الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 971 كلمة )

قصيدة "الى ماكينزي التي لا يعرفها أحد" للشاعر إياد ميران

لم يكن خروج الشعراء العرب عن عمود الشعر، بأبداعهم قصيدة التفعيلة، خروجا على قيود الوزن والقافية من حيث الشكل فقط، بل كان خروجا على قيم موروث القبيلة وطريقة تفكيرها، منذ أن خرج ابو النواس على معانيها ومقدمتها الطللية، بل سخر في شعره من تلك المعاني ومنها الوقوف على الاطلال في زمان المدن الكبرى وحاضرتها بغداد، ولحق به أبو تمام وابن الرومي والمتنبي، والمعري الذي أدخل الفكرة الفلسفية فيه وبسببها صار سجين المحبسين لما واجه من ضغوط مجتمعه أذاك 

حتى تطور هذا التغيير في المعنى الى تغيير جذري في الشكل والمضمون لتكون قصيدة التفعيلة على يد رائدها بدر شاكر السيّاب سنة 1947، بعد محاولات عباس محمود العقاد منذ 1920، وغيره من الشعراء .
فالشكل والمضمون يكمل احدهما الاخر في قصيدة التفعيلة العربية، مثل غيرها من أجناس الشعر والادب، فقصيدة "الى ماكينزي التي لا يعرفها أحد"، التي تناهض ذاك الموروث القبلي من اجل حرية المرأة وحفظ كرامتها الانسانية، من اجل تحرير العقل العربي من النظرة الدونية الى المرأة وجنسها، تلك العقلية التي ترى ان الحرب والغزو هو الحل الامثل للحياة، تلك النظرة التي عززها الاسلام وجعل من المرأة جسدا لاعقل فيه مع استمرار فكرة الغزو والسبي لكن ليس باسم القبيلة بل باسم الاسلام، فجعل المرأة جسدا وقد حقق هذا المفهوم للنص الاسلامي على أرض الواقع، "دولة الخلافة الاسلامية في العراق والشام" /(داعش)، وكذلك مثله تعامل اغلب المسلمين في دولهم مع المرأة، بما يعزز نظرة القبيلة تلك، منه قبول الاسلام بزواج القاصرات والنظر لها جسدا لا عقل فيه، منها محاولة تمرير قانون زواج القاصرات في العراق بعد 2003 وُسمي(قانون الجعفري)الذي لقي رفضا مجتمعيا كبيرا ولم يمر، ولكنه في اغلب الواقع الريفي موجود مثلما موجود في صعيد مصر وغيره، وقد جسدت ذاك الواقع بعض المسلسلات والافلام المصرية .
المهم أن شخصية "ماكينزي" البنت صغيرة من لبنان لبيعها في اسواق النخاسة بمكة، ضمن رواية "دكة مكة " في مدة الحدث الروائي بين منتصف الخمسينات الى منتصف السبعينات من القرن المنصرم، لتجسد تلك الشخصية مظلومية المرأة في الواقع العربي، لقد كان عنوان القصيدة لافتا للواقع اليومي الذي تعيشه المرأة العربية اليوم، تحت وطأة حروب داخلية في دول عربية باتت اراضيها ساحة للصراع بين الذين ينادون أن يحكموا الناس باسم الله..، فيما يكون واقعها في دول وشعوب قصرت المرأة على الفراش منذ صغرها مثل زواج القاصرات في العراق ومصر والسعودية وغيرها، اضف الى ذلك بيع النساء والبنات من بلد الى بلد، في تجارة تشبه بيع الرقيق ويُسمى زواج أيضا كما عرضت بعض الافلام المصرية الى هذه الإشكالية التي جوهرها اقتصادي اثقل الاسرة العربية بسبب الانظمة الحاكمة، أضف الى انعدام فرصة العمل للرجل والمرأة مما يُزيد الاعباء الاقتصادية على الفرد والاسرة .
فالقصيدة تلفت الانتباه الى المسكوت عنه في ضمائر أغلب المجتمع من الرجال والنساء كذلك بسبب الجماعات الاسلامية وما ينشروه من تحجيم دور المرأة في المجتمع واخضاعها لقيم الذكورية، ليكون شكلها قصيدة التفعيلة المتحررة من قيود موروث الشعر العربي، منسجما ومضمونها المتحرر من مفاهيم القبيلة العربية وما انتجته من ظواهر لغوية صوتية كالشعر وغيره، وقبل دراسة وبحث الجوانب الفنية في النص، نتذكر ما تختص به الثقافة العربية الاسلامية، والعقل العربي وما انتجه ضمن تلك الثقافة الموروثة التي تؤثر بنمط الحياة والمرأة، ما أنتجه من نقد وأدب، إذ كتب الناقد د.كمال ابو ديب:(( فقد تقصيتُ تطور المفاهيم التي بلورها عبد القاهر الجرجاني( ت 471 هـ) حلقة حلقة، عائدا الى الصراع الذي دار ضمن الفكر الديني في القرن الاول الهجري، حول طبيعة اللغة الدينية، وحول طبيعة الخالق، وحول مفهوم الحرية الانسانية وكون الانسان مخيرا أو مسيرا، وتطور المفاهيم المجازية من خلال هذه اللغة القرآنية)) ، وبما ان لغة النص نظام على حد قول ميشيل فوكو، فأن موروث الثقافة العربية هو نظام ذكوري مرتكن الى قيم القبيلة الممتد الى زمان البنت الصغيرة "ماكينزي"، حيث أختار الشاعر أياد ميران إظهار القيم الذكورية على لسان احد أمراء السعودية، تجسيدا للقبيلة العربية وموروثها القيمي بما يتفق وواقع رواية " دكة مكة "، أما النص فهو غير منشور بل مقروء في برنامج اتحاد أدباء النجف من صفحة الاتحاد في (الفيس بوك) لذا من الضروري نشرها هنا:
"إلى ماكينزي التي لا يعرفُها أحدْ"
لا تخافي يا صغيرة
لا تخافي يا أميرةْ
كلُّ ما في الأمرِ أصبحتِ مشاعَةْ
كلُّ ما في الأمرِ قدْ صرتِ بضاعَةْ
هيَ ساعاتٌ وأيدي
لكِ تمتدُّ كثيرةْ
لا لإنقاذِكِ ممَّا أنتِ فيهِ
بلْ لتقليبِكِ لا تصرخي
لا تحتجي
إيَّاكِ فذا أمرُ السماءْ
هيَ ساعاتٌ وتغدينَ بقصرٍ
مِنْ قصورِ الأمراءْ
أمةً
فلتشكري الربَّ على هذا السخاءْ
هيَ ساعاتٌ وتحظينَ بساعاتِ اغتصابْ
هيَ ساعاتٌ وهذا الدفترُ الأبيضُ كالثلجِ سيغدو
أسوداً مثلَ كتابْ
لا تخافي يا صغيرةْ
لا تخافي يا أميرةْ
إنَّ هذا العالمَ الطافحَ بالظلمِ وألوانِ العذابْ
إنْ أصبتِ
أنتِ بالإعياءِ
والإغماءِ
أثناءِ انتشاءْ
ذلكَ الخنزير
بالإحراجِ حتَّى لنْ يُصابْ
إنَّ هذا الظلمَ ما دامَ حلالاً يا صغيرةْ
إنَّ هذا الجرمَ ما دامَ حلالاً يا أميرةْ
فهْوَ لا بدَّ وأنْ يغدو صوابْ
أما في الجوانب الفنية للقصيدة، فهي مِن بحر الرمل، وما يميزها اتصال القافية المتغيرة بالمعنى، حيث تكرر القافية تكرار فنيا في نهاية السطر، وهي متصلة بقافية من نوعها ومعنى سطرها، إذ نقرأ تكرار القافية والسطر في:(كلُّ ما في الأمرِ أصبحتِ مشاعَةْ / كلُّ ما في الأمرِ قدْ صرتِ بضاعَةْ)، ومثله :(هيَ ساعاتٌ وتغدينَ بقصرٍ/ مِنْ قصورِ الأمراءْ / أمَةً / فلتشكري الربَّ على هذا السخاءْ) بما يتصل لما تحوي قصور الامراء مِن عذاب لصغرها: (إنْ أصبتِ / أنتِ بالإعياءِ /والإغماءِ / أثناءِ انتشاءْ)، ومثله كذلك القافية في :(هيَ ساعاتٌ وتحظينَ بساعاتِ اغتصابْ / هيَ ساعاتٌ وهذا الدفترُ الأبيضُ كالثلجِ سيغدو/ أسوداً مثلَ كتابْ ) بما يتصل باغتصاب سني عمرها الصغير أو طفولتها، في حليّة من الدين : (ذلكَ الخنزير/ بالإحراجِ حتَّى لنْ يُصابْ / إنَّ هذا الظلمَ ما دامَ حلالاً يا صغيرةْ/ إنَّ هذا الجرمَ ما دامَ حلالاً يا أميرةْ / فهْوَ لا بدَّ وأنْ يغدو صوابْ).
وقد يشير الشاعر أياد ميران في أكثر من قصيدة الى التناقض في داخل الرجل العربي، كما في قصيدة التفعيلة الموسومة بـ" تضاد " المُستلة من ديوانه " دفتر أكذب فيه " ، إذا نظرنا الى الشاعر أنه صوت المجتمع، حيث نقرأ في قصيدة "تضاد" الميزات ذاتها من انسجام المعنى والقافية وتكراراها المتفق مع معنى سطرها ، فتتغير القافية من معنى الى معنى .

هديتي للحكومة: حل الازمة الاقتصادية / اسعد عبدالله
الشرطة السويدية: أنباء عن إطلاق نار داخل مركز تجار

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 13 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 10 حزيران 2020
  881 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

أرَقٌ... وجُرحُ الأمسياتِ يعودُناومرارُ قَهوَتِنا يُطاعِنُ غُربَةًمِن أينَ تُستَسقى الجَسا
4612 زيارة 0 تعليقات
للشاعرة: ماري إليزابيث فرأيترجمة:فوزية موسى غانملا تقفِ على قبري وتبكٍانا لست هناك ، انا ل
4880 زيارة 0 تعليقات
اقام المركز العلمي العراقي ندوة بالتعاون مع كلية العلوم الاسلامية وبعنوان " التغيرات الخاص
5357 زيارة 1 تعليقات
الى: رمز الحرية(موسى بن جعفر) ابالغ بالخطى والخطى لا ينجليازورك واللقاء لا يكتفياطرق
4743 زيارة 0 تعليقات
مثل ورقة غارحط اسمك على كفيإيهاب شفرة تلك التي فتحتقلب النعناع لقلبك إيهاب ماظن قاتلك هجع
5051 زيارة 0 تعليقات
يسند أحمد ظهره المتعب إلى قاعدة عمود نور..مصباحه مشنوق ..لا يضيء سوى نفسه، يبحر في طلاسم (
5237 زيارة 0 تعليقات
إنها هي ، نعم هي .رايتها في ظل الكهف الخرافي ، في تلك المغارة العجيبة ،التي أبدع الخالق بت
4224 زيارة 0 تعليقات
يفتش عن الحياة صباحاً تعبت قدماه من السير ودق الابواب .. جلس على الرصيف منهكاً يتطلع للبيت
4307 زيارة 0 تعليقات
يعتبر الملا جحا من أروع وأشهر الشخصيات الفكاهية الساخرة في دنيا الشرق الأوسط. روى حكاياته
4598 زيارة 0 تعليقات
ناءت روحي بثقل الاغتراب من نكون نحن تفوح رائحة العفن في كل مكان دم هابيل مازال ينزف قابيل
4156 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال