الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 436 كلمة )

بين صلافة الامارات ونفاق الانظمة / راضي المترفي

سأل صحفي يوما ميشيل عفلق .. ( لو اعادوا لكم اليوم فلسطين هل تقبلون ) فكان رد عفلق صادما اذ رفض ان تعاد فلسطين للعرب بغير طريق الكفاح وهذه الاجابة تكشف زيف وخداع وكذب سنوات طويلة مارسه الحكام العرب على مواطنيهم بخصوص قضية فلسطين ولم يجرؤ حاكم عربي باستثناء الراحل السادات على مكاشفة الجميع بالحقيقة وحتى نبوءته ( اذا لم توافقوا اليوم ستوافقون في المستقبل وبالجزمة ) هي الان في طور التحقيق . لقد حارب العرب في 48 و67 وغلبت شجاعة اسرائيل او صدقها وعزيمتها كثرة العرب وكذبهم ونفاقهم وفي السبعينات بعد فشل مشروع (روجرز) وضعت الادارة الامريكية مشروع حرب خاطفة تعيد للعرب بعض كرامتهم المهدورة وتفتح بوابة للسلم والصلح المعلن مع اسرائيل واتاحت لهم هذه الحرب المحدودة نصرا ولو شكليا يتيح لهم التفاوض وهم ( منتصرين ) لكن حاجتهم لفلسطين محتلة وجعلها القضية المركزية لهم دفعتهم للرفض وعدم اغتنام الفرصة باستثناء مصر السادات التي واصلت مفاوضاتها حتى وصلت الى سلام دائم بينها وبين اسرائيل التي اصبحت امرا واقعا رغم انف اكبر ديماغوجي عربي ( عبد الناصر ) الذي هدد برميهم في البحر لكنه خسر كل شيء حتى كرامته في حرب الايام الستة وليس سلاحه الجوي فقط ثم رتب تمثيلية الاستقالة الخادعة وبعد (كامب ديفيد ) شكل الحكام العرب ( جبهة الصمود والتصدي ) التي تصدعت قبل ان يطلق ابطالها المنافقون رصاصة واحدة باستثناء صواريخ صدام حسين التي كانت عبارة عن هياكل حديدية بلا رؤوس حربية تنقلها حشوات دافعة الى مناطق خالية من البشر والعمران في اسرائيل ، ومنذ اربعة عقود تقريبا انشغل الحكام العرب بخلافاتهم فيما بينهم وانشغلت اسرائيل بتطوير نفسها وتحصين دولتها وضمان امنها باستثناء تمثيليات حزب الله على الحدود اللبنانية والمدفوع اجرها من ايران حسب ما صرح به نصر الله ولم ينقطع الغزل السري بين الحكام العرب بشكل فردي وبين اسرائيل . لقد استنزف الحكام العرب موارد الامة وطاقاتها البشرية وعلى مدار سنوات طويلة تحت مسمى تحرير فلسطين وكانت دول الخليج هي المجموعة الوحيدة من الدول العربية التي تمتعت بمواردها وطاقاتها خارج قضية فلسطين وكذلك ايران التي كانت تحارب اسرائيل اعلاميا ولم تفعل شيئا ذا تأثير ملموس مع وجودها في سوريا ولبنان منذ سنوات بعيدة عدا ( يوم القدس ) في اخر جمعة من رمضان في كل عام . ان الامارات اليوم تقوم بعمل واقعي رغم صلافته واعتراض الحكام المنافقين عليه في الظاهر الا انه سيفتح الباب على مصراعيه لدخول الدول العربية الاخرى في تفاهمات مع اسرائيل خصوصا وان الخليج من عمان حتى السعودية لديهم ارتباطات غير معلنة مع اسرائيل ولا توجد دولة خليجية لم تطأها اقدام الإسرائيليين وقد تكون الكويت استثناء وفي ظرف سنوات قليلة جدا سيشاهد العلم الاسرائيلي يرفرف فوق سفارات في عواصم العرب وقبل ان ينسى الحكام العرب عداؤهم الكاذب لإسرائيل سينسون فلسطين وسيزور الفلسطينيون المتحولين الى رعايا الدول العربية بجوازات اسرائيلية . 

علاقة الإمارات والعرب والأتراك بالصهاينة / معمر حب
الإماراتُ تخونُ الأمانةَ وتعقُ الأبَ وتنقلبُ على ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 06 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 15 آب 2020
  506 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

يتلخص مفهوم "الدكة العشائرية" بإقدام مسلحين ينتمون لعشيرة على تهديد عائلة من عشيرة أخرى، م
1586 زيارة 0 تعليقات
السياسة: هي علم المراوغة والمكر للحصول على مكاسب ، الرابح فيها هم حيتان اللعبة القذرة ، وا
1200 زيارة 0 تعليقات
تتواجد شخصية غريبة في مجتمع الدوائر الحكومية، خبيثة الى درجة كبيرة وحاسدة لا يمنعها شيء من
189 زيارة 0 تعليقات
الأختطاف و القتل و الأغتيال و فرض الأتوات على اصحاب المهن و الموظفين و الأكثربشاعة هو ارغا
528 زيارة 0 تعليقات
منذ اربعون يوما مضت مازالت الدموع تعرف طريقها جيدا حجي جمال فالعيون عبرى حتى صرنا نؤمن بعب
1129 زيارة 0 تعليقات
محركات الأحداث الاجتماعية تتخذ ثلاثة أبعاد محلية وإقليمية ودولية. ان كانت الدولة لا تتمتع
4153 زيارة 0 تعليقات
واقعةٌ قد يبدو حصولها في بلادنا أمراً مألوفًا، إلا أنها سرعان ما أثارت غضبًا واسعًا في الش
2054 زيارة 0 تعليقات
أستقلال ألأقليم ألأنجاز الجديد للحكومة العراقية منذ أستيلاء الأحزاب الدينية على السلطة بعد
3665 زيارة 0 تعليقات
وأصبح الحاكم العادل بريطانياً لا (عربيا) ولا (مسلما)وبماذا أمر صدام؟بهذه الكلمات رديت على
1073 زيارة 0 تعليقات
كان انهيار نظام حكم ( صدام حسين ) في العراق في ذلك الأجتياح الأمريكي بداية النهاية لذلك ال
1821 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال