الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 641 كلمة )

محمد توفيق علاوي كلمات في عدة منشورات / غسان نعمان السامرائي

من أجل العراق الجريح والشعب المظلوم *

 

هل أن "محمد توفيق علاوي" ضعيف متردد أم قوي حازم شجاع؟

**

 

"هو ضعيف" من أول كلمات حملة التسقيط

من أول الكلمات التي أطلقت ضد الأخ "محمد علاوي" في حملة التسقيط، والتي بدأت في الساعات الأولى بعد إعلان تكليفه، هي اتهامه بـ "الضعف".

وبما أن أول صيحات التسقيط بدأت في "ساحة التحرير"، وبما أن "ساحة التحرير" هي التي كانت قد رفعت صورة "محمد علاوي"، مع أربعة آخرين (قبل أيام من التكليف، قبل أن تأتي الأوامر عند التكليف برفع شعار "مرفوض من الشعب"!)، في لافتة تقول:

"نريد واحد منهم – حازم وشجاع"،

فإن من حقنا أن نسأل فيما إذا كان الأخ محمد ضعيفاً متردداً أم قوياً حازماً شجاعاً...

 

***

 

أولاً / الشجاعة

يكفي القول أن الذي يتصدى لهذا المنصب الأعلى في عراق اليوم، عراق الصراعات المحلية والإقليمية والدولية، عراق النهب العام، عراق الجريمة بأشكالها، عراق التشرذم الاجتماعي، عراق الهجمة الصهيونية لتمزيقه مجتمعاً وديناً وعروبة وعنفواناً ومستقبلاً،

لا بد وأن يكون شجاعاً، بل من أشجع الشجعان.

هذا إذا كان منتمياً إلى حزب سياسي، حزب منتم إلى كتلة سياسية في البرلمان،

فما بالك لو أنه كان مستقلاً عن هؤلاء...

وأما المعرفة الشخصية فتقول أنني لم أجد يوماً في الأخ "محمد علاوي" ما يناقض الشجاعة مطلقاً.

 

***

 

ثانياً / التردد والحزم

لا شك في أن الشجاعة تعين صاحبها على الحزم والحسم في القرارات، وبالتالي تعينه على عدم التردد في اتخاذ الخطوات التي يراها مناسبة.

ولكن التردد يمكن أن يكون صفة عند الشخص بغض النظر عن شجاعته..

هنا أيضاً، ما عهدت الأخ "محمد" متردداً في القرارات. فإنه ينظر في الأمور كما يجب، فإذا ما وصل إلى قرار فإنه يقدم عليه – على طريقة ((فإذا عزمتَ فتوكّل على الله)).

على أن هذا ما سيؤكده تعاطيه مع الشأن العراقي من على منصة المنصب الأعلى في إدارة البلاد...

وإن كان في تعاطيه مع هذا الجانب، بشكل محدود عندما شغل منصب وزارة الاتصالات في حكومتي نوري المالكي، يقول أنه لم يكن متردداً في اتخاذ الخطوات الصحيحة في تلك الوزارة، وذلك من خلال أدائه، كما من خلال قراره بالاستقالة، أول مرة كموقف مسؤول ضمن قرار القائمة العراقية بالانسحاب من حكومة المالكي الأولى (والذي بقي عليه على الرغم من إصرار المالكي على رفضها مدة 7 أشهر – الأمر الذي يعرفه الناس)، وثاني مرة بقرار الاستقالة كموقف مسؤول منه شخصياً بالانسحاب من حكومة المالكي الثانية بعد أن وجد نفسه لا يستطيع العمل كما يعتقد به من المسؤولية الشرعية والوطنية ضد منظومة الفساد، والدعم التي كان لها من رئيس الوزراء.

 

***

 

ثالثاً / الضعف والقوة

ما هو "الضعف"، وما هي "القوة"؟

هل القوي هو الذي يغضب ويصيح بأعلى صوته ويتهجم على الناس فإذا ما فتشت داخله تجده خاوياً؟ بل ربما وجدت حقيقته هي الضعف الداخلي الذي يغطيه بمظاهر القوة؟

(هذه حقيقة تستطيعون السؤال عنها من المختصين، أن أصحاب النفوس المتضخمة، لا أنهم يشعرون بقوتهم، ولكن على العكس يريدون تغطية الضعف في الداخل – ومن ضمن هؤلاء المتكبرون الذين يخبرنا الحديث الشريف أن علّة تكبرهم إنما هو الضعف الداخلي ((لا يتكبّر المتكبّر إلا لذلّة يجدها في نفسه)).)

كما عشنا وعرفنا – من الأهل والأقارب والأصدقاء – من ينطوون على قوة استقرار داخلي لا تنطبق على مظهر الوداعة واللين الخارجي، وربما كان ذلك من "العلاقة القوية بالله تعالى"، فإنها تشيع الصفاء في الداخل ما يمنح الإنسان قوة كبيرة تجعله لا يتزلزل عند الشدائد...

أخي الحبيب "محمد علاوي" من هؤلاء دون أدنى شك...

فلا يخدعنكم مظهر شخص يهدد ويتوعد ويهاجم ويتهجم، فإذا جاء الأمر الجلل سقط مهزوزاً لا يدري ماذا يصنع.

(وإنه لمن العجب أن من الذين يهاجمونه اليوم – بشكل شبه علني – ذلك الذي وقف يوماً يكلفونه بالمنصب، ومعه الرئيس، والاثنان خائفان جداً من تهديدات ذلك المتمسك بالمنصب – في موقف مرتجف بالكاد تجرأ عليه على الرغم من دعم جميع الأطراف!)

*

(يتبع: بعد ما أوضحه "محمد توفيق علاوي" من تفاصيل إدارته لوزراة الاتصالات في وزارة "نوري المالكي")

*

• منشورات، من عدة حلقات، تعطي فكرة جيدة عن الأخ الحبيب والصديق الأثير "محمد علاوي" في جوانبه الإنسانية والوطنية والإسلامية والإدارية.

العراق يدعو إلى إعادة فتح السفارة الدنماركية في بغ
طلبة خمس محافظات عراقية يديمون زخم الاحتجاجات

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 23 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأب
9548 زيارة 0 تعليقات
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل الله
5245 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات و
9546 زيارة 0 تعليقات
  اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمر
9344 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك ندد النائب عن دولة القانون موفق الر
5223 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من
6269 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك يعاني الكثيرون من رائحة القدمين في فصل الصيف
8602 زيارة 0 تعليقات
 لا يكاد يمر يومٌ دون أن نسمع تصريحاتٍ إسرائيلية من مستوياتٍ مختلفةٍ، تتباكى على أوضا
4772 زيارة 0 تعليقات
( IRAN – RUSSIE  - TURQUIE ) IRTRتحالف الذي يضم كل من ايران روسيا تركيا كيف اجتمع هذا ؟ يع
5 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال