الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 346 كلمة )

في زمن الكورونا / مها ابو لوح

في زمن الكورونا و الذي يمر به العالم وهو يصارع من أجل وضع حد و إيقاف لانتشار هذة الجائحة ...نرى أن الشعب السوري تمنع عنه المستلزمات الطبيه .وكل ما يلزم لمكافحة هذا الفيروس المجهري الذي هز العالم و أربكه و زلزل الارض تحت اقدامه وفضح كل الزيف الذي كنا نعيشه عن تقدم و حضارة العالم الغربي
نحن لا نعرف سببا لظهوره و لا نعرف إن كان نعمة أو نقمة لكن الواضح جدا ان العالم ما بعد الكورونا ليس كما قبلها إن كان اقتصاديا او سياسيا وإن هناك إنهيار إقتصادي عالمي بدأ يظهر و انهيار سياسي بالحكومات وإن نظاما جديدا بدأ يتشكل ويظهر هشاشة هذة الانظمة العالمية التي كانت تتحكم بالشعوب و مصائرها و التي كانت تدعي سلوكها الديمقراطي وتدعو للحرية و تنادي بحقوق الانسان و المساواة و الضمان الصحي ليأتي كورونا ويكشف ان هذة الدول لم تكن صادقة مع شعوبها و فشلت في رعايتهم صحيا و تأمين حتى أجهزة التنفس لمساعدة مرضاها و أظهرت فشلها الذريع في إحتواء الوباء وظهرت حقيقتها كقطاعين طرق تسلب الشحنات التي تمر بأراضبها كما فعلت المانيا بشحنة كمامات قدمتها مصر لايطاليا و التي تعتبر اكثر الدول تفشيا لمرض الكورونا عندما مرت باراضيها و كذلك فعلت تركيا الحريصة على الشعب السوري من بطش النظام قامت بالاستيلاء على شحنة اجهزة طبية مقدمة لاسبانيا المنكوبة والتي تعتبر ثاني دولة بتفشي المرض وحرمانها من هذة الاجهزة التي قد تساعدها في محاربة هذا الوباء
أما اميركا فحدث و لا حرج انها لا تخجل من ان تعلن مدينة نيويورك مدينة منكوبة لتفشي المرض بين مواطنيها
كل هذة الدول في اوروبا و اميركا و التي وقفت ضد الشعب السوري بذريعة حمايته و قامت بمحاصرته اقتصاديا طيلة سنوات الحرب ومنعت وصول حتى حليب الاطفال وما زالت تمارس عهرها السياسي في محاصرة الشعب السوري و حرمانه من وصول الاجهزة و المستلزمات الطبية اللازمة لمكافحة الوباء والذي تعتبر مكافحته مسؤولية عالمية وعلى جميع الحكومات و الدول التعاون و التكاتف من أجل الحد من انتشاره و حماية حياة الناس
لذلك علينا ان نرفع الصوت ليصل الى العالم من أجل رفع العقوبات عن سوريا وخصوصا فيما يخص القطاع الصحي و إدخال كل ما يلزم لمساعدة الدولة للحد من انتشار الوباء
مها أبولوح

في موعدنا الاول / مها ابو لوح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 06 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 07 نيسان 2020
  1054 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

أظلل عالصديج وعلي ماظل وينه العن طريجه اليوم ماضل أغربل بالربع ظليت ماظل سوى الغربال ثابت
1 زيارة 0 تعليقات
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
80 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
85 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
88 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
90 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
93 زيارة 0 تعليقات
 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
120 زيارة 0 تعليقات
عندما يجهل الانسان حقيقته يكون من السهل استغفاله ، واسوء شيء عند الانسان عندما تكون اوراقه
147 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
147 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال