الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 376 كلمة )

أزمة حرجة ومحرجة !! / ايمان سميح عبد الملك

يمر العالم اليوم بأوقات عصيبة من الصعب أن يتصورها كائن بشري ، فما أحوجنا الى بعضنا البعض في هذه الفترة الزمنية القاحلة،ليسود بداخلنا جوا" من الدفء والمحبة والأمان . باستطاعتنا تجاوز هذه المرحلة بالصبر والايمان خاصة اذا قررنا العودة الى ذواتنا وانسانيتنا التي افتقدناها ونحن نتبع ركب التطور والابتعاد عن الحقائق والتمسك بالمظاهر المزيفة.
اذا تمعنا بالفايروس الذي انتشر وملأ الكون، والى نتائجه السلبية التي أثرت على الدول المتقدمة . يتراءى أمامنا أن هناك يدا" خفية وراء كل هذه الفوضى،خطة متقنة وشاملة وموسعة حول أهمية انتشار هذا الفايروس ،وتوزيعه بشكل مدروس على الدول كافة لا سيما المتطورة منها .الحظ الأوفر بانتشار كورونا كانت من نصيب الدول الأوروبية بعد الصين ،خاصة أن الاتحاد الاوروبي في الآونة الأخيرة بدأ يخيف بقوته الاقتصادية الدول الكبرى والخوف من المزامنة ،وزع فيه الفايروس بشكل تدريجي بدءا من ايطاليا التي استنزفت كل اقتصادها وقدراتها الطبية لحماية شعبها، لتنتقل إلى إسبانيا حيث انتشر الوباء بشكل كبير وحصد الكثير من المواطنين وصولا" الى فرنسا وباقي الدول ،وهنا هرعت الدول بطلب المساعدة لاحتواء هذا الفايروس لكن لم تلق جواب لأن كل دولة كانت تحتفظ بامكاناتها لنفسها خوفا من عدم القدرة على إنقاذ شعوبها ،حينها بدات الدول الكبرى كروسيا والصين ارسال المساعدات الطبية والوقوف بجانب الدول المغلوب على أمرها ،حتى ترسخ في فكر البعض بأن الاتحاد الأوروبي ضعيف أمام الكوارث وغير قادر على احتواء هكذا ظروف طارئة ، ويكمن السؤال عن تداعيات ما بعد كورونا وماذا ستكون مواقف الدول المتضررة من الاتحاد.
أما إذا اتجهنا إلى القارة الأميركية وانتشار covid-19،نجد بأن الإحصاءات تقول بأن معظم الإصابات موجودة في التجمعات حيث يوجد الاميركيين من أصل افريقي وهم الذين تأذوا بشكل كبير من هذا الوباء ،في حين يترائى بذهننا أن هناك مخطط للقضاء على الأفراد الذين يشكلون عبئا على الدول بشكل سلمي منظم ومدروس،خاصة حين يفتك بالمسنين الذين يكلفون الدولة الكثير من تقاعد وعلاج، والذين لديهم أمراضا مزمنة وهؤلاء أيضا علاجهم مكلف للغاية .
إن الأزمة الاقتصادية العالمية والركود الاقتصادي جعلت الدول الكبرى بحالة حرجة ، ليس بوسعها الا ابتكار حلول جذرية بعيدا عن الخسائر المادية ، من هنا لجأت إلى الحرب الجرثومية بعيدا عن استخدام القوة العسكرية ،والاسلحة المتطورة لكلفتهم الباهظة ،كي تقلل من العجز الموجود لجأت إلى صناعة هذا الفايروس القاتل لتخفف من عبأ المصاريف التي ترهق اقتصاد الدول ،دون أي تفكير بالناحية الإنسانية كأن البشرية كائنات لا تعنيهم ،،فقط همهم الأكبر انقاذ الرأسمالية التي تتحكم بمعظم الكرة الأرضية.

حتى مراسم الدفن....علقت بزمن كورونا!! / ايمان سميح
نحن أمام مجاعة ....أم استعمار !! / ايمان سميح عبد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 13 نيسان 2020
  875 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

في الوقت الذي وصل فيه معدل الفقر بالبلاد وفق تصريحات اللجنة المالية بالبرلمان " العراقي" ا
4367 زيارة 0 تعليقات
كثر الكلام عن ماهية كورونا ، حيثُ قيل انه فيروس ، و بعض آخر قال انه فيروس ، فاذا كان فيروس
856 زيارة 0 تعليقات
من خلال التجربة في الحياة فإن العقل البشري يبقى سيد أجهزة الاستخبارات، وعندما تشح المعلوما
826 زيارة 0 تعليقات
موجة التفاؤل تأتي  بعد ان طرقت ازمة تشكيل الحكومة ابوابها وأوحَت بأنّ قطار التكليف قد ينجح
689 زيارة 0 تعليقات
تتعدد وتختلف أسباب الفساد من مجتمع الى أخر فمنها أسباب سياسية وأخرى أسباب اقتصادية واجتماع
885 زيارة 0 تعليقات
على مدى 17 عاما كان يطرق أسماعنا مفردة القانون، ودولة القانون ولربما اختلطت الأوراق بشكل ك
762 زيارة 0 تعليقات
ملت الجماهير العراقيه المتعبه ..المتعبه.. الحزينه المظلومه وهي تراقب ..هياكل المرحله من ال
782 زيارة 0 تعليقات
لم يكن اكثر المتفائلين يوما يتوقع ان تمر ازمة كورونا وما رافقها من تدهور اقتصادي كبير على
946 زيارة 0 تعليقات
يبدو ان عظم المصائب وجسامة البلاء والوباء يفجر وينمي روح السخرية عند البشر وهكذا كان الشعب
677 زيارة 0 تعليقات
قررت ان اعيد الحياة لصندوق بريدي, ولأعود لكتابة الرسائل الورقية التي, حيث نكتب بالأوراق ال
718 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال