الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 360 كلمة )

امريكا بين الحرب والانسحاب / راضي المترفي

ليس غريبا ان تطلب امريكا التفاوض مع العراق وعدم الغرابة خارج نطاق ميزان القوى بين امريكا والعراق ويذهب بعيدا من يظن متفائلا ان امريكا خنعت وانها رضخت للامر الواقع بعد تهديد عدة فصائل عراقية قبل يوم او اكثر للوجود الامريكي في العراق او انها ضعفت بسبب غزو الفايروس القاتل لأراضيها او انها انسحبت من اغلب قواعدها في العراق خوفا مما ستقوم به الفصائل المسلحة التي وقفت خلف التهديد في وقت يرى المراقب لحركتها داخل العراق التي تشبه التحشد على خط شروع في المفهوم العسكري وان سحبها بطاريات صواريخ (الباتريوت ) من مناطق اخرى ونقلها للعراق يدل على انها غير راغبة بخوض حرب استنزاف على المدى الطويل او حرب عصابات مع الفصائل العراقية انما تؤكد استحضاراتها انها على وشك خوض حرب مع عدو من خارج العراق .. عدو يمتلك امكانيات وقدرات عسكرية يستطيع من خلالها الوصول الى قواتها في العراق والحاق خسائر بها ان لم تستعد لحربها معه ولو تصورنا جدلا ان العراق هو المقصود باستحضاراتها كيف تتم قراءة الوضع فيه وهو مشتت ولا يوجد مركز قرار مسيطر مع توزع الولاءات شرقا وغربا اضافة لسيطرة التشكيلات المسلحة على القرار السياسي فيه ان لم تكن في التشتت ففي العرقلة للقرار بسبب انتماءات ومرجعيات مختلفة كما ان الدستور الذي وزع السلطات وحدد الصلاحيات تحت ذريعة عدم السماح لظهور قائد متفرد ( ديكتاتور) وضع قيادة القوات المسلة بيد سياسي ( رئيس الحكومة ) هو بالأساس وضمن الدستور نفسه غير قادر على اختيار وزير لوزارة غير مهمة في حكومته الا بموافقة الفرقاء اضافة الى ان الجيش منهك بعد حرب سنتين على (داعش) وموزع على تشكيلات تدين بولاءات مختلفة وغير مستعد اطلاقا لخوض حرب لصالح طرف على حساب اخر اما الحشد الشعبي فأن سواده الاعظم قاتل تحت الفتوى يوم كان الجيش ضعيف وداعش يحتلون ثلث العراق ويرون ان دورهم انتهى بطرد داعش وعليه لا اظن انهم سيقاتلون لصالح الفصائل المسلحة وبناء على كل هذا ارى ان العراق ليس مهيا لحرب ولا قدرة له على خوض حرب ولو محدودة وعليه فالعراق خارج حسابات امريكا في تحركاتها الاخيرة واظن جازما ان امريكا حسمت امرها وارتأت ان العراق لا يتسع لغريمين وستخوض وفق هذه الرؤية حرب كسر عظم مع غريمها الاخر ومن يخسر تلك الحرب الموعودة سيترك العراق لغريمه من دون ان يطلب منه مجلس النواب العراقي مغادرة العراق .

سوبرمان صنيعة المؤسسة الامريكية / اسعد عبدالله عبد
العراق: جثث وفيات كورونا رفض السكان استقبالها في ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 06 نيسان 2020
  710 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2544 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
648 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5785 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2501 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2593 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
1027 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
2184 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
6144 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5805 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
695 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال