الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 400 كلمة )

حاميها حراميها / د هاشم حسن التميمي

يزخر تراثنا الشعبي بكنز متراكم ومتوارث عبر مئات السنين من الحكم والامثال الشعبية تنطبق على كل الحالات والمواقف ومن يطالعها يظن انها كتبت اليوم للتعبير عن واقع الدولة العميقة و حكومات المحاصصة وبرلمان التزوير واكذوبة الاصلاح والتغيير... وساد الاعتقاد ان اهل الامثال (ماكو شي ما كالوه )...!

 لم تعد هذه الامثال مجرد حكم واقوال ماثورة وتعبيرات ساخرة بل ظهرت وثائق دامغة كشفت اسراراها وتفاصيلها وفضائحها مصادر متعددة وبعضها وصل للقضاء وكانت النتيجة(تيتي تيتي مثل مارحتي اجيتي) بل ان بعض القضاة  لاسامحهم الله اصدروا احكاما هزلية حسنت صورت المجرم واحرجت من تصدى له  وكشف فساده.... ووصلت الملفات لاكبر راس في البلاد  فانتفضوا ووعدوا  بضرب اوكار الفساد بيد من حديد وتبين انها يد تعصر لهم الزبيب وتؤمن لهم الحماية ويصبحون من( احبال المضيف) ولا تفسير لذلك الا   القول ( حاميها حراميها) نعم فهل يعقل ان  وزراء  الداخلية بالتتابع يتورطون مع احد الاعلاميين بتجهيزة بارقام مركبات مميزة لتباع في السوق السوداء بالمليارات لانها تستغل في عمليات السطو المسلح والابتزاز.... وتبين  ان الكثير من مكاتب المفتشيين السابقين كانت  متورطة  في صفقات  فساد وكذلك اجهزة التفتيش والرقابة ولجان التحقيق تبين ان اغلبها تتستر بل تشارك المختلسين صفقاتهم وتامن سلامتهم.... والغريب ان هذه العناصر الفاسدة مازالت بحكم تحالفاتها المشبوهة تتمسك بمواقعها بقوة منذ عام 2003 حتى الان ومن يراجع السير الذاتية لهؤلاء سيجد  العجيب والغريب  والسبب ان الوزير المحاصصي ( حاميها حراميه) فصاحب المعالي يصبح وزيرا بترشيح كتلته التي نصبته او اشترت له المنصب والمطلوب منه ان ينفذ سياسة من رشحه ويحول كل موارد الوزارة لمصالحهم فيجد في هؤلاء  من يعينه  لترويج العقود الفاسدة وعمليات التزوير والتزييف والتسويق الاعلامي بشراء الابواق وتحريك الجيوش الالكترونية والترفيه عن صاحب المعالي وحاشيته بجواري من داخل الوزارة بتقريب العاهرات  او من خارجها فهنالك من احترف هذه المهنة.... الغريب ان اصحاب ( الكرون) لهم اليد العليا  والاحتضان عند الوزير وحتى رئيس الوزراء و وعدد كبير من النواب والمتنفذين في خدمة ( القوادون ) فخدماتهم جليلة وصفقاتهم مريحة والاعلام منبطح وشريك.... فتذهب وزارة وتاتي وزارة فنجد (القرون) نشطة يتوارثها الوزراء واحدا تلو الاخر بالتوصية والتزكية... وتنجح في اجتثاث الشرفاء وتقريب حاشية السوء وهؤلاء حين نتامل ونراجع الاسماء نجدهم في مواقعهم في الرئاسات والوزارات والهيئات والاجهزة الامنية  والمنظمات  الشعبية والمهنية... يمتلكون علاقات عامة بسبب تسهيل الصفقات والنسوان والاعلام فالكل يركع ويذعن ويتحولون من حماة  للوطن والمال العام الى  حمير تمتطيهم العاهرات والحاشية الفاسدة فينطبق عليهم المثل (حاميها حراميها) ومن يريد الاسماء والوقائع التي يشيب لها راس الرضيع فليتصل على الخاص حتى يتاكد ان  (الكرون ) وليس العقول هي التي تحكم في دولتنا العميقة....!

البشر التعيس والبقر السعيد / د.ياس خضير البياتي
عشتار .. /

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 17 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 11 حزيران 2020
  790 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
139 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
150 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
153 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
156 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
182 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
159 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
154 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
138 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
130 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
147 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال