الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 659 كلمة )

لماذا رفض الفلسطينيون استلام المساعدات الطبية الإماراتية / د. كاظم ناصر

لماذا رفض الفلسطينيون استلام المساعدات الطبية الإماراتية واعتبروها تطبيعا خبيثا وإهانة؟

لأول مرة منذ اغتصاب فلسطين وإقامة الدولة الصهيونية، حطت طائرة شحن تابعة لشركة طيران " الاتحاد " الإماراتية قادمة من أبو ظبي مساء يوم الثلاثاء 19/ 5/ 2020، في مطار " بن غوريون " شرقي تل أبيب، وعلى متنها 14 طنا من المعدات الطبية المخصصة للسلطة الوطنية الفلسطينية، وتم ترتيب الرحلة بين السلطات في الإمارات وإسرائيل بدون علم السلطة الوطنية الفلسطينية؛ ولهذا رفض الفلسطينيون استلامها وبرروا ذلك، وهم محقون، إلى كون الإمارات لم تنسق مع الحكومة الفلسطينية التي ترفض أن تكون تلك المساعدات جسرا للتطبيع بين الإمارات وإسرائيل، وقالت وزيرة الصحة مي كيلة " لم ينسّق معنا بشأن المساعدات الطبية الإماراتية، ونرفض استقبالها دون التنسيق، نحن دولة ذات سيادة يجب أن ينسق معنا."

نحن نتساءل لماذا لم ترسل الإمارات هذه المساعدات إلى القاهرة وعمان وتنقل من هناك برا إلى الضفة الغربية وغزة؟ وهل إرسالها إلى تل أبيب على طائرة إماراتية في الوقت الذي يعلن فيه الصهاينة عن نيتهم لضم المستوطنات والأغوار للسيادة الإسرائيلية كان عفويا أم مقصودا؟ وهل لهذا التصرف الإماراتي علاقة بتنفيذ بنود صفقة القرن؟

هذه الحادثة تدل دلالة واضحة على تعدد وتنوع وتغير أساليب بعض الأنظمة العربية في التعامل مع القضية الفلسطينية بطرق وتكتيكات ملتوية وخادعة وخبيثة؛ وبما أنه من الواضح أن معظم الأنظمة العربية، وخاصة الخليجية منها، باستثناء الكويت، تتآمر وتنسق مع الولايات المتحدة وإسرائيل لتمرير " صفقة القرن"، وتصفية القضية الفلسطينية رغم معارضة الفلسطينيين والأغلبية الساحقة من أبناء الشعب العربي، فلا غرابة إذا في أن الامارات تجاهلت السلطة الوطنية الفلسطينية حيال كيفية تسليم هذه المساعدات، وفضلت أن تستغل الأوضاع الحالية التي يشهدها العالم، ويعاني منها الفلسطينيون بشدة بسبب جانحة كورونا للقيام بخطوة رسمية وعلنية كهذه لتحقيق اختراق في عملية التطبيع مع الصهاينة وكسب ودهم، وإرضاء إدارة الرئيس الأمريكي المتصهين دونالد ترامب، لإتمام عملية التصفية!

الهرولة الإماراتية لتل أبيب ليست جديده! فقد بدأ التطبيع العلني بين الإمارات والكيان الصهيوني يخرج من خلف الأبواب المغلقة في شهر يناير عام 2010 عندما حضر وزير البيئة الإسرائيلي عوزي لانداو مؤتمرا للوكالة الدولية للطاقة المتجددة في أبو ظبي، وفتحت إسرائيل في عام 2015 بعثة دبلوماسية رسمية في دبي لتمثلها لدى تلك الوكالة التي تتخذ من أبو ظبي مقرا رئيسيا لها، وزارت وفود سياسية ورياضية ودينية وإعلامية إسرائيلية عديدة الإمارات منذ ذلك التاريخ.

وهذه ليست المرة الأولى التي تهبط فيها طائرات إماراتية في تل أبيب؛ فقد ذكرت قناة 12 الإسرائيلية قبل أيام أن الخطوط الجوية الإماراتية نقلت عددا من الإسرائيليين العالقين في المغرب إلى تل أبيب بطلب من الجانب الإسرائيلي؛ وذكرت صحيفة " ذي ماركر" الإسرائيلية في شهر سبتمبر من العام الماضي أن طائرة مدنية إماراتية قادمة من دبي هبطت ثلاث مرات في مطار بن غوريون، وذكرت صحيفة " وول ستريت جورنال " الأمريكية ان أبو ظبي وتل أبيب أقامتا علاقات عميقة خلال السنوات الماضية، وإن مسؤولين إسرائيليين وإماراتيين يتحدثون عن توثيق وتطبيع العلاقات.

الفلسطينيون يدركون أن التصريحات العلنية الكاذبة التي يدلي بها الحكام العرب، ويعلنون فيها عن دعمهم لفلسطين وتمسكهم بالثوابت ومن أهمها دحر الاحتلال وحق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، لا قيمة لها، وموجهة لخداع وتضليل الرأي العام في الأقطار العربية؛ فمعظم " أولياء الأمر " أذعنوا للإملاءات الأمريكية الصهيونية، وتخلوا عن القدس وفلسطين، والجولان، ومزارع شبعا، وعن السيادة على سيناء وغيرها من الأراضي العربية المحتلة، ورفعوا راية الاستسلام لكل غاز معتد يهدد وطننا، فلا غرابة إذا أن تحط طائرة إماراتية في تل أبيب.

ولا غرابة أيضا في رفض الشعب الفلسطيني استلام شحنة الأدوية الإماراتية من مطار بن غوريون، واعتبارها تطبيعا خبيثا وإهانة له ولسلطته الوطنية! الشعب الفلسطيني يكن الاحترام لإخوانه أبناء الشعب العربي، ويقدر مساعداتهم له، ووقوفهم إلى جانبه في خندق نضالي واحد برفضهم للتطبيع والتنازل عن فلسطين وقدس الأقداس. هذا الشعب العظيم الذي مضى عليه ما يزيد عن 90 سنة وهو يكافح ويضحي من أجل وطنه، ودفاعا عن الوطن العربي، وصمد في أرضه وبنى وعمر وأبدع على الرغم من المؤامرات العربية ووسائل البطش والقتل والتدمير والتهجير التي مارسها الصهاينة ضده، لا يقبل الظلم والإهانة، ولا يحتاج للحصول على أدوية الإمارات من مطار بن غوريون، وسيتمكن من إفشال مؤامرات " أولياء الأمر "، وسينتصر حتما بإمكانياته ودعم أبناء الشعب العربي رغم أنف الصهاينة وحكام الانبطاح والخذلان العرب!

وفاة أربعة عناصر أمن بفيروس كورونا
اللغة والدين قوت السلاطين / سامي جواد كاظم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 12 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 25 أيار 2020
  632 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12294 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
843 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7454 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8383 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7344 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7324 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7211 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9505 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8744 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8484 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال