الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 388 كلمة )

موت احمد راضي ايقظ الافاعي / علاء الخطيب

لم يسأل احدهم نفسه : متى كان حب المبدعين من رياضيين او فنانين مرتبط باديانهم ومذاهبهم ؟
هل احببنا ميسي ورونالدو او محمد صلاح او يونس محمود او هوار ملا محمد او فلاح حسن او مهند علي ( ميمي ) لانهم مسلمين او مسيحيين او سنة او شيعة ؟ هل شجعنا برشلونه او ريال مدريد او مانشستريونايتد على اساس انها اندية شيعية او سُنية او انها تمت لنا بصله ؟
ماذا يهمنا مذهب او دين اي مبدع ، وهل سيغير من ابداعه او محبته بين الناس ؟
من منا سمع ويتني هوستن او جنيفر او شاكيرا او عبد الحليم او كاظم الساهر وتسائل عن مذاهبهم او اديانهم قبل ان تدخل أصواتهم الى روحنا .
هل تستطيع الارواح النقية ان تحجب حب المبدعين عنها لانهم ينتمون الى اديان او مذاهب تختلف عنا .
فلا رقيب على الحب سوى القلوب ، و لا شروط لـ حب المبدعين ولا مقدمات للاعجاب بهم ، نحن نعشق ابداعهم ونعجب بما يقدموه من فن .
الملايين تعشق الممثل الهندي شاروخ خان وهو مسلم ولم يمنعهم اسلامه من محبته .
هذا القيء النتن يجب ان يقتلع من العقول ، كي نبدأ نقطة شروع جديدة في بناء مستقبل اجيالنا ووطننا .
ان اكثر ما يفرح الاعداء هو ان نتقاتل وان نثير الاحقاد والفتن بيننا.
كم هناك مهووسون بالكراهية والحقد، وكم هناك مسكونون بالطائفية حد النخاع يحتاجون الى عملية تنظيف المخ والروح . ارتفع فحيحهم الطائفي المقيت واعادوا انتاج القبح على مواقع التواصل الاجتماعي من الطرفين ، ولعل الادهى من ذلك كله انزلاق البعض ممن يحسبون على الثقافة في هذا المستنقع،وهم ينشرون بشهية قيح الطائفيين . ظننت اننا غادرنا مربع الطائفية وانتصرنا عليها ، لكن يبدو انها قابعة في نفوس البعض .
موت نجم رياضي اسعد الملايين يوماً ما، يوقظ هذا الكم الكبير من الكراهية ويخرج الافاعي من جحورها !!!!
وقفة تحتاج الى دراسة وحزم ومعالجة في وأد هذه الظاهرة .
علينا ان نضغط تجاه تفعيل ‫ المادة ٢٠٠ من قانون العقوبات العراقي رقم ١١١ لسنة ١٩٦٩ المعدل التي تنص على عقوبة السجن مدة لا تزيد على سبع سنوات على كل من جذب أو يروج ما يثير النعرات المذهبية او الطائفية أو حرض على النزاع بين الطوائف والأجناس أو آثار شعور الكراهية و البغضاء بين سكان العراق . ‬
أحمد راضي رحمه الله هو حر في اختبار دينه ومذهبه وطريقة حياته. لسنا اوصياء السماء.
رحيل اي مبدع عراقي هو خسارة وطنية،
ولان الدنيا ملونه علينا قبول جميع الالوان .
ولا عزاء للطائفين ......

الورقة الايرانية وفرص ترامب في الولاية الثانية /
فوضى السيادة الوطنية / علاء الخطيب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 23 حزيران 2020
  1104 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
13873 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
10263 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9461 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
8742 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
8329 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراسات تزايد الاهتمام بسؤال (كيف ن
8157 زيارة 0 تعليقات
حدّثني المذيع الشهير رشدي عبد الصاحب ، الذي مرت امس ذكرى وفاته عن أحدى محطات حياته الوظيفي
7885 زيارة 0 تعليقات
  برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذ
7614 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
7609 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
7496 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال