحات بورقيبة
فما هي تلك التصريحات التي اثارت العرب شعوبا وحكومات والغت زيارة رئيس عربي بارز قاد الشعب التونسي في نضاله من اجل الاستقلال.
كانت كلمات بورقيبة في خطابه التاريخي في أريحا في 3 اذار 1965، وفي مؤتمر صحفي في بيروت يوم 11 اذار مثيرة رفضها الفلسطينيون والجماهير العربية وحتى الحكام في ذلك الوقت.
عبر الرئيس بورقيبة بما يؤمن به لحل القضية الفلسطينية اي فشل السياسة العربية التي تقوم على مبدأ (الكل أو لا شيء)، برفع شعار (خذ وطالب)، وكان يؤمن بمبدأ مرحلي وفق سياسة (لا غالب ولا مغلوب) التي تعني عنده تجاوز إطار الغلبة، والارتفاع إلى نطاق التساوي بعدم غلبة أحدنا للآخر.

** مشروع من كلمتين
كان راي بورقيبة من كلمتين (خذ وطالب) «فهو الذي خاض معركة شهيرة ضدّ راديكاليّة صالح بن يوسف، دفاعاً عن استقلالٍ يحصل تدريجاً ويجنّب التونسيّين الآلام التي عاناها الجزائريّون، من دون أن يقود إلى قطيعة مع المتروبول الاستعماري. وعلى عكس معاصريه العرب، كانت سياسة بورقيبة تأخذ في الاعتبار توازنات القوى والصلة بين القدرات والشعارات المطروحة».
ثارت ثائرة العرب وخاصة الفلسطينيين واعلنت الدول التي كان ينوي زيارتها في جولة واسعة رفضها استقباله وهكذا الغيت زيارته للعراق وخسرت لقاء صحفيا مع زعيم عربي بارز في ذلك الزمن.

** مرحلة بعد مرحلة، مستعينين بالحيلة والجهد
واذكر للتاريخ خطاب بورقيبة في أريحا الذي تضمن رايه في التعامل مع الأزمات السياسية في الشرق الأوسط، فـقد قال ان «الكفاح المركز، يقتضي فهْم العدو، ومعرفة إمكانياتنا الحقيقية، وتقدير إمكانيات الخصم، وضبطها بأكثر ما يمكن من الموضوعية والتحري والتثبت، حتى لا نرتمي في مغامرة أخرى، تصيبنا بنكبة ثانية، وتعود بنا أشواطاً بعيدة إلى الوراء. هذا ما يجب أن نفكر فيه ونقرا له حسابه».
وقال بورقيبة: «أمّا ما هو أصعب وأهم، فهو الصدق في القول، والإخلاص في العمل، ودخول البيوت من أبوابها. وإذا اتضح أن قوانا، لا قِبل لها بمحق العدو ورميه في البحر، فعلينا ألاّ نتجاهل ذلك، بل يجب أن ندخله في حسابنا، وأن نستخدم، مع مواصلتنا الكفاح بالسواعد الإستراتيجية، وأن نستوحيها في مواقفنا، حتى نتقدم نحو الهدف، مرحلة بعد مرحلة، مستعينين في ذلك بالحيلة والجهد. وإذا كان من حق الشخص العادي، أن يتحمس للهدف النهائي، ويتخذ منه قمراً، يعينه على السير إلى الأمام، فإن على الزعيم المسؤول عن المعركة، أن يتثبت من الطريق الموصل إلى الهدف، وأن يدخل في حسابه المنعرجات، التي قد يضطر إلى اتّباعها، لاجتياز العراقيل والصعوبات. والمنعرج لا ينتبه إليه، في غالب الأحيان، مَن تسيطر عليهم العواطف، لأن العاطفة تأبى إلاّ أن تسير في خط مستقيم».

** نص مشروع بورقيبة
رحم الله بورقية كانت خطته رغم رفضها فلسطينا وعربيا لكنها ارحم بكثير مما الت اليه اوضاعنا العربية بعد 55 عاما ونحن نسمع الرئيس الامريكي دونالد ترامب باعلان صفقة القرن التي وضعت حلولا للقضاء على الحلم الفسلطيني وتشريد الشعب الفلسطيني
ينص مشروع بورقيبة الذي قدمه للفلسطينيين والدول العربية على اساس قرار التقسيم الصادر في تشرين الثاني نوفمبر 1947 لتسوية النزاع العربي الإسرائيلي.
أولا: تعيد إسرائيل إلى العرب ثلث المساحة التي احتلتها منذ إنشائها لتقوم عليها دولة عربية فلسطينية.
ثانيا: يعود اللاجئون ‏الفلسطينيون إلى دولتهم الجديدة.
‏ثالثا: تتم المصالحة ‏بين العرب وإسرائيل لتنتهي حالة الحرب ‏بينهما.
بعد عامين من مشروع بورقيبة قامت حرب حزيران 1967 التي كانت نكسة للعرب وظهرت بعد ذلك عدة مشروعات عربية لحل قيل انه عادل لكنها كلها فشلت رغم التنازلات العربية امام التاييد الامريكي لاسرائيل.
كان مشروع بورقيبة للفسطينيين (خذ وطالب) في حين يقضي مشروع ترامب صفقة القرن (لا تاخذ ولا تطالب)!!.

يا ساكن الدار / الهام زكي خابط
الكوادر الهندسية في العتبة العلوية تصل الى مرحلة ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 21 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 11 شباط 2020
  845 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

هذه تجربة لبنانية في تشجيع الزراعة امل اني تجد لها صدى في العراق رسميا وشعبيا.في لبنان كان
1076 زيارة 0 تعليقات
غدا 8 ايلول هو اليوم العالمي لمحو الأمية واذا كنا الان في اتلعراق نعاني من وباء كورونا فان
529 زيارة 0 تعليقات
يوم الاثنين كان يوم مميزا بحق ومن اولى فضائله انني التقيت بزملاء لم اكن التقيهم منذ سنوات
2379 زيارة 0 تعليقات
السويد/ سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنمارك يوم النصرالكبير الذي شهد أنتهاء وجود عناصر
3486 زيارة 0 تعليقات
غدا يوم 19 آذار واحد من اسوأ الايام السيئة في تاريخ العراق. في مثل هذا اليوم من عام 2003 ز
968 زيارة 0 تعليقات
عندما يبدأ شهر ايلول/ سبتمبر نرجع الى الحوادث الكثيرة والكبيرة التي وقعت فيه على مر السنوا
578 زيارة 0 تعليقات
اسعد كامل وكيل وزير الثقافة العراقي في كوبنهاغن في الامس من يوم الجمعة الموافق 12-10-2012
731 زيارة 0 تعليقات
وسط أجواء الخوف والرعب وبين أصوات الانفجاريات وإعمال العنف التي كانت تعصف ببغداد عام 2005 
1459 زيارة 0 تعليقات
معاناة المسيحيين العراقيين في مدينة الموصل والمجازر التي يتعرضون لها من وقت الى آخر وتتسبب
669 زيارة 0 تعليقات
في عام 1979 زار سوريا وفد صحفي عراقي كبير بدعوة من نقابة الصحفيين السوريين.كان الوفد يضم ا
1201 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال