الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 680 كلمة )

في ذكرى الرئيس أحمد بن بللا / محسن حسين

في مثل هذا اليوم قبل 8 سنوات توفي المناضل العربي الكبير احمد بن بللا بعيدا عن الجزائر التي ناضل طوال عمره من اجلها.
عرفت احمد بن بللا بعد ايام من اطلاق سراحه مع رفاقه من السجن الفرنسي ايفيان ليقودوا الجزائر بلدا مستقلا بعد سنوات طويلة من الاستعمار الفرنسي.
عاش بن بللا 95 عاما امضى شبابه مناضلا ضد الاستعمار الفرنسي وسجينا ثم اصبح بعد الاستقلال اول رئيس للجزائر لكنه لم يمكث في منصبه سوى عامين لكن الرفاق اتقلبوا عليه واودع السجن 15 عاما
ثم ترك لاجئا في بلاد الغربة.
التنقيته في بغداد بعد خروجه من السجن الفرنسي مع رفاقه قادة الثورة الجزائرية حسين اية احمد ورابح بيطاط ومحمد بوضياف وكان معهم محمد خيضر.
كان ذلك عام 1962 عندما استدعاني السكرتير الصحفي لرئيس الوزراء الزعيم عبد الكريم قاسم لأحضر لقاء الزعيم بقادة الثورة الجزائرية الذين وصلوا بغداد لبحث مساعدة العراق للجزائر المستقلة.
كنت الصحفي الوحيد الذي شهد ذلك اللقاء الذي إمتد نحو 3 ساعات كان الحديث معظم الوقت يدور بين الزعيم ومحمد خيضر فقد كان الوحيد الذي يجيد اللغة العربية في حين كان الآخرون يتكلمون الفرنسية ولا يجيدون إلا القليل من العربية.
كان بن بللا شابا خجولا لا يتكلم إلا القليل ولعل خجله بسبب اللغة ومع ذلك فقد حاول جهده وبمساعدة خيضر أن يشرح للزعيم احتياجات الثورة الجزائرية بعد أن حصلت على الاستقلال في 4 تموز من ذلك العام.
وطلب بن بللا على استحياء ان تستمر مساعدة العراق للجزائر بمبلغ (أراه ألآن زهيدا) هو مليونا دولار.
لكن الزعيم الذي كان يؤيد ويدعم ثورة الجزائر ويقدم لها الدعم ماديا لم يستجب على الفور للطلب وراح يشرح للثوار الجزائريين مشاكل العراق المالية مع شركات النفط الأجنبية والوضع في شمال العراق حيث قاد الملا مصطفى البرزاني الثورة الكردية ضد حكومة بغداد.
وفي اليوم الثاني التقيت بن بللا في حفل العشاء الذي أقامه الزعيم لضيوفه، وكنت من بين المدعوين.
وحسب ما اذكره عن بن بللا انه من مواليد 25 ديسمبر/كانون الأول 1916م في مدينة تدعى مارينا قرب الحدود المغربية، وخدم في الجيش الفرنسي خلال الحرب العالمية الثانية.
وقد لا يعرف الكثيرون ان احمد بن بللا كان رياضيا وانه كان لاعب كرة قدم في فريق مرسيليا الشهير، كما كان بطلا في السباحة لمسافة 400 متر ولعل هذا هو سر احتفاظ بن بللا لحيويته ونشاطه رغم السجون والمعتقلات والمنفى وحياة القلق التي عاشها ليبلغ من العمر 96 عاما حين توفي في 11 نيسان عام 2012.
في عام 1950 اعتقل وحكم عليه بالسجن سبع سنوات لكنه استطاع الهرب من السجن بعد سنتين وذلك في آذار 1952 فتوجه إلى القاهرة وشكل مع مجموعة من شبان جزائريين لجنة ثورية تحولت فيما بعد إلى جبهة التحرير الجزائرية.
وفي عام 1956 عندما كان مع رفاقه في طريقهم بطائرة مغربية إلى تونس استطاع الفرنسيون إقناع الطيار وكان فرنسيا بالهبوط في الجزائر فالقوا القبض على قادة الثورة الجزائرية ونقلوهم إلى فرنسا حيث سجنوا حتى 1962 عندما اضطرت فرنسا إلى الاعتراف باستقلال الجزائر وتوقيع اتفاقية أيفيان الشهيرة.
وتابعت فيما بعد وعن بعد بن بللا قائدا للثورة ورئيسا للحكومة ثم منتخبا كأول رئيس للجمهورية في أيلول 1963لكنه لم يستمر بالسلطة سوى عامين بعد انتخابه فأطاح به احد قادة الجيش العقيد هواري بومدين ووضعه في السجن.
أمضى بن بللا 15 سنة في سجون بلاده وبذلك يكون بن بللا قد أمضى في السجون الفرنسية والجزائرية ما مجموعه 25 سنة وبعد ذلك تحول إلى المنفى الاختياري في أوربا بعيدا عن وطنه.
عن السجون، يروي بن بللا إن سجانيه الفرنسيين كانوا ارحم من سجانيه الجزائريين فلم يسمح هؤلاء لوالدته بزيارته ثلاث سنوات وعندما وافقوا على الزيارة تم تعريتها للتفتيش وتركوها عارية لمزيد من الإذلال حتى مرضت من البرد وماتت دون ان يتمكن بن بللا من حضور جنازتها.
وخلال عهد الرئيس صدام حسين وقف بن بللا مؤيدا للعراق في صراعه مع الولايات المتحدة خلال الحصار السياسي والاقتصادي الذي فرض على العراق ، وقد زار العراق عدة مرات ما بين 1990 إلى عام 2003 ورايته ما زال يحمل تلك الروح الثورية التي كان يتمتع بها أيام النضال ضد الاستعمار الفرنسي.
وقد لا يعرف الكثيرون سرا من أسرار بن بللا هو أنه مغربي الجنسية وليس جزائريا كما كان يعتقد الجميع. يقول بن بللا " ولدت حقا في الجزائر، وترعرعت بها، لكن والدي ووالدتي مغربيان"، مؤكداً أن ذلك لم يؤثر على حبه للجزائر وخدمته لشعبها طوال فترة حكمه 

القاء القبض ومحاكمة طالبين صينيين بتهمة تهريب تكنل
مس بيل ...ثانية ، والمأساة تتكرر/ عكاب سالم الطاهر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 21 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 11 نيسان 2020
  716 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

الفن والإنسانية في إطار الثقافة الكونية  الفنان نصير شمة موسيقي عراقي مؤلف وعازف محتر
481 زيارة 0 تعليقات
ازعم انني اول من نشر كذبة نيسان في الصحافة العراقية. اقول ذلك في هذا اليوم الخميس ففي هذا
150 زيارة 0 تعليقات
رعد اليوسف / شبكة الاعلام في الدنمارك من كندا حيث يقيم زميلنا الصحفي اللامع صباح اللامي ،
1086 زيارة 1 تعليقات
) تعارفوا ) .. قناة مصرية عربية ( مصر الى العالم )انطلقت من مصر على اليوتوب ، للمساهمة في
1306 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام العراقي في الدانمارك / محمد خالد النجار/ بغداد   قاعة الشعب او ( القاعة
1393 زيارة 0 تعليقات
لقد اخترت هذا العنوان ..لانه رسخ في الذاكرة العراقية والبغدادية بالذات حول الصيدليات الخاف
982 زيارة 0 تعليقات
بحلول العام الحالي 2021 يكون قد مر 100 عام (قرن كامل) على تاسيس الدولة العراقية.   &n
194 زيارة 0 تعليقات
يوم الخميس 19 تشرين الثاني هو يوم خاص بالرجل يتم الاحتفال به في أكثر من 60 دولة في العالم
410 زيارة 0 تعليقات
هل تعلمون ان اليوم الاحد يصادف عيد الأب في لبنان؟ وهل تعلمون ان اصوله عراقية بابلية؟!!!&nb
736 زيارة 0 تعليقات
عراقيْ موجة في الأرضِ تسعى ..  بألوان السماءِ لها جمالُوينسجُ أفقَه للكون وحيٌ .. &nb
4467 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال