الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 485 كلمة )

تزايد حالات العنف مع الحجر المنزلي / دنيا علي الحسني

العنف الأسري هو اشهر انواع العنف البشري انتشاراً في العراق ورغم أننا لم نحصل بعد على دراسة دقيقة تبين لنا نسبة هذا العنف الأسري في العراق الا ان اثاراً له بدأت تظهر بشكل ملموس على السطح مما ينبأ ان نسبته في ارتفاع وخصوصاً العنف ضد المرأة ، سواء العنف الذي يمارسه ضدها شريكها المعاشر او العنف الذكوري الممارس ضدها ، إحدى المشكلات الصحية العمومية الكبرى وأحد انتهاكات حقوق الإنسان مما يؤدي بمشاكل جسدية ونفسية ومشاكل صحية وخيمة على المديين القريب والبعيد، والى تكبد تكاليف اجتماعية واقتصادية عاليه، مما يسفر العنف ضد المرأة عن عواقب مميته كالقتل والإنتحار ، ولا يمكن تجاهل العنف الاسري الذي عاد الى الواجهة من جديد مع فرض الحجر المنزلي وهذه المره لا يطال الزوجة فحسب بل الاطفال ايضا 

وما قبل كورونا لن يكون كما بعده هذه الحقيقة المره ندركها جميعا وقد لا تدمر عائلات فحسب انما مجتمعات وجيل باكمله وتقول صحيفة العرب اللندنية ، إن "

العزل الصحي ومنع التجوال بسبب كورونا أدى الى تزايد حالات العنف في جميع دول العالم ومن ضمنها الدول العربية ، حيث تشير الواقع ايضاً الى ازدياد العنف ضد الاطفال ايضاً، لان الحجر الصحي هو وضع جديد وغريب على العائلات مما يعني ان بعض الاشخاص سيجدون صعوبة في التعامل معه وقد يساعد تواجد افراد الاسرة على مساحة مغلقة

دنيا علي الحسني

ولفترات طويلة في توتر العلاقات العائلية حيث ان التقارب المكاني الحالي بين افراد الأسرة يؤدي الى تماس مباشر بينهم وهو ماقد يؤدي الى ضغط نفسي ربما سيتحول الى عنف جسدي ضد المراة والطفل مما يؤدي الى تكبد تكاليف اجتماعية واقتصادية ضخمة تخلف اثارا عديده على المجتمع قاطبة فقد تعاني النساء العزلة وعدم القدرة على العمل وفقدان ونقص المشاركة في الانشطة المنتظمة وعدم التمكن من الاعتناء بانفسهن واطفالهن وبيوتهن الا بشكل محدود ، و من المرجح ان يواجه الاطفال الذين نشؤوا في أسر ينتشر فيها العنف الممارس من قبل الشريك المعاشرطائفة من الاضطرابات السلوكية والعاطفية يمكن ان تؤدي بهم الى اقتراف ذلك العنف او الوقوع ضحية له في مرحلة لاحقه من حياتهم،حيث اصبح العنف الاسري والذكوري ضد النساء في العراق يأخذ منحى تصاعديا في ظل فشل الحكومات المتعاقبة باقرار قانون العنف الأسري مما ادى الى ارتفاع نسبة الانتحار في العراق بسبب الاكتئاب ، الادمان ، السلوك العدواني - ارتفاع الجريمة - كلها دلائل على ان المجتمع يعاني من مشاكل نفسية كبيرة تحتاج من كافة اطراف المجتمع التحرك بصفة سريعة وجدية لوقف هذا النمو واصلاح ما يمكن اصلاحه ،لذلك نطالب من الحكومة بأقرار قانون صارم لمرتكبي العنف الأسري والمتابعة لكشف الفاعلين و معاقبتهم الذي يتيح للمراة والطفل في البلاد حماية وحقوقاً مساوية لنظرائهم في دول العالم، وقد وجب التنبيه ليأخذ اهل الاختصاص المبادرة للحد منه ، لانه من غير المنطق اليوم ان نختبيء خوفاً من الموت بفيروس ، ليموت بعض النساء قتلاً على ايدي من احببنهم
وتحتاج القضية من كافة اطراف المجتمع التحرك بصفة سريعة وجدية لوقف هذا النمو واصلاح ما يمكن اصلاحه، ويبقى جزء من الحل بين ايدينا فلنلتفت قليلا الى صحتنا النفسية ونحافظ عليها بقدر مانخاف على مايفعله كورونا بأجسادنا ..

الكاتبة دنيا علي الحسني

المشروع الأيراني في العراق بداية النهاية / حيدر ال
العنف الاسري ...بين الاعلام والحلول / عبد الخالق ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 21 نيسان 2020
  728 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

شيء جميل ورائع أن يخطو المرء في أي عمل يقدم عليه بخطوات محسوبة ومدروسة العواقب، وأن يكون ا
72 زيارة 0 تعليقات
 مدينة وكانك أمام معمل إنتاج فخم لرجال تحمل دواوينها في اصطفاف مهيب، لرجال الشعر الاب
77 زيارة 0 تعليقات
 كان نجلا لآخر الرؤساء المعتدلين في العراق ‪قبل عام تقريبا من رحيل آخر رئيس معتدل في
79 زيارة 0 تعليقات
 ماذا تريد السعوديه منا ؟ بعد ان لعبت كل وسائل غيلها، وتلونت وسائل تدميرها، من تحريض
83 زيارة 0 تعليقات
بعد سبعة عشر عام من الغزو الامريكي ,لوحت رغد صدام بالنزاهة وهي من عُرفة بإراقة الدماء نتيج
97 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم  ولكم في القصاص حياة يا اؤلي الالباب . صدق الله العلي العظيممن
122 زيارة 0 تعليقات
 يعرف التفكير المنطقي السليم على انه عرض متسلسل لافكار متسقه ومتماسكه ومترابطه ويبدا
138 زيارة 0 تعليقات
يقول جورج اورويل (( إننا نعرف أن لا أحدا يقبض على زمام السلطة وهو ينوي التخلي عنها ، ولا ي
155 زيارة 0 تعليقات
 في الجزء الاول من مقالتنا عن التفكير المنطقي السليم اثبتنا بالدليل القاطع ان امريكا
161 زيارة 0 تعليقات
أستشعرت الخطر القادم الذي يهدد وجودها بالفناء و كياناتها المصطنعة بالزوال و التلاشي بعد ان
163 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال