الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 543 كلمة )

كورونا والأزمات / عباس عطيه البو غنيم

لم تزل هذه الأزمات تضرب بشعبنا الصابر المحتسب الذي ينجوا من المخاطر بشكل عجيب وما هذه الأزمة الأخيرة التي وقعت على العالم ومن ضمنها العراق الجريح لدليل عجز الحكومة الواضح لكن الوعي لدى الشعب سارع بلملمة الجراح وبدا المشهد أكثر نضج لتجد أهل الخير من لبى نداء المساعدة ومنهم من لبى نداء التطهير وهذا يدل على التراحم فيما بينهم .

الحكومة وفشلها

علينا فهم الحكومة والعمل التي عملته طوال هذه السنين وأين أخفقت لعل من هذا السؤال نجد الاجابه أن الحكومة عملت الكثير لكن لو عددناها لم نجدها في المستوى المطلوب هناك أخفاقات تحسب عليها وهي تعلم علم اليقين بها ولو سخرت تلك الأموال لدى شركات رصينة لكانت أفضل بكثير دون التلكؤ والمماطلة .

كذلك الحكومة وفشلها

لعل التصاريح التي يصرح بها المسؤولين وهم يرمون الكرة في ملعبهم بأنهم فشلوا في أدارة البلد ولكنهم باقون يسيرون العمل رغم الفشل وهذا واضح للعيان وكل منا يعلم بهذه الحقيقة لكن لماذا لا يتركون العمل .....أن التشبث في الكراسي لها قيمة فعلية تجدها عند المسؤول ومن هنا علينا فهم الحاكم ورعيته وهؤلاء لم يكونوا حاكمين بل بيدهم زمام الأمور . 

الحكومة والاقتصاد

لم تكن الحكومة في معزل عما يجري في ظلها وهي عازمة بدورها على الفشل الذي ُمني به العراق والعراقيون ولم يكن هذا الفيروس هو الذي قتل العراقيون بل هم من قتلنا بتفشي التصحر الفكري مما جعلهم أكثر عرضت لنهب الأموال والعيش الرغيد لهم دون الشعب المسكين وجاء غلق الطرق أمام المستضعفين الذين ليس لهم إلا العيش اليومي بما عملوا .

عودة للحكومة والاقتصاد

أن الحكومة لم تعي حجم دمارها ولن تعي حجمها إلا في تغيرها وهذا ربما يقدم عليهم في بقايا الأيام أن أمريكا الذي عبرت هذه الحدود ألا لمخطط ما في عقلها وهي تعلم كيفية التنفيذ أن عرفه العراقيين وأن لم يعرفه وهذه حقيقة ثابته المفاهيم وهم جاءوا ببيادق تحركها المصالح ليس ألا ومن هذه البيادق حكومتنا التي لم تقدم لشعبها العيش الكريم لحد الآن .

فيروس حطم أمكانية دولة

لم يزل هذا الفيروس الذي جاء إلى العراق ومن قبل الألف الفيروسات التي ربما أفتك منها دون أن يشكل خطر وهلع منه لكن اليوم الحكومة تريد تغطية أزماتها الداخلية والخارجية وما هذه المظاهرات التي تقطع الطرق والحيلولة لذهاب هذه الحكومة ومجيء حكومة قادرة على مطالب الشعب .

كورونا

هذا الوباء القاتل الذي فتك بدول عظمى تنمي نفسها في هيجان تطورها وكذلك نموها الاقتصادي جاء ليرغم أنوفهم ويضع نفسه مسيطر ناقم عليها وهو يتبختر يمشي في طرقاتهم وطرقنا دون النظر للخلف بل مسرع الخطى يجوب البلدان تاركا ورائه الآلف القتلى ومدمراً هذا الجبروت الذي بنى على رؤوس الفقراء والمعوزين والعودة إلى جبار السموات والأرض يقول : سيمون جونسون : بينما نراقب الوضع اكتشفنا ثلاث مخاطر جراء كورونا 1- موجة الهلع والفزع منه 2- انعدام القيادة في التعاطي مع الأزمة 3- تدمير البلدان النامية وعدم قدرتها لمواجهة هذا الفيروس القاتل مما أدى لغلق كثير من المصانع مما جعل الخسائر أكثر في جميع الدول والتأثير على نمو اقتصادها .

لأختم حديثي عن هذا الوباء القاتل الذي شل حركتنا وبرما تطول المهلة للخلاص منه دون التدابير من قبل الدولة والحكومة التي لم تعي حجم الخسائر الذي مني بها المواطن البسيط مع مناشدات المحافظ وغيره إلى نواب الشعب دون الرد لكن يبقى صمام آن العراق والعراقيين وكهفهم الذي من به علينا الرحمن الرحيم لتسهيل مطالب الشعب وإعطاء الضوء الأخضر لمحبيه ليمارسوا الدور الأبوي مرة أخرى ليفهم من فهم أن الدور الذي يمارسه رجال الدين أفضل بكثير من أرباب السلطة التي لم تقدم سوى التصحر الفكري لنا .

لم تزل معنا فكراً! / عباس عطيه البو غنيم
مستقبل العراق وأهله في ظل الديمقراطية ؟! / عباس عط

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 14 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
3043 زيارة 0 تعليقات
 عائلة سافرت الى تركيا منذ اكثر من اسبوع ام وبنات اثنتان قصر ايتام عائلة شهيد ارهاب
229 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجي مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك سيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراق
6205 زيارة 1 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
1378 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
7040 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7201 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6884 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
7150 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
7114 زيارة 0 تعليقات
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
7107 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال