الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 510 كلمة )

الانقسام الفلسطيني والتطبيع العربي مع تل أبيب / د. كاظم ناصر

بعد مرور ثلاثة عشر عاما على الانقسام البغيض أو " النكبة الفلسطينية الثانية "، يبدو أنه قد يستمر لسنوات قادمة تزداد خلالها معاناة الشعب الفلسطيني، ليس فقط لأن معظم الدول العربية تخلت عن اعتبار قضيته الفلسطينية قضية الأمة الأولى وتوقفت عن مساعدته وهرولت لتل أبيب طالبة ودّها، بل لأن هذا الانقسام الذي انتجته الخلافات الفصائلية، وخاصة بين الفصيلين الرئيسيين فتح وحماس، عزز منذ حدوثه الخلافات البينية الفلسطينية، وعطل العملية الديموقراطية والتبادل السلمي للسلطة ومشاركة الشعب في الحكم عن طريق الانتخاب، وساهم في تعقيد توحيد القرار السياسي المعبر عن طموحات الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات، وعرقل إمكانية الاتفاق على برنامج وطني مبني على رؤية وطنية جامعة قادرة على تبني استراتيجية موحدة لمقاومة الاحتلال، وساهم إلى حد بعيد في تراجع المقاومة في الضفة الغربية، وأثر سلبا على الدعم الدولي للحق الفلسطيني، وشجع المستوطنين وبدعم من حكومات اليمين المتطرف على التغول في سرقة الأرص والتوسع الاستيطاني؛ فقد كشف الجهاز الاحصائي الفلسطيني أن عدد المستوطنين بلغ 483,453 مستوطنا في نهاية عام 2007، لكنه تضاعف تقريبا منذ الانقسام ووصل إلى ما يزيد عن 900000 في نهاية عام 2019.

ولهذا يمكننا القول إن خذلان الفلسطينيين الأكبر لأنفسهم حدث عندما بدأ انقسامهم؛ فبغض النظر عن أسبابه ومسبباته، ومحاولات حماس تبرير إقدامها عليه ومحاولات فتح التنصل من مساهمتها بحدوثه، لا يمكن إنكار الحقيقة المرّة وهي ان قادة فتح وحماس أضافوا خيبة أمل جديدة، وخذلوا الفلسطينيين مجددا من خلال فشلهم في منع وقوعه وإنهائه، وتمسكهم بالسلطة، ورفضهم الشراكة السياسية في الوقت الذي تستعد فيه حكومة إسرائيل لضم المستوطنات والأغوار وتصفية قضيتهم.

قادة حماس وفتح يتحملون الجزء الأكبر من المسؤولية عما حدث، ونستطيع أن نقول بأسف وألم انهم بتصلبهم وفشلهم في توحيد صفوفهم والاحتكام لإرادة الشعب الذي يرفض انفصالهم وخلافاتهم الحزبية قد فقدوا الكثير من مصداقيتهم، وأضعفوا الموقف الفلسطيني عربيا واسلاميا ودوليا، ومنحوا إسرائيل فرصة ذهبية لتهويد المزيد من الأراضي الفلسطينية، وشجعوا عددا من الدول العربية على اعتبار انقسامهم وخلافاتهم .. منفذا للتطبيع .. مع الدولة الصهيونية، ومبررا للتملص من التزاماتها تجاه قضيتهم.

إسرائيل التي نكذب عن رغبتها في تحقيق سلام لا تريده وتفعل ما بوسعها لإفشاله، استغلت الانقسام الفلسطيني، والضعف العربي، والكذبة القائلة إن " التهديد الإيراني أخطر على العرب من إسرائيل " لإقامة علاقاتها مع عدد من الدول العربية، وغيرت استراتيجيتها لحل النزاع؛ فقبل أوسلو والانقسام واتفاقيات السلام مع مصر والأردن كانت الاستراتيجية الإسرائيلية قائمة على أن تحقيق السلام يأتي من الداخل، أي إن حل النزاع الفلسطيني – الإسرائيلي .. يأتي أولا.. وبموافقة الفلسطينيين والإسرائيليين، وبعد ذلك يتم الاتفاق على حل النزاع بين إسرائيل والدول العربية الأخرى وتحقيق السلام والتطبيع معها؛ لكن إسرائيل غيرت تلك الاستراتيجية واستبدلتها بنهج الحل من الخارج، أي تحقيق السلام والتطبيع مع الدول العربية .. أولا..، وتجاهل الفلسطينيين، وعزلهم عن محيطهم العربي لإرغامهم على قبول سلام زائف مؤقت بمواصفات إسرائيلية توسعية!

معظم الأنظمة العربية التي تعاني من الضعف والتدخلات الأجنبية لن توقف " هرولتها " إلى تل أبيب وستستمر في التطبيع معها، وإسرائيل لن تغير سياساتها التوسعية الا إذا أنهى الفلسطينيون انقساهم، ووحدوا صفوفهم وقرارهم السياسي، وأوقفوا هرولتهم وراء سراب الحل السلمي، واعتمدوا المقاومة الجماهيرية الطويلة الأمد في الضفة وغزة كأولوية وقدّموا المزيد من التضحيات بتصديهم للاحتلال؛ هذا العدو لا يفهم إلا لغة القوة، ولن ينسحب من شبر واحد من أرضنا المحتلة إلا بالقوة.

التغييب القسري أو الأختطاف !؟ / عبدالجبار نوري
لا كرامة للبلد ألمَدين للبنك ألدُّوليّ / عزيز حميد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 17 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 18 حزيران 2020
  448 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
865 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
930 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
452 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1928 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5237 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1444 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
2098 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
346 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
704 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
530 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال