الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 282 كلمة )

بيكاسو وملهمته فرانسواز جيلوت / رشا الشاوي

الجميع يعرف الرسام الشَهير بابلو بيكاسو لكن
لا أحد يسأل عن مصير تلك النساء اللواتي يحضرن في لوحاته و ما أكثرهن واحدة منهن هي فرانسواز جيلوت ، المرأة التي أراد الفنان أن تكون رقماً من عدد ملهماته ولكن تبين أنها كانت أقوى من ذلك بكثير ومستقلة عكس ما كان يتوقع
.. 

بيكاسو وملهمته فرانسواز جيلوت

قابل بيكاسو فرانسواز عندما كان عمره ٦١ عامًا و عمرها ٢١ فقط. كان هو في أوج تواجده الفني و كانت هي تدرس القانون كما كانت فنانة وكاتبة. ما كان يشتركان فيه هو حبهم للفن ، وبطبيعة الحال ، جمال فرانسواز هو الذي جعل الرسام الإسباني الشهير يرى فيها هدفه التالي ، امرأته و ملهمته التالية.
هكذا بدأت العلاقة الغرامية بين الفنانين.

بالنسبة لفرانسواز ، بدا الأمر وكأنه البحر: تمامًا مثل العاصفة المتغيرة. كانت فرانسواز تعرف أن بيكاسو هو كذلك ، ولهذا السبب لم تتوقف أبدًا عن وضعه في ذهنها وبالطبع: إن ضياعه عن مجالها البصري قد يفقد الأشياء معناها .
لقد رأته عند الفرحة و عند الغضب ، عرفت كيف يتصرف عندما يقع في حب امرأة وعندما يرغب بعد ذلك أن يتخلى عنها: إنه رسمهن جميعًا لفترة كاملة حتى يتمكن من التخلص من حبه لهن. كانت رسوماته هي التنفيس ، لكن فرانسواز كانت ترسم أيضًا و تفهم كيف تعالج تلك الأمور ، لذلك عندما شعرت أنه كان أصبح يضر أكثر مما ينفع ، عندها قررت المغادرة.

"أنا المرأة الوحيدة التي هجرت بيكاسو ، الوحيدة التي لم تضحي بنفسها من أجل الوحش المقدس بعد كل شيء ، انظروا إلى ما حدث للأخريات . انتحرت كل من ماري تيريز وجاكلين (الأولى شنقت نفسها و الثانية بطلقة في رأسها ) ، أصبحت أولغا هستيرية مجنونة تقريبًا على الأقل"
-جيلوت

تزامنا مع اليوم الدولي للقضاء على العنف الجنسي أثن
وفاة أسطورة الكرة العراقية أحمد راضي رحمه الله

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 06 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 21 حزيران 2020
  605 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو وقاص الاثارة في الزيارة السيد والبابا / سامي جواد كاظم
05 آذار 2021
الكفر ملة واحدة..البابا الصليبي والسيد الصفوي وجهان لعملة واحدة. " إِن...
زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

رفاه المعموري بين جدران واروقة بيت المعرفة المندائي انطلقت يوم الثلاثاء 24\5\2016 رحلة جدي
4551 زيارة 0 تعليقات
متابعه /رنا العجيليأقام معهد تركيب بغداد للفنون المعاصرة معرض الاعمال الفنية ، لستة فنانين
4841 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - يعتبر العثور على مقبرة توت عنخ آمون من أهم الاكتشافات
4505 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - ستزيّن محطة مترو "بارك كولتوري" (حديقة الثقافة) في موس
4557 زيارة 0 تعليقات
ساهرة رشيد تصوير: مصطفى خالد  نظمت دائرة الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة والسياحة والآثار
5014 زيارة 0 تعليقات
خميس الخنجر - خنجر في خاصرة العراق - مع الاسف الشديد هذا الرجل الذي كان داعم للارهاب وداعش
6322 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - عباس سليم الخفاجي شبكة الإعلام في الدانمارك برعاية وزارة الثقافة والسياحة وال
5140 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - مع الاسف وزارة الكهرباء سرقت المليارات من خزينة الدولة
4363 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - تعتبر الفنانة التشكيلية أمل مطر ، احدى الرسامات التي ا
4384 زيارة 0 تعليقات
لمرات ومرات كنت أقف عند باب كلية المأمون الجامعة التي أنهيت دراستي فيها وهي في جانب الكرخ
4816 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال