الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 379 كلمة )

الكاظم ع في القلوب .. لنتقي كوارث الخطوب / محمد علي مزهر شعبان

فرعون لم تغمره المياه، بل تجذر، وموسى النبي لم يسجن، فالرب منحه تلكم العصى من إعجاز قدرته،  وكانت جيش نجاته، كبى فرعون وسحق كبرياءه، هي ذي إرادة رب عظيم لم تستنزف من موسى النبي جسدا، مضى الى حيث ما ارسل من أجله . هوذا التاريخ خطان لا يلتقيان، طاغ ومظلوم، قاتل ومقتول سجان وسجين وليس بعد حين بل ألاف السنين وفي عهد اشد ظلامية وأعتى جبروت لا سحر ولا سحرة، إنما الخوف المواطن في أنفس الجبابره، يلقى موسى اخر في دياجير السجون، يحمل رسالة عنوانها خذ التجلد والصبر، لتقدم درسا لمن دخل الرعب في خوالج صدورهم، وانت لم تحمل عصى، ولم تواجه ندك بالسيف، انما الحق في ديدنك، هز العروش، إنها معركة كانت ولازالت، ترتجف لها اوداج واوصال الطغاة، بين أصحاب الفكر النير والطريق الحق ومسار العدل، قصاد من يريدها امتلاك بلا منازع، وقتل وابادة لكل من أيقنوا انه فكر نير متحرك، ولانهم يدركوا أنهم الباطل برمته . كنت اميرا ودفقا ومنهجا لسجناء حرية الرأي يا موسى، حين تبعث موجات من الارادة في التجلد والقدرة الهائلة على تجاوز ما يحيق بالجسد، والتجلد من أجل قضيه .
نعم ايها السجين الملقى في دياجيرها، وكاهل السلاسل الذي ضيق حركتك، من قيود المعصمين واشتباك الساقين، فلا ضجر ولا إنهيار، وإنما التسامي لرسالة القائد لتابعيه، على مواصلة معركة الخير والشر، ليؤسس الى الاتجاه الذي ثبت عقيدة في لبها .
حقا يا أبا الرضا انت تعيش في الانفس مثالا تتداوله تتداوله الالسن وتعتز به الانفس، وتكابر به الاجساد وما يقع عليها باختلاف طبيعة ميولها ونزوعها . الشعوب تحتفي بالعناوين الكبيرة، وهكذا يمجد الامثلة الساميه في نزوع البشرية نحو الخلاص من الطغاة، والامثلة لا تحصر ولا تعد ولا تحصى، إنما هي طريق الارادة .
ابا الرضا، حين إعتقلوك من مدينة جدك، وهم أدرى بأن العلة في ذات المعلول، ولانك تبعث فيهم الرعب، حين يعصف بكرسي الحكم الملتصقين به . أنت لم تطالب بالسلطة سوى الرجوع الى جادة الحق والعدل، ومبعث خوفهم إدراكهم أنك الاحق والافضل والانقى والازكى . أنت لم تصارع للوصول الى دست السلطه، ولكن العرش من تحت هارون يهتز، حين يبقى موسى حيا كحقيقة على الارض، فاعتقلوك ليس على شبهة او حدث، بل هو الحكم وممن مسكه على مر التاريخ . ايها العظيم لقد ودعت الدنيا ولم تودعك . إبن جعفر لا أبكيك بل أحتفي بعظيم الانسانية والرمز التاريخي، الذي رسم خريطة الدرب لمن يعشقوا الحرية . موسى في القلوب وليس في مهلكة الدروب، المنذرة  بالتهلكه . مقامه قائم الى يوم الدين، فاتعظوا أيها الزائرون.

الصحة المصرية تواصل تنفيذ الخطة الوقائية والاحتراز
كورونا والحرب البيولوجية ضد ايران /

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 25 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

شيء جميل ورائع أن يخطو المرء في أي عمل يقدم عليه بخطوات محسوبة ومدروسة العواقب، وأن يكون ا
20 زيارة 0 تعليقات
بعد سبعة عشر عام من الغزو الامريكي ,لوحت رغد صدام بالنزاهة وهي من عُرفة بإراقة الدماء نتيج
75 زيارة 0 تعليقات
 ماذا تريد السعوديه منا ؟ بعد ان لعبت كل وسائل غيلها، وتلونت وسائل تدميرها، من تحريض
67 زيارة 0 تعليقات
 مدينة وكانك أمام معمل إنتاج فخم لرجال تحمل دواوينها في اصطفاف مهيب، لرجال الشعر الاب
69 زيارة 0 تعليقات
 كان نجلا لآخر الرؤساء المعتدلين في العراق ‪قبل عام تقريبا من رحيل آخر رئيس معتدل في
71 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم  ولكم في القصاص حياة يا اؤلي الالباب . صدق الله العلي العظيممن
113 زيارة 0 تعليقات
 كانت الكذبة الأكبر للرئيس الأمريكي المهزوم دونالد ترامب الذي يَجُر بلاده حاليًّا إلى
189 زيارة 0 تعليقات
يقول جورج اورويل (( إننا نعرف أن لا أحدا يقبض على زمام السلطة وهو ينوي التخلي عنها ، ولا ي
151 زيارة 0 تعليقات
 هل هي الرغبة العارمة لإنهاء الخلاف بسرعة، ام ان ولي العهد السعودي، تحاشى في كلمته ال
196 زيارة 0 تعليقات
 في الجزء الاول من مقالتنا عن التفكير المنطقي السليم اثبتنا بالدليل القاطع ان امريكا
147 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال