الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 382 كلمة )

السعودية ومحاولات الخروج من مأزق حرب اليمن / د. كاظم ناصر

بعد ما يزيد عن خمس سنوات على تكوينها لقوات " التحالف العربي " وبدء حربها على اليمن تحت مسمى " عاصفة الحزم "، فشلت المملكة العربية السعودية وحلفاؤها العرب في القضاء على الحوثيين وتحقيق نصر في عدة أسابيع كما توقع ولي عهدها ووزير دفاعها، واستمرت المعارك التي ألحقت ضررا بالغا باقتصادها وجيشها ومدنها وقراها في مناطق حدودها الجنوبية، وأثرت سلبا على مكانتها عربيا وإسلاميا ودوليا، ووجدت نفسها في مأزق خطير لا تستطيع الخروج منه بسهولة كما تتمنى الآن.

المملكة العربية السعودية التي تنفق 53.3 مليون دولار يوميا على تلك الحرب، وتعاني من هجمات اليمنيين على مدنها وقراها ومنشآتها النفطية، ومن ضائقة اقتصادية بسبب انخفاض أسعار النفط وتداعيات وباء كورونا، ترغب بمغادرة اليمن بأي ثمن، لكنها لا تملك سوى ثلاث اختيارات: أولها الاعتراف بالهزيمة والانسحاب خاوية الوفاض، وهذا ما يرفضه الأمير محمد بن سلمان لأن ذلك يضعف موقفه، ويؤدي إلى تقوية الأمراء المعارضين له، وقد يمكنهم من الإطاحة به وحرمانه من الوصول إلى العرش؛ وثانيها يتمثل في إجراء محادثات مع الحوثيين والتوصل إلى حل سلمي للنزاع؛ لكن ذلك من الصعب جدا تحقيقه لأنه يعني استمرار الحوثيين المدعومين إيرانيا في السلطة، ولأن حلفاء المملكة العرب والأمريكيين يرفضونه؛ وثالثها يتمثل في تقسيم اليمن إلى شمالي وجنوبي، وربما إلى عدة دويلات تحوله لمركز عدم استقرار في المنطقة، وخاصة للسعودية التي تمتد حدودها الجنوبية معه إلى 1800 كم، ويصبح تهديدا للتجارة الدولية والممرات المائية الحرة الهامة في باب المندب.

حكام السعودية ارتكبوا خطأ استراتيجيا فادحا بتدخلهم المباشر وغير المباشر في اليمن منذ نجاح ثورة عبد الله السلال ورفاقه في إقامة النظام الجمهوري عام 1962، وبالتآمر عليه واعتباره تهديدا استراتيجيا لأمن واستقرار مملكتهم، وزادوا الوضع سوأ بشن " عاصفة حزمهم" التي أدمته ودمرت بنيته التحتية المتهالكة وزادت شعبه فقرا وبؤسا؛ كان من الأفضل لهم ولمملكتهم أن لا يتدخلوا في مشاكله الداخلية، ويتعاملوا معه كدولة شقيقة جارة، ويحافظوا على علاقات حسنة مميزة مع قادته وشعبه، ويدعموه سياسيا وماليا ليتمكن من بناء دولة موحدة قوية مزدهرة تحمي استقراره، وتضمن لهم الأمن في مناطقهم الحدودية معه، وتكون عونا لهم في مواجهة أعدائهم وأعداء الأمة العربية.

هذه الحرب الظالمة التي أدمت ودمرت اليمن سيكون لها تداعيات خطيرة على الوطن العربي، وخاصة على أمن ومستقبل السعودية ودول الخليج الأخرى، وسينتفع منها أعداء السعودية الذين يخططون لتقسيمها إلى دويلات وتفكيك الوطن العربي والهيمنة عليه؛ لكن الشعب اليمني الذي صمد بإمكانياته المحدودة سيهزم جيوش دول " عاصفة الحزم"، وسينتصر ويساهم في تغيير وتطوير عالمنا العربي!

بادي - مرة أخرى للشاعر عصمت شاهين دوسكي بين القيم
فلسفة القتل الحداثوي / ايمان سميح عبد الملك

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 21 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 13 حزيران 2020
  574 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

  الفقير والعاطل والعاجز عن العمل والأرملة والمطلقة واليتيم ,هذه الفئات الموجودة في كل الم
18 زيارة 0 تعليقات
الانتخابات في فلسطين ليست مجرد تعبير عن إرادة وطنية لممارسة استحقاق ديمقراطي، بل هناك إراد
36 زيارة 0 تعليقات
مَــدخل الفـجـوة : نشير بالقول الواضح؛ أن المسرح في المغـرب لم يؤرخ لـه بعْـد؛ ولن يؤرخ له
108 زيارة 0 تعليقات
تشير نتيجة الإنتخابات الرابعة خلال عامين بوضوح إلى خلل في النظام السياسي في إسرائيل وإلى خ
84 زيارة 0 تعليقات
اولا-الفكر السياسي او الأفكار السياسية تعني الآراء والأفكار والاجتهادات والنظريات والفلسفا
73 زيارة 0 تعليقات
(غياب النخبوية المركزية وأثرها في إنحلال الدولة العراقية) كتب الدكتور عبد الجبار الرفاعي 1
75 زيارة 0 تعليقات
لم يدرك القادمون من مدن اللجوء والأزقة الخلفية في قم وطهران ودمشق والسيدة زينب والقرى الها
89 زيارة 0 تعليقات
مناسبة كبرى ، تشهدها المملكة الأردنية الهاشمية ، هذه الأيام، تكاد تكون من أكبر وأجل الأعيا
73 زيارة 0 تعليقات
وقعت الصين وإيران اتفاقية شراكة استراتيجية ، لمدة 25 عاما في ظل وجود عقوبات اقتصاديةعليها
77 زيارة 0 تعليقات
يأتي قرار إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن استئناف المساعدات للفلسطينيين بتقديم 150 مليون دو
78 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال