الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 473 كلمة )

خطورة الحنين الي الطغاة / راني ناصر

منذ الربيع العربي نسمع بين الحين والآخر من بعض الشعوب التي أصيبت ثوراتها ببعض التشوهات والعقبات والنكسات عبارات خطيرة كالحنين الى زمن الطغاة المخلوعين الذين اغرقونا بالظلام، وأعادونا الى العصر الحجري، وأجبرونا بظلمهم واستبدادهم على العيش في كيانات غوغائية منزوعة الدسم.

فحنين بعض الشعوب العربية إلى الطغاة يشكل صفعة وإهانة إلى الأرواح التي قضت دفاعا عن تطلعاتها للحرية والكرامة والازدهار، ويعبر عن ضحالة وعيها السياسي وقدرتها على تقييم وتحليل سياسات وسلوكيات أنظمتها الجديدة التي هي في الواقع ليست الا امتدادا للأنظمة الشمولية التي لطالما عاشوا في ظلالها.

فالنظام السيسي في مصر على سبيل المثال ليس سوى امتدادا لحكم الرئيس المخلوع حسني مبارك؛ فعبد الفتاح السيسي أتى من المجلس العسكري الذي حمى ودعم نظام مبارك لأكثر من ثلاثين عاما، وهو المجلس العسكري نفسه الذي يضع افراده وسلطاته فوق القانون منذ نهاية العهد الملكي في البلاد؛ ولهذا فعندما سقط مبارك كان بديهيا ان يكون عبد الفتاح السيسي اكثر انبطاحاً للغرب من النظام السابق، وأن يقدم تنازلات أكبر لأمريكا وحليفتها إسرائيل فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية ليحصل على الشرعية الدولية ليحكم مصر، وعلى المساعدات العسكرية والاقتصادية الازمة للمحافظة على النظام ودعم أركانه من عسكر وسياسيين انتهازيين منتفعين.

أضف الى ذلك أن كسر الشعب المصري الثائر لحاجز الخوف، وتمكنه من خلع مبارك من الحكم، وتعطشه لإقامة نظام جديد يضمن له حريته وكرامته كبقيه شعوب العالم، أثار مخاوف العسكر والطبقة الحاكمة في مصر وجعل نظام السيسي أكثر بطشاً وهتكاً من نظام مبارك بالشعب للحيلولة دون خروجه من حظيرة الطاعة.

أما ما يحدث من دمار وخراب اليوم في ليبيا واليمن وسوريا فهو نتيجة تشدق حكام هذه الدول بالسلطة، ونتيجة لسياساتهم التي ساهمت في خلق جيل جديد يقدم الولاء الطائفي، أو العرقي، أو القبلي على حساب الانتماء الوطني الاشمل.

ولهذا لم يكون غريبا ان يقوم الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بالعمل على إفشال أي انتقال سلمي للسلطة في بلاده، ولم يكن غريبا أن يتحالف مع طائفة الحوثي ضد الآخرين لتدمير اليمن وترسيخ الطائفية فيه، وكذلك لم يكن غريبا أن يقوم معمر القذافي وبشار الأسد بخوض حروب مدمرة ضد شعوبهم الثائرة ضد طغيانهم، وعملهم على لتكريس القبلية، أو الطائفية وحرق الأخضر واليابس في بلدانهم من أجل البقاء في السلطة.

لذلك فإن الحديث عن أن عهد حسني مبارك أفضل من عهد عبد الفتاح السيسي، وأن ليبيا القذافي، أو سوريا الأسد، أو يمن علي عبد الله صالح كانت أفضل حالا مما عليه اليوم، ليس إلا قصور في مفهوم معنى بناء نظام جديد يلبى تطلعات الشعب الثائر، وتحليل سطحي لما يحدث في تلك الدول من أزمات سياسية واقتصادية خانقة سببها خروج اظمتها الجديدة من نفس مدرسة أسلافها السابقين، او بسبب الامراض الاجتماعية التي هي صنيعة أنظمتهم الحالية

والغابرة.

خطورة الحنين للطغاة تكمن في إعادة ثقافة الانهزام والعبودية إلى الأجيال العربية الشابة، وخلق ثقافة جديدة تبجل وتقدس الطغاة من قبل المسحوقين وليس المنتفعين فقط لسحق الضمير الإنساني الذي يشكل مناعة ضد ظهور تماثيل عربية جديدة، وتقديم الذين حكموا بالحديد والنار، وقتلوا شعوبهم كما تقتل الحشرات بالمبيدات على انهم القادة الفاتحين والمناضلين في مناهجنا التعليمية العربية.

ان كنت بالعراق فلا تشكر الله! / جواد الماجدي
كيف يؤشر منسوب الإنفاق التنموي لواقع البلد ومستقبل

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 20 نيسان 2020
  727 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
918 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
969 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
492 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1970 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5283 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1502 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
2156 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
382 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
755 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
570 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال