الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 729 كلمة )

الدين في السياسة الامريكية / علاء الخطيب

لم يحمل الرئيس ترامب الإنجيل وهو امام كنيسة القديس يوحنا بواشنطن اعتباطاً ، بل هو فعل تراكمي يعكس استغلال الدين في السياسة الامريكية . ربما يكون ترامب اول رئيس امريكي يتصرف بشكل علني ويلوح بالكتاب المقدس ، ويرسل رسالة لاتباعه بانه متدين جاء لحماية القيم الدينية المهددة من قبل غير المتدينين . إلا ان دور الدين واستغلاله ليس خافياً ، فلو القينا نظرة على تاريخ الانتخابات لظهر واضحاً جداً في المعارك الانتخابيةالسابقة ، وبالرغم من رفض كتَّاب الدستور الامريكي في العام 1787 ان يجعلوا المسيحية ديناً وطنياً ، ونجحوا بذلك ، إلا انهم لم يتمكنوا من منع استغلال الدين في التأثير على الشارع . فمنذ عهد رونالد ريغان وحتى الرئيس ترامب نرى ان الإنجيليين لهم سطوة في توجيه مسار الانتخابات الامريكية والتأثير على الناخب . ففي سبعينيات القرن المنصرم أسس القيس كيري فالويل جمعية (الغالبية الاخلاقية ) والتي جاءت رداً على ما اسماه بالانحدار الاخلاقي للأمة الامريكية . وهذه الجمعية ساهمت بشكل كبير بصعود اليمين المتدين ، ففي العام 1980 توجت جهود اليمين المتدين بفوز ريغان . يرى أستاذ العلوم السياسية في جامعة أوكلاهوما ألين هيرتزك أن التيارات الدينية باتت أكثر انتشاراً وتأثيراً من أي وقت مضى في تشكيل النقاش العام بين الناس في امريكا . ففي الانتخابات التي أتت بالرئيس اوباما كان التنافس الديني واضحاً ، فقد طرح المرشح ميت رومني نفسه على انه مسيحي مورموني ، الا ان الشارع الامريكي رفضه وشكك في عقيدته المسيحية التي اعتبرها فاسدة ، كما ان خصوم الرئيس اوباما شنوا حمله ضده بانه مسيحي مزيف باعتباره من اقول مسلمة. والمعروف ان الجمهوريين يولون أهمية لهذا العامل، بعكس الديمقراطيين، ولعل الرئيس بوش الابن اعتمد على هذا العامل بشكل كبير ، ففي انتخابات الرئاسة لعام 2000 صوّت الناخبون الملتزمون لبوش الأبن بنسبة أكبر مما صوتوا لمنافسه آل غور الذي حصد أصوات غير المتدينين. يتحدث مانسفيلد صاحب كتاب عقيدة جورج دبليو بوش فيقول: ان فكرة ترشيح جورج دبليو للرئاسة جاءته من خلال حضوره مع والدته صلاةً في احدى كنائس تكساس، وكان القس مارك كرايج يتحدث عن قصة النبي موسى وقال ( إن موسى تردد بعض الشيء في قبول دعوة الله له لقيادة المجتمع، في حين أن المجتمع في أشد الاشتياق لقيادة تمتلك رؤية وشجاعة أخلاقية) . فلتفتت اليه أمه وقالت له ان القس كان يعنيك، وبعد فترة قصيرة اتصل دبليو بوش بالقس جيمس روبيسون وقال له لقد سمعت الدعوة. أعتقد أن الله يريدني أن أرشح نفسي للرئاسة. ولعل ما حدث بعد وصوله للرئاسة، وقيامه بغزو العراق على اثر حلم مقدس خير دليل على عقيدته الدينية. أما بوش الأب فهو الآخر قد فاز في انتخابات 1988 نتيجة دعم الجماعات المسيحية المتدينة، لكون بوش الابن أحد أعضائها الناشطين ، وذلك خلال فترة شهدت صراعا سياسيا كبيرا على اجتذاب أصوات اليمين الأمريكي المتدين الصاعدة سياسيا. وعلى خلفية الدعم الأمريكي لاسرائيل نرى أن الدين يلعب دوراً مهماً في هذه القضية، فيرى اليمين المتطرف من المسيحيين أن دعم اسرائيل هو واجب ديني يفرضه الكتاب المقدس (العهد القديم) وأن اسرائيل الحالية هي وريثة اسرائيل القديمة والتي هي أرض الميعاد التي تمتد من الفرات الى البحر المتوسط ومن سيناء الى جنوب لبنان. لذا نرى أن الرؤساء الأمريكان يعلنون ذلك في برامجهم الانتخابية لكسب اصوات اليمين. لقد تنبأ صموئيل هنتغتون صاحب نظرية صراع الحضارات بخطورة استغلال الدين في امريكا ، حينما قال إن الصراع بات حتمياً نظراً للتغيير الذي تتسارع خطواته على أساس المعادلات الدينية بين الكاثوليك والانجيليين. واليوم يلعب الإنجيليون دوراً مهماً في دعم الرئيس ترامب ، وهو يعول عليهم كثيراً ، فهم متحمسون لدعم الرئيس على اساس عقيدته المسيحية . ان حمل ترامب للكتاب المقدس عده الكثير من المراقبين بانه تحريض ، واثارة طائفية، واستغلال للرموز الدينية . وقد اثار هذا الفعل غضباً كبيراً لدى شريحة واسعة من المثقفين والفنانين ، وحتى بعض رجال الدين ، فقد أصدر رئيس أساقفة الكنيسة الأسقفية، مايكل كاري وهو امريكي من اصل أفريقي ، بيانه الخاص قائلا إن ترامب استخدم مبنى الكنيسة و الإنجيل المقدس لأغراض حزبية سياسية . ان ما قام به ترامب هو تهديد حقيقي للقيم الامريكية،في الحرية والمدنية والديمقراطية والعلمانية وحقوق الانسان التي نادوا بها وغزوا بلدان كثيرة بحجة انها بلدان لا تراعي الحريات وتستغل الدين في الصراع السياسي. لقد كشف فرانك لامبارد في كتابه الدين والسياسة الامريكية الكثير من خفايا السياسة الامريكية ، التي استغلت الدين في تخدير الشعب الامريكي وساقته نحو حروب اعتبرتها مقدسة . واليوم يريد ترامب ان يستغل العامل الديني في الترويج لحملته الانتخابية وهو على أبواب الانتخابات العامة في نوفمبر القادم ، فهل سينجح الرئيس هذه المرة في تحشيد الإنجيليين ؟ وهل سيخدع المتدينون الإنجيليون في مشهد حمل الكتاب المقدس الاستعراضي ويشعلون حرباً ؟ أم انهم سيجنبون امريكا الوقوع في الحرب الأهلية . ولكم في العراق عبرة يا أولي الالباب

مجلس النواب العراقي والعدالة الانتقالية / علاء ال
عندما يكتب الوائلي الغزل / علاء الخطيب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 09 حزيران 2020
  633 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

منذ نعومة  اظفارنا تعلــّمنا ان نرتاد  المجالس الحسينية مع اباءنا ، والتي كانت تقام  في شه
14162 زيارة 0 تعليقات
سورة الكهف سورة مكية, رقمها بين سور القرآن الكريم الرقم 18, وعدد آياتها:110آيات. وهي كغيره
14085 زيارة 0 تعليقات
إن عمق الانتماء للإسلام هو ما يعطي المجتمع الإسلامي قيمته، ويحفظ عليه تماسكه، ويجعل الفرد
13707 زيارة 0 تعليقات
جلس أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في المسجد الجامع بالكوفة مقر الخلافة بالعراق في أفقر بيت
7680 زيارة 0 تعليقات
قبل 1400عام ضحى الامام الحسين عليه السلام بنفسه وبأخوته وبأهله واولاده واصحابه في معركة ال
7467 زيارة 0 تعليقات
أن الفهم الصحيح للأسلام هو الفهم الواقعي العقلاني,المرتبط بالرأي الرشيد والحكمةالسديدة الم
7215 زيارة 0 تعليقات
فى كثير من الفرق والتيارات متطرفون قد يكونون قلة لكن صوتهم يكون مسموعا وعاليا لأن أثره كبي
7032 زيارة 0 تعليقات
في المدرسة علمونا بأن الذي لا يصلي جماعة في المسجد فهو: منافق! أبي كان واحدا منهم.. وبأن ش
6992 زيارة 0 تعليقات
بســـــــــم الله الرحمـن الرحـــيمالسـلام عليــكم ورحــمة الله وبــركاته.وبعد:أنتم سفراء
6911 زيارة 0 تعليقات
إعتدت منذ أن استقر القلم بين أناملي منذ عام 1981م وحتى يومنا هذا حيث يصعد النفس وينزل، أن
6508 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال