الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 644 كلمة )

انهيار أسعار النفط على الرغم من اتفاقية دول " أوبك / د. كاظم ناصر

توصل تحالف " أوبك بلس OPEC Plus"الذي يضم أعضاء المنظمة ودولا خارجها أبرزها روسيا إلى اتفاق يوم الإثنين 13/ 4/ 2020 على خفض لإنتاج النفط يوصف بأنه الأكبر من نوعه في تاريخ إنتاج النفط الخام؛ الاتفاق ينص على خفض الإنتاج 9.7 مليون برميل يوميا بدأ من الأول من أيار/ مايو القادم لمدة شهرين، وخفضه ب 8 ملايين برميل يوميا لمدة 6 أشهر حتى نهاية شهر ديسمبر من العام الجاري، وخفضه بدأ من يناير2021 إلى 6 ملايين برميل يوميا لمدة 16 شهرا تنتهي في بداية ابريل 2022.

هذه الصفقة جاءت نتيجة للانخفاض المستمر في سعر النفط الذي هبط من 62 دولار قبل اندلاع وباء كورونا إلى 29 دولار بسبب الانخفاض الكبير على الطلب، حيث ان الاستهلاك العالمي الذي وصل إلى 101مليون برميل يوميا عام 2019 تراجع إلى حوالي 70 مليون برميل، أي إنه انخفض 30% أو ما يعادل 30 مليون برميل يوميا.

فقد ذكرت صحيفة " وول ستريت جورنال " الأمريكية أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي كان يراهن على نجاحه في إنعاش الاقتصاد وتخفيض نسبة البطالة إلى أدنى مستوى لإعادة انتخابه لفترة رئاسية ثانية قبل اندلاع وباء كورونا، وجد نفسه في مأزق سياسي واقتصادي خطير؛ إنه يدرك أهمية النفط في تحريك عجلة اقتصاد بلاده؛ فالولايات المتحدة هي أكبر منتج للنفط في العالم، وبلغ إنتاجها من النفط الخام 13 مليون برميل يوميا في شهر يناير من هذا العام، ودخلها منه يقدر ب 8 تريليون دولار سنويا، أي ما يزيد عن ثلث ناتجها القومي، وإن 6 ولايات أمريكية يعتمد اقتصادها على النفط، وتوجد 2 مليون وظيفة مرتبطة بإنتاجه؛ ولهذا ضغط ترامب على السعودية من أجل تقديم تنازلات لخفض الإنتاج في محاولة لرفع الأسعار، وأشاد بالاتفاق وكتب على تويتر" الاتفاق الكبير مع أوبك بلس تم إنجازه. هذا سينقذ مئات آلاف الوظائف في قطاع الطاقة في الولايات المتحدة."

لكن يبدو أن الرياح تجري بما لا تشهيه سفينة ترامب؛ فقد توقعت الوكالة الدولية للطاقة انهيار الطلب العالمي على النفط خلال ما تبقى من هذا العام بسبب تفشي كورونا، ويذهب خبراء النفط في توقعاتهم إلى أبعد من ذلك بالقول ان تخفيض الإنتاج لن يؤدي إلى تعافي السوق النفطية في أقل من سنتين لأسباب عديدة من أهمها، توقف عجلة الاقتصاد العالمي، ووجود مخزون وفائض نفطي عالمي ضخم، وفقدان عشرات ملايين الوظائف، وتعطل الصناعة والسياحة والنقل البري والجوي والبحري، مما يعني أن رفع القيود وإعادة التبادل التجاري وتعافي الاقتصاد سوف يستغرق وقتا طويلا ليعود إلى ما كان عليه قبل كورونا.

ترامب يضغط على دول " أوبك " لرفع إنتاج النفط أو خفضه وفقا لمتطلبات النمو الاقتصادي الأمريكي ومصالح بلاده؛ فعندما كانت الأسعار تتراوح بين 65/ 70 دولارا للبرميل طلب من أصدقاءه العرب ودول أوبك الأخرى زيادة الإنتاج لخفضها، وعندما انخفضت الأسعار إلى مستوى لا يخدم الاقتصاد الأمريكي بسبب كورونا جن جنون الرئيس الأمريكي، وضغط على دول "أوبك +" لخفض الإنتاج في محاولة لرفع الأسعار لأن كلفة إنتاج برميل النفط الأمريكي، وخاصة النفط الصخري عالية وتصل إلى ما يزيد عن 30 دولارا، وكان يأمل ان ترتفع الأسعار إلى ما بين 40/45 دولار للبرميل وينقذ بذلك صناعة النفط الأمريكية والاقتصاد الأمريكي من الركود، لكن النتائج كانت عكسية حيث إن خفض الإنتاج فشل في رفع الأسعار إلى المستوى الذي يريده ترامب، وانخفض سعر البرميل من 30 دولار قبل اتفاق دول أوبك بلس إلى 25 دولارا ، وانهارت أسعار النفط الأمريكي اليوم الإثنين 20/4/ 2020، وسجل سعر برميل غرب تكساسقيمة سالبة أي تحت الصفر؛فماذا يعني ذلك وما هي أسبابه؟

إن وصول أسعار نفط غرب تكساس إلى تحت الصفر يعني أن منتجي البترول سيدفعون للمشترين للتخلص من السلعة الفائضة لديهم لتخرج مسؤولية تخزينها من نطاق مهامهم خوفا من نفاذ سعة التخزين، واضطرارهم إلى استئجار ناقلات بكلفة عالية لتخزين الفائض الأمر الذي دفع بسعر النفط إلى الدخول في منطقة السعر السلبية، ويهدد بإفلاس العديد من شركات النفط الأمريكية.

أحلام ترامب ودول النفط في استعادة أسواق النفط لعافيتها ستظل بعيدة المنال ما دام وباء كورونا منتشرا، ومن المتوقع أن يستمر هذا الوضع حتى السيطرة الكاملة عليه، أي إن أسعار النفط والأزمة الاقتصادية العالمية لن تنتهي ولن يتغير الوضع الحالي قبل إيجاد لقاح أو على الأقل علاج ناجع لفيروس كورونا.

الأخضر بسعر اليابس! / خالد شاكر الناهي
المشاريع الاسكانية ضمن ظروف العراق الحالية / محمد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 18 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 21 نيسان 2020
  579 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

مقالات ذات علاقة

في هذه الأيام تشهد المجتمعات العربية  خاصة في العراق و الى حد ما مصر و حتى اكثر الأنماط ال
19977 زيارة 0 تعليقات
بدعوة مشتركة من قبل جمعيتين ثقافيتين كردية في ايسهوي و غوذئاوا في الدنمارك حضر رئيس الجمعي
16063 زيارة 0 تعليقات
كتابة : رعد اليوسفأقام ابناء الجالية العراقية في الدنمارك ، مهرجانا خطابيا تحت شعار "الحشد
15624 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلن نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانس أن أو
15332 زيارة 0 تعليقات
هناك حقيقة يستشعرها ويؤمن بها "معظم العقلاء" ممن يتأملون فى الأحداث التاريخية والسياسية ال
14795 زيارة 0 تعليقات
المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12317 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك لذلك عادة ما نتجاهله ولا نولي للأمر أهمية
11440 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - القدس العربي ـ من ريما شري ـ من الذي يمكن أن يعترض على
10710 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  نظم قسم التحسس النائي في جامعة الكرخ للعلوم، الندو
10485 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  نظم قسم الدراسات اللغوية والترجمية التابع إلى
10481 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال