الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 515 كلمة )

نساء بغداد تناقش وضع المرأة العراقية وتأثرها بالأزمات

خلال مشاركتها في الجلسة الحوارية الالكترونية حول السياسات الاجتماعية بالوطن العربي  

الجلسة الحوارية الالكترونية حول السياسات الاجتماعية بالوطن العربي

رجاء حميد رشيد

أكدترشاخالدالمحامية والناشطة الحقوقية والمدافعة لتعديل وإلغاء التشريعات التميزية ضد المرأة في النظم العراقية رئيسة حملة#أسرتنا نحميها# في جمعية نساء بغداد إحدى منظمات المجتمع المدني على أوضاع النساء والفتيات وخصوصا النساء الأرامل في العراق قائلة" ضمن استراتيجيات جمعية نساء بغداد تم التركيز على النساء الأرامل إحدى الفئات المستهدفة للجمعية وذلك لأهمية هذه الشريحة الاجتماعية ولضمان تربية أجيال صحية واعية ، فالأم هي المدرسة الأولى للطفل " ، جاء ذلك خلال مشاركتها وبدعوة من منظمة النهضة العربية للديمقراطية والتنمية ( أرض )في الجلسة الحوارية حول "سياسات الحماية الاجتماعية بالوطن العربي، وتأثرها بالأزمة الحالية، وقدرتها للتصدي لتداعيات جائحة كورونا (كوفيد19 )على الفئات المختلفة في دولنا العربية" وذلك يوم الأربعاء المصادف 13 أيار 2020 الساعة الرابعة مساء عبر برنامج زووم الالكتروني، وأدارت الجلسة سعادة العين الدكتورة سوسن المجالي وضيفت فيها كل من ، معالي نسرين بركات، عضو فريق الحماية الاجتماعية الوطني، ووزيرة تنمية اجتماعية سابقة في الأردن، الأستاذة دعاء قريع، المديرة التنفيذية لشبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية .

واستعرضت خالد واقع النساء الأرامل في العراق والتحديات اللاتي تواجهن خلال الظروف الاستثنائية التي يمر بها بلدنا العزيز من الحروب وهجوم داعش الإرهابيإضافة إلى موجة التظاهرات والقمع والانتهاكات التي طالت المتظاهرين وأودت بحياة البعض منهم وتعرض آخرين لعاهات دائمية انعكست آثارها على الأسرة العراقية عامة والنساء خاصة أدت إلى تزايد نسبة الأرامل والمعيلات لعوائلهن وأطفالهن، فزادت معاناة النساء الأرامل والمطلقات وزادت الانتهاكات التي ترتكب ضدهن من الناحية النفسية والاجتماعية ، بالإضافة إلى نظرة المجتمع الدونية لهن المرتبطة بالعادات والتقاليد المجتمعية الموروثة التي أثرت بشكل مباشر على سير حياتهن وحرمانهن من فرصة التعليم والعمل وحرية الرأي والاختيار .

وأشارت " من خلال سترتيجيات الجمعية عملنا مع عدة شركاء من الجهات الحكومية ، لجنة المرأة والأسرة والطفولة واللجنة القانونية ولجنة حقوق الإنسان واللجنة المالية ومع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ووزارة الهجرة والمهجرينمن اجل النهوض بواقع المرأة العراقية ،كما عملنا معايشة في بغداد والمحافظات في نهاية 2019 وبداية 2020 مع الأرامل والمطلقات والمستفيدات من خدمات الرعاية الاجتماعية في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وجدنا وللأسف بان بعض النساء يتعرضن للتحرش والمساومة غير الشريفة من قبل بعض العاملين خلال تقديم معاملتهن للحصول على راتب الرعاية الاجتماعيةوإلا تتأخر معاملتهن او يتم إبعادها مما اضطر البعض منهن خاصة الشابات الصغيرات للبس الخمار والعباءة لتلافي هذه الحالات.

أما من الناحية التشريعية والنظم العراقية فهناك منظومة قانونية متكاملة والعراق اليوم هو احد الدول التي لديها نظام حماية اجتماعية في ظل قانون الحماية الاجتماعية رقم (11) لسنة 2014, وقانون للضمان الاجتماعي وقانون للرعاية الاجتماعية فضلا عن مصادقة العراق على الاتفاقيات الدولية والتي من المفروض أن تغطي احتياجات النساء وتضمن حقوقهن ، ولكن في واقع الحال لانجد سوى راتب واحد للمرأة المعيلة هو راتب الحماية الاجتماعية والذي لايتجاوز المائة ألف دينارولكل طفل (25000) ألفبما لا يزيد على ستة أطفال ، و ولا يصرف الراتب بوقت نظاميفكثيرا ما يتأخر صرفة أحيانا لأشهر ،وبالرغم من عمل الجمعية من خلال التعاقد مع خبراء لإعداد دراسة خاصة بالنوع الاجتماعي وموازنات مستجيبة للنوع الاجتماعيقد تم رفعها ومناقشتها مع أصحاب القرار من خلال عقد الاجتماعات والمؤتمرات ولكن مازالت الجهود قاصرة عن تلبية الاحتياجات وحل المشكلات المتعلقة بهذا الشأن .

جمعية نساء بغداد تستعرض تقرير الرصد الثاني لمشروع
جمعية نساء بغداد تعقد ورشتها التدريبية الثانية الم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 26 أيار 2020
  800 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - ذكرت صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية، أن بريطانيا ودول
1183 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام في الدانمارك / محمــد خالـد النجار / بغــــداد ( كورونا ) الفايروس القاتل الذ
1523 زيارة 0 تعليقات
بمناسبة (يوم المثقف العراقي/ 25 تشرين الثاني ) يحتفي المثقف العراقي بعيده السابع أحياءا له
4120 زيارة 0 تعليقات
اعلام منظمة جفين: بدعم من السيد بشير كورية انطلقت الحملة الانسانية لدعم الناجيات الايزيديا
3868 زيارة 0 تعليقات
  بدعم من السيد (بشير كورية) انطلقت الحملة الإنسانية لدعم الناجيات الايزيديات تحت شعار ( م
1357 زيارة 0 تعليقات
دعت لجودة التنسيق الإغاثي في ذكرى اليوم العالمي للعمل الإنساني حراك إنساني فاعل تقوده الأم
1568 زيارة 0 تعليقات
بمناسبة ذكرى ولادة امير المؤمنين الامام علي ابن ابي طالب (ع) ، اقامت جمعية العمل الصالح با
4788 زيارة 0 تعليقات
كتب – سعدي السند اعلام قصر الثقافة في البصرة في جو مفرح ومكتظ بالمحبة والجمال والوفاء الأر
2553 زيارة 0 تعليقات
اسعد كامل : بغدادشهد يوم الاربعاء الافتتاح الكبير لمركزميلينيوم التجميلي في المنصور  التي
2024 زيارة 0 تعليقات
رفضت أحزاب وجماعات إسلامية رئيسية في المغرب، إعلان الرباط تطبيع العلاقات مع إسرائيل بعد ات
388 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال