الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 622 كلمة )

أين دور الأمم المتحدة ؟ هل مجلس الأمن طرفاً في قضية كورونا ؟ / د. شلال عواد العبيدي

يأخذ مجلس الأمن على عاتقه مهمة حفظ السلم والأمن الدوليين باعتباره الجهاز التنفيذي ولإدارة الرئيسة للأمم المتحدة ، ويعمل نائباً عن أعضاء المنظمة في القيامبتلك المهمة وهو ما قررته الفقرة الأولى من المادة (24) من ميثاق الأمم المتحدة لقولها "رغبة في العمل الذي تقوم به الأمم المتحدة سريعاً وفعالاً، يعهد أعضاء تلك الهيئة إلى مجلس الأمن بتبعات الرئيسة في حفظ السلم والأمن الدولي ويوافقون على إن هذه المجلس يعمل نائباً عنهم في قيامه بواجباته التي تفرضها عليه هذه التبعات"

وبناءً على ذالك صار من واجب مجلس الأمن العمل على حفظ السلم والأمن الدوليين و حمايه حياة الأنسان وسلامته والتي تعد من اهم الحقوق ، إلا إنمجلس الأمن يفشل في الوصول إلى قرار ملزم لإيقاف الانتهاكات الخطيرة للقانون الدولي والاعتداءات الخطيرة على عدد من دول العالم، من جراء النظام القانوني للتصويت في المجلس باستخدام دوله أو اكثر من الدولدائمة العضوية في مجلس لحق النقض (( الفيتو )) ومن ثم إفشال مشاريع القرارات الخاصة بالحالة التي تتطلبالتدخل لحماية السلم والأمن الدولي .

وبذلك نكون أمام مشكلة التناقض بين مواد ميثاق الأمم المتحدة حيث إن حماية الأمن والسلم الدوليين هي غاية من غايات الميثاق وبين حق النقض الذي يدوره قد يعطل المهام الرئيسة للمنظمة ، ويصبح المحافظة على السلم و الأمن الدولي مشروطاً بموافقة الدول دائمة العضوية مجتمعة دون اعتراض أية دولة .

ويَعد مجلس الأمن من احد اهم أجهزة الأمم المتحدة وهو المسؤول عن حفظ السلام والأمن الدوليين طبقاً للفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة ، ولمجلس الأمن سلطة قانونية على حكومات الدول الأعضاء لذلك تعد قراراته ملزمه للدول الأعضاء .

يتكون المجلس من خمسة أعضاء دائمين ولهم حق النقض (( الفيتو )) وهم " الاتحاد الروسي ، والصين ، وفرنسا ، والمملكة المتحدة ، والولايات المتحدة الأمريكية ، ويعود سبب حصولهم على المقاعد الدائمة لانتصاراتهم التي تحققت في الحرب العالمية الثانية ، أما بقية الأعضاء غير الدائمين فهم عشر أعضاء ، تنتخبهم الجمعية العامة للام المتحدة، بعد ترشيح الأعضاء الدائمين لهم ، لفترات كل منها لمدة سنتان ويتم تبديل خمسة أعضاء كل سنة .

والقرارات التي تتخذ في مجلس الأمن والتي تتعلق بالمسائل الموضوعيةتتطلب تأييد من تسعدول أعضاء من بين هذه الدول التسعة يجب أن تكون أصوات كافة الدول الخمسة الدائمين العضوية ، وهذه هي قاعدة " أجماع الدول الكبرى "والتي تسمى حق (( الفيتو ))

والدول الخمس الدائمة العضوية صاحبة حق النقض (( الفيتو )) هي "روسيا ،أمريكا ،الصين ، فرنسا ، بريطانيا، وهي الدول التي تمتلك اكبر قدر ترسانات الأسلحةوهي التي تطور أسلحة عابرة للقارات وتمتلك أسلحة نووية وبايلوجية .

وهذا ما أكدتهالأخبار الأخيرة عن جائحة كورونا ، وتبادل الاتهامات بين الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمنومنها " الصين ، أمريكا ، فرنسا" حيث ثبت للعالم بان هناك مراكز بحثيه تتنافس في تطوير أسلحة جرثومية ومؤكد أنها أسلحة توجه إلى بقية دول العالم عند ضرورة ، وتعد خطورة كبيره على الأنسان والبيئة بمجرد وجودها وتطويرها .

والأمم المتحدة ومجلس الأمن مع امتلاك الأخير حق النقض و اليد العليا في الأمم المتحدة ؛ بحيث لا يمكن تمرير أي قرار ومحاسبة أي دولة من الدول المذكورةوتقف الأمم المتحدة عاجزه عن حماية العالم وسلامة وامنه ، وهذا ما شجع دول معينه من مجلس الأمن " أمريكا ، روسيا" على التدخل المباشر في دول كثيرة واستخدام جيوشها و طيرنها و صواريخها و جميع قواتها بشكل مباشر ضد دول كثيرة ، ودخول قواتها اليها دون الرجوع إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن .

ولذلك لا نجد إمكانية لمحاسبة دولة ما حتى إذا ثبت أنها من انتتجت فايروس كورونا أو طورته أو كانت سبب بانتشاره أو أنها تقوم بتطوير أسلحة بايلوجية اقوى من كورونا أضعاف المرات،ذلك إن هذا النشاط يكاد يكون محصور لدول هي أعضاء دائمة في مجلس الأمن .

وليس هناك من حلول لخلق حالة من السلم و الأمن الدولي في العالم دون أن تكون الدول الأعضاء في الأمم المتحدةومجلس الأمن متساوين كأعضاءو لهم نفس القوة في التصويت وبان لا يعود هناك حق نقض (( الفيتو )) .

د . شلال عواد العبيدي

العراق / جامعة كركوك

بعد مكالمة بن زايد مع الأسد.. خطوة إماراتية جديدة
رواية ثعلب الصحافة "الحلقة الأولي"..!! / يحيى دعبو

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
83 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
103 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
98 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
114 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
139 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
102 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
109 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
87 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
88 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
91 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال