الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 389 كلمة )

الجالية العراقية في كوبنهاكن تودع ابنها الشاب الشاعر مصطفى شاكر حسون الرميثي


بسم الله الرحمن الرحيم
يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةفَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي
صدق الله العلي العظيم

اسعد كامل
تصوير/ صادق الموسوي

ودعت امس الجالية العراقية في كوبنهاكن ابنها الشاب الشاعر مصطفى شاكر حسون الرميثي البالغ من العمر 25 سنة الذي قتل مغدورا على ايدي مجموعه مسلحه في منطقه الميلباركن في النوربرو وهذه المجموعه المتطرفه قامت باطلاق 13 اطلاقه على الشهيد مصطفى وهذه العصابه المجرمه يعتقد بانها مجموعة دنماركيين يكرهوون الاجانب وينادوون بطرد الاجانب من الدنمارك ولو بالعنف والقتل .

حيث بدا الوداع بمسيرة صامته مكللهة بالشموع وبالاعلام العراقية والدانماركيه بعد ظهريوم السبت 14/3 وكانت جنازة المغدور على ظهر سيارة دانماركية مخصصة لنقل النعش مغطى بالعلم العراقي . حيث جرى لجثمانه وداع رسمي بدا من محطة النوبرو الى منطقة البحيرات وثم الى المطار حيث وطنه العراق الحبيب . . وشارك في تشييع الوداع الاليم مايعاد ثلاث الاف رجل وامراءه حسب المصادر الدانماركية وفي مقدمتهم شخصيات من منظمات حقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدني الدانماركي حيث كان للقنوات الفضائية العربية والاجنبيه والصحف مساحة لايستهان بها بالاضافه الى حضور عدد كبير من الاجانب المقيمين في الدانمارك كما حضر ايضا مندوبي السفارة العراقية في الدانمارك وبحوزتهم لافته سوداء وسيارة تحمل رقم دبلوماسي تتقدم هذه المسيرة الصامته فيها نعي وتعازي لابنها القتيل المغدور.
وكان للدكتور نوزاد رئيس مجلس الجالية في حديثه الى قناة البغدادية نقل فيها تعازي ومواساة الى ذوي الفقيد الرميثي واستطرد في حديثه الى ان مجلس الجالية العراقية في الدانمارك قدم احتجاجا الى البرلمان الدانماركي وكان هناك اهتمام واسع وتعاطف كبير مع ذوي الفقيد كذلك هذه الجريمه استنكرها عدد كبير من الدانماركيين .

كما وصلتنا معلومات من جهات رسمية من الحكومة الدانماركيه بحماية هذه المسيرة السلمية من قبل البوليس الدانماركي بالاضافه الى طائرات هليكوبتر كانت محلقة في سماء العاصمة الدانماركية لتصويرالمسيرة خوفا من توقعات اعمال شغب ايضا هناك سياره مخصصة لنقل الجثمان تتقدم بداية الموكب الذي كان يتحرك ببطء بينما تتردد عبر مكبرات الصوت آيات قرآنية .
وفي الختام اقول رحل الشهيد العراقي المغدورمصطفى شاكر الرميثي كأنه اختار الشهادة في هذا الشهر الذي شهد مولد الرسول الاعظم ص .مضى شهيدنا الى حيث سوف يمضي كل إنسان على وجه البسيطة .. رحل لكنه باق في قلوبنا وفي قلوب محبيه رمزللادب والاخلاق ورمزا لوطنه العراق الحبيب ,عزؤانا لكل محبي العراق والعراقيين سيروا على ذات الطريق الذي سار عليه شهيدنا سائلين الله أن يتغمد مصطفى بواسع رحمته وأن يدخله فسيح جناته ونسأله سبحانه أن يلهم ذويه ومحبيه من بعده الصبر والسلوان.
إنا لله وإنا إليه راجعون

وفد من المفوضية العليا للانتخابات في العراق يزور م
السفارة العراقية تستضيف مكتب المفوضية العليا المست

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 07 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 20 آذار 2010
  707 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
706 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9102 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم تجم
689 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقافي
675 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6837 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6916 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6604 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6941 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6905 زيارة 0 تعليقات
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
6832 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال