الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 428 كلمة )

" الروائح الطائفية " التي اعقبت موت احمد راضي .. للاسف ! / شامل عبد القادر

هبت عاصفة لامبرر لها في مواقع التواصل الاجتماعي بعد الاعلان عن اصابة اللاعب العالمي احمد راضي بالكورونا وقد سبقه وفاة رياضيين عراقيين مشهورين بالكورونا نفسها للاسف الشديد ..كانت العاصفة ذات الرائحة الطائفية تستهدف سمعة احمدراضي الشخصية والعقائدية والمذهبية وبالطبع كان اثارة هذا الموضوع لامسوغ له لانه جزء من حرية واختيار الانسان احمد راضي ولكن جحوش الجيوش الالكترونية اعتقدوا انها فرصة مناسبة لاثارة الملف الطائفي وتدويره في خضم معركتهم ضدحكومة السيد الكاظمي وباسم احمد راضي راحوا يخوضون في وحل الطائفية بطريقة مقززة حتى ان احدهم من كربلاء كتب ساخرا بعد وفاة احمد راضي " خلي يشفعله ابو حنيفة "!!
بالمناسبة هذا "الشخص" يضع خلفه صورة ملونة لمكتبة كبيرة ضخمة في صفحته بالفيس وتخيلوا " ثقافة " هذا الرجل بهذا المنطق الاستفزازي الذي لامسوغ له اطلاقا !
وخاض في النقاش " البايخ" عناوين براقة بدرجة دكتوراه حتى ان احدهم بعنوان دكتور قال ان المذاهب الاربعة (السنية )هي مذاهب طارئة على الدين الاسلامي!!
اذا اردنا ان نضع الجميع من باب الانصاف التاريخي فان جميع المذاهب هي طارئة على الدين الاسلامي لان الاسلام في بداياته ونشؤوه وارتقائه لم يعرف المذهبية ولم يعرف مصطلحات كالشيعة والسنة فقد كان اسلاما صافيا كمياه العيون من بطون الجبال قبل ان تظهر الاجتهادات فيه ...
هذه المقدمة اسوقها كمدخل لحادثة تاريخية شهيرة بطلها الامام الخميني وهي باختصار درس ايراني - اسلامي - شيعي لبعض التافهين من اهل العراق الذين مازالوا يستمرؤون السباحة في مستنقع الكراهية والاحقاد ...للاسف
روى المرحوم المخرج العالمي مصطفى العقاد هذه القصة عن الامام الخميني وانا اعرف شخصيا ان هؤلاء القابعين في مستنقع الضحالة ليسوا من انصار ايران ولا الامام الفقيه بل يمثلون انفسهم كعصاة ولصوص وقطاع طرق ... يقول العقاد : اخبرني موزع فلم الرسالة في طهران الذي دفع 7 ملايين دولار لتوزيع الفلم في عموم المدن الايرانية التي كانت متشوقة لمشاهدة هذا الفلم اخبرني ان قرارا صدر من دائرة الرقابة في ايران بمنع الفلم وانه سيتكبد خسارة مالية كبيرة بسبب هذا المنع !
يقول العقاد : فوجئت بالقرار الايراني فاخبرت الرجل انني قادم الى طهران وساقابل الامام الخميني شخصيا ..
ويضيف العقاد رحمه الله : وصلت طهران ونجحت بالحصول على موعد سريع لمقابلة الامام الخميني .. استقبلني الامام بابتسامته الهادئة .. جلست امامه وقصصت عليه حكاية منع الفلم فطلب حضور الموظف المختص وساله عن سبب حظر عرض فلم الرسالة فاجابه انه يمثل وجهة نظر السنة في قصة الفلم !!
سكت الامام قليلا ثم التفت لي وقال : دعني اشاهد الفلم !
عرضنا للامام نسخة الفلم وشاهده حتى نهايته .. وبعد استراحته التفت الي وقال مبتسما : يعرض الفلم في جميع انحاء ايران .. ثم انتقل في حديثه للموظف الايراني قائلا : لم يكن هناك سنة وشيعة في عهد النبي صى الله عليه واله وسلم .. !!
هذا هوالتنوير الاسلامي ...

الاسلامو فوبيا واوربا! / شامل عبداالقادر
بالقلم الجاف / شامل عبد القادر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 04 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 23 حزيران 2020
  692 زيارة

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

وأنا أتصفح رفوف مكتبي التي تنوء من ثقل ما تحمل على ظهرها، وجدت مجلة صفراء اللون ورقها متهر
28 زيارة 0 تعليقات
عهدناها عاقلة ، لأخطاء فادحة غير منزلقة ، ولا بين قوسين في تعبير غير ايجابي عالقة ،هادئة ف
30 زيارة 0 تعليقات
صار من الممل ذكر أهمية الدور الذي يلعبه المعلم في المجتمع، لما في الأمر من تكرار لآلاف الط
27 زيارة 0 تعليقات
(صفحة من كتابي المؤمل إنجازه عن ابنتي الملهمة الراحلة سماء الأمير) سأذهب الى الطبيب عزيزتي
26 زيارة 0 تعليقات
 لا غرابة ولا استغراب في اطلاق مصطلح ذباب العدوان الإلكتروني، على مجموعة تمتهن أساليب
48 زيارة 0 تعليقات
في هذا الوقت الحرج ونحن ننتظر بفارغ الصبر توزيع اللقاح كورونا ومتى سوف ترحمنا الحكومة وتست
52 زيارة 0 تعليقات
جلس على قارعة الطريق في الركن المعتاد عليه في كل يوم كان الجو جميلا ونسمات الهواء العليل ت
69 زيارة 0 تعليقات
ما اجمل ذلك الليل الذي كان يرخي بجناحيه على قاعة المنتدى الثقافي في النادي السياحي بأبوظبي
73 زيارة 0 تعليقات
بعد دخول العراق إلى الكويت تدخلت امريكا وحررت الكويت من صدام.مر العراق بحصار قاتل وتسرحنا
79 زيارة 0 تعليقات
هذه الايام والاشهر من العمر تمر بثقلها علينا ...وهي تحمل في مكامنها الخوف والرعب ، والعصبي
65 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال