الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 905 كلمة )

في اليوم العالمي للامتناع عن التدخين: وفيات المدخنين سنوبا تتجاوز وفيات كورونا / محسن حسين

حسب الارقام التي اعلنتها منظمة الصحة العالمية ان أكثر من 8 ملايين شخص في العالم يلقون مصرعهم كل عام نتيجة التخين وما يناهز 1.2 مليون حالة منها عن تعرض غير المدخنين لدخان التبغ غير المباشر. وبالمقارنة مع الوفيات بوباء الكورونا الذي شغل العالم حاليا فان التدخين خطر يهدد البشرية ربما اكثر من كورونا لان الناس مازالوا يمارسون التدخين بانواعه واشكاله دون الاهتمام بنتائجه المخيفة على صحتهم. وبمعنى اخر ان الوفاة نتيجة التدخين تاتي بعد سنوات في حين وفيات وباء الكورونا خلال ايام.

وقد تبين من استعراض للدراسات أجراه خبراء في مجال الصحة العمومية دعتهم المنظمة إلى الاجتماع في 29 نيسان الماضي 2020 ، إلي أن المدخنين هم أكثر عرضة على الأرجح للإصابة بمضاعفات وخيمة عند إصابتهم بمرض كوفيد-19 مقارنة بغير المدخنين.
وتاتي هذه المقارنات بمناسبة اليوم العالمي للامتناع عن التدخين الذي يصادف اليوم الاحد 31 ايار.

** اعتراف بالفشل ولست نادما
ومن المعروف ان عادة التدخين تبدأ في سن الشباب حين يجتمع الاصدقاء ويتبادلون السكاير دون ان يدركوا ما يسببه ذلك لصحتهم وخاصة الرئة بعد سنوات.
واعترف انني في سن الشباب حاولت التدخين بتشجيع من الاصدقاء ولكني فشلت فشلا ذريعا اذ كنت اشعر بالاختاق والصداع وعدم الشهية في الاكل في اليوم التالي وفي تلك الفترة لا اذكر انني اكملت تدخين سيكارة واحدة. ومازلت حتى الان كما يعلم الاهل من المدخنين لا اطيق دخان سكائرهم فاما ان اخرج او يخرج المدخن من جلساتنا العائلية.

** الوفيات: واحد من كل عشرة بالغين
وحسب منشور اخر لمنظمة الصحة العالمية بالمناسبة فان تعاطي التبغ يعد أهم سبب منفرد للوفيات التي يمكن تفاديها على الصعيد العالمي علماً بأنه يؤدي حالياً إلى إزهاق روح واحد من كل عشرة بالغين في شتى أنحاء العالم.
ويكمن الهدف النهائي لليوم العالمي للامتناع عن التدخين في المساهمة في حماية الأجيال الحالية والمقبلة من هذه العواقب الصحية المدمرة، بل وأيضاً من المصائب الاجتماعية والبيئية والاقتصادية لتعاطي التبغ والتعرض لدخانه.

** اساليب ملتوية لشركات التبغ

ويأتي الاحتفال هذا العام 2020 تحت شعار " لنكشف سر دوائر صناعة التبغ" ، حيث ستدحض الحملة العالمية مزاعم دوائر صناعة التبغ وتفضح الأساليب الملتوية التي تستخدمها، وستزود الشباب بالمعارف اللازمة للكشف بسهولة عن محاولاتها التلاعب بهم وتمنحهم الأدوات اللازمة لرفض هذه الأساليب، وتمكنهم بذلك من التصدي لها.
وأنفقت شركات التبغ أكثر من 8 مليارات دولار أمريكي على التسويق والإعلان.

** حظر تام ونهائي لاعلانات التبغ
وكانت الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية قد اقرت اليوم العالمي لمكافحة التدخين في عام 1987.
وفي 31 ايار 2008 دعت المنظمة الدولية لحظر تام ونهائي على اعلانات السجائر، حيث قالت المنظمة إن الدراسات أثبتت أن هناك علاقة قوية بين اعلانات منتجات التبغ والسجائر وبين بداية التدخين وتؤكد المنظمة ان الحملات التسويقية لشركات السجائر تهدف إلى استبدال ملايين الأشخاص الذين يموتون كل عام من الأمراض التي تعزى إلى التبغ بمستهلكين جدد وهم الشباب.
وستعمل الحملة العالمية لليوم العالمي بدون تدخين 2020 على: فضح الخرافات وكشف تكتيكات التلاعب التي تستخدمها شركات التبغ والصناعات ذات الصلة ، ولا سيما تكتيكات التسويق التي تستهدف الشباب ، بما في ذلك من خلال إدخال منتجات جديدة ونكهات وميزات جذابة أخرى.
وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية لعام 2020، إلي أنه يوجد في أنحاء العالم أجمع 1.3 مليار شخص من متعاطي التبغ، وهو رقم من شأنه أن يزداد أيضاً إن لم يقتل التبغ نصف متعاطيه والذي يزهق فعلاً روحاً واحدة أخرى منهم كل أربع ثوان.
وقد أسفرت ممارسات التدليس وتكتيكات المخادعة التي اتبعتها دوائر صناعة التبغ طوال عقود من الزمن عن إسقاط متعاطي التبغ في حبائل النيكوتين وإدمان التبغ، مما أدى إلى انتشار هذا الوباء العالمي.

** السجائر "الخفيفة" و"اللطيفة" والالكترونية
وكشفت المنظمة ما تقوم به شركات صناعة التبغ بإعادة النظر في تكتيكاتها القديمة لاستعادة سمعتها المشوهة وضمان إيجاد جيل جديد من متعاطيه فقامت بمحاولات مدروسة جيداً ومحسوبة الخطى لإعادة تصميم منتجاتها وتسميتها مجدداً صوناً لربحيتها. وأدخلت مرشحات السجائر ومنتجات التبغ المسماة "الخفيفة" و"اللطيفة" بوصفها بدائل للإقلاع عن التدخين، كما تدعو إلى اتباع نهج تقليل الأضرار الناجمة عن التبغ بواسطة منتجات جديدة تسمى "السجائر الإلكترونية" ومنتجات التبغ المسخن زاعمة أنها منتجات "قليلة المخاطر" و"خالية من الدخان" و"مقبولة اجتماعياً" لتسويقها على المستهلك.
وحذر تقرير لمنظمة الصحة العالمية من:
- استغلال وسائل التواصل الاجتماعي، التي يستعملها الأطفال والمراهقون للترويج للعلامات التجارية
- تقديم حوافز مالية تروج لتسويق منتجاتها
- تقديم المنح الدراسية لطلبة المدارس الثانوية والكليات وطلبة الدراسات العليا مقابل نشر فوائد النيكوتين إلكترونياً.
- رعاية البرامج المدرسية ومعسكرات الشباب.
- الإعلان عن التبغ عبر وسائط الإعلام الرقمية والاجتماعية مثل الهواتف الذكية والإنترنت للوصول إلى أجيال الشباب، بوسائل منها التطبيقات الإلكترونية وألعاب الفيديو المفضلة لديهم
- تقديم عروض جذابة في محلات البيع بالتجزئة ودفع مبالغ مالية للباعة الموجودين بالقرب من المدارس


** حيل لإغواء الأطفال والمراهقين
وقد أشار التقرير إلي حيل التسويق المتبعة في إغواء الأطفال والمراهقين باقتناء منتجات النيكوتين والتبغ عن طريق مايلي :
- استخدام النكهات التي تروق للشباب : حيث تباع منتجات التبغ، مثل التبغ العديم الدخان وتبغ النرجيلة مطعمة بنكهات طيبة المذاق وبأطعام الفاكهة، والتي قد تزيد من جاذبيتها بالنسبة إلى غير المدخنين وتخفي طعم التبغ اللاذع . وحدد الباحثون حتى الآن أكثر من 15 ألف نكهة من نكهات السجائر الإلكترونية المتاحة، ومنها نكهات ثبت أنها تجتذب الشباب، مثل حلوى القطن والجيلاتين المقطع على أشكال دببة. وقد تزيد إعلانات المنتجات المنكهة من جاذبيتها وتشجع الأطفال والمراهقين على اقتناء منتجات النيكوتين وتجريبها ، وقد تقلل النكهات المطعمة بها من إدراك أضرار تلك المنتجات وتسببها في الإدمان.

** سويسرا لا تلتزم
ومن الطريف ان منظمة الصحة العالمية التي تتخذ من جنيف في سويسرا مقرا لها تشكو من سويسرا وتقول ان سويسرا تحتل أسفل الترتيب في أوروبا عندما يتعلق الأمر بوقاية الشبان واليافعين من آفة التدخين. فهي الدولة الوحيدة في القارة، باستثناء كوسوفو، التي لا تفرض سنا أدنى للترخيص باقتناء السيجائر

عندما يؤتمن اللص / راضي المترفي
مدرب التنمية البشرية د.علي عبد المنعم الكعبي : رحل

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 19 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 30 أيار 2020
  724 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...

مقالات ذات علاقة

مقالي اليوم 8 نيسان 2021 في صحيفة الزمان بطبعتيها العراقية والدولية:وانا بعيد عن الوطن لا
113 زيارة 0 تعليقات
ازعم انني اول من نشر كذبة نيسان في الصحافة العراقية. اقول ذلك في هذا اليوم الخميس ففي هذا
137 زيارة 0 تعليقات
قادتني الصدفة مع صديق ، لأجد نفسي امام بناية جوازات الاعظمية لتبديل جواز صديقي المنتهية صل
142 زيارة 0 تعليقات
قبل ايام نشر في وسائل التواصل الاجتماعي خبر ملفق يقول ان وزير الاعلام قبل احتلال العراق ع
178 زيارة 0 تعليقات
 عندما يكون مقالي هذا بين يدي القارئ الكريم اكون انا في مستشفى العنايات في مدينة جبيل
164 زيارة 0 تعليقات
بحلول العام الحالي 2021 يكون قد مر 100 عام (قرن كامل) على تاسيس الدولة العراقية.   &n
185 زيارة 0 تعليقات
قبل ايام اهتمت اجهزة الاعلام البنانية بذكرى تفجير كنيسة سيدة النجاة وكنت اتصور انهم يقصدون
201 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام في الدانمارك / خالد النجار / بغداد مع ايماننا العميق بقدرة الله عزوجل على ان
230 زيارة 0 تعليقات
من الشخصيات العالمية التي بهرتني سمعتها الشخصية الروسية ميخائيل َكلاشْنِكوف. هذا الرجل هو
203 زيارة 0 تعليقات
هذا تحقيق صحفي قمت به ونشرته في السنوات الاولى من عملي الصحفي قبل 63 عاما.عندما بدأت العمل
230 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال