الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 578 كلمة )

دمي ودموعي...ويراعي الدامي..والولاء الحسيني / د.يوسف السعيدي

انها لفظاظة مني ومن يراعي الوجل كعادته…حين يطرق ابواب القداسة …ويلقي بدموع مداده المدماة على اعتاب الذكرى…وسفر الولاء المحمدي العلوي… حزنا وكمدا بالشهاده….على اديم السطور ..حروف …. هي الحروف ..شعلة…وضاءة…بساحة الطف الدامي…وشذرات الكلم….يانعات …نجوما …أكاليل أنوارها…علت الخافقين…ينبري اليراع المأسور بحب آل بيت المصطفى ..مجليا الحادثات …صوراً…لسيد شباب اهل الجنه...يحار طريقاً مابين العقول …والقلوب… قبل أن تلتهب مشاعر الولاء الحسيني…في سفر رباني …حارت فيه محطات الخلود…لتكحل عيون الدهر بشوارد الألفاظ …في بحره الزاخر بأبجديات اللغات ….كوثرية سطوري هذه….ترنو لدانيات القطوف..معي يا قارئي العزيز…نغترف من منهل الوفاء …ونبع الشهاده …اعني يا قارئي المحب حين يجود إلهامي على صفحات المجد …سلسبيلا يروي عطش الموالين…وعينا تتفجر يواقيت ..وجواهر ….تضحية على ارض الغاضريه …رمضان سطوري فرض علي صياما واجباً….قبل أن ابلغ عاشوراء الحروف …. في ذكرى عاشوراء الداميه.. سيدي ..تفجرت مني دموع الولاء الهاشمي….وتتجاذبني الخواطر في الكتابة ملحمة الطف الحسيني ..بين ثنايا نفائس البلاغات ..ودرر الصياغات التي غمرتها أنوار سيقان العرش الإلهي وحين يجافيني طرفي ..محارباً كلاكل الكرى ..لكثرة الوجل من اقتحام هذا البحر العجاج ..المتلاطم الأمواج …الحسين ..الحسين …وما أدراك ما الحسين ؟؟؟؟ لئن يقطع قلمي ..فيافي السطور ..قاصداً كربلاء الحزن …سارعت في الخطو الحروف…لا خفةً منها …لكنها اهتزت في المشي على جنبات الدرب ..فأطاعت مشيئة المداد …وأخافها غضب اليراع… وان كنت أبحر في ذكرى عاشوراء …بهذه السطور …وتلك الكلمات …وهاتيك الحروف التي تزلزلت الكور ..من أصلابها..تعلن شهادة من خلق ميمون النقيبة ..بلحظة بات فيها …هولُ…ارهب بهاليل العرب والعجم…وأذهل يعاسيبهم….في زمن اشتملت فيه على اليأس القلوب….واوطنت المكاره…وأرست في أماكنها الخطوب…وتدافعت الحادثات…لهذا الليث المرجب…المبجل ..مع عقيلة الطالبيين وابي الفضل العباس ….سموح الأنامل بسيف الحق …ابو عبد الله الحسين غادر الدنيا حين بلغت النائبات المدى…وأذابت المهج…لتعيد اشراقة شموس أهل المباهلة …والكساء…والبيت العتيق…والأستار…والحرمات…ها هو كوكب التقوى ..يبزغ ..بين إطلالات السبع الطباق…كوكب خصه الباري بفضل لن يرى مثله بين جحاجيح الورى… ما سر هذا الشهيد ؟؟؟ما شأنه..؟؟؟ علم…سري….مؤتمن …طهر…..ذاك الذي استقر ذكره في جبهة اللوح المحفوظ….انه الحسين …ذاك الذي أيقظت نجواه أجفان الدجى…في جملة الأكوان التي أضحى…مبتدؤها محمد(ص)….وخبرها عليٌ(ع)……والثائر الهاشمي حين حل بارض الطف كحلول النور في البصر…والبصيرة….ها هو لسان العدالة…وسيد شباب اهل الجنه …وسحر البيان…..وطود الحكم…قد فاق أصحاب الرقيم …معجزة…انه شبل مولى الموحدين …الذي اعتمر في اللوح….وحج في الملكوت الاعلى روحا ….وخط في عين الظفر…وجه السهى …ومن كربلاء الحزن والدم والشهاده بزغ نور….ضم مجرات الشموس….ومفازات الدهور….انه وجود حار فيه الثقلان….فأضحى ..سر غيب الأنام….طوبى لسيدتي الزهراء الحزينه …اطل ابن علي بن ابي طالب شهيدا على الورى …بمنبت ..في كنف آل أبي طالب …ينبض بأسم الإله خافقه….قبل أن يكمل طواف البيت العتيق وهو يستحضر …طه الأمين…عند نصارى نجران...(قل ادعوا ابناءنا وابناءكم...)...فضج سنى الدهر في عارضه…وبهاء الإمامة في محياه….فزخر هذا النبع ..عطاء…وجودا …استرفده القاصي ..والداني…طوفان ..لا مرسى له …يغرق نوح في بحر امامته…(شبير ) ..هذا الذي عرفه أهل السفينة بأسمه…حينها..(قلنا يا ارض ابلعي ماءك ويا سماء اقلعي)…..فسجد الوجود على أعتاب الطوفان…ووقف الخلود مهابة…لهول الحدث…فجر حملته العهود …والمفازات ..في مدارات العالم الحسيني ....يا وجدان العالم ..وسماء الأحكام…وكواكب الكرم….والعزة….أيها الإمام ..يا كيان المجد …ونور المعالي …وركن الإسلام الأصيل….ها هو روح القدس وملائكة السماء في بحر..(تهدمت والله اركان الهدى) …يا سيدي…حين جرى دم الشهاده الطاهر المطهر … وهوى بدر العصمة من على جواده ….فغدوت سيدي ..محوراً للأفلاك….بفضل عزمك الذي واكب كل رواية….وحديث …فذهل أرباب النهى …وحار أهل الدراية…والمعارف…بكنه جواهر كنوز أصول الإمامة واسرارها ….ها أنت يا سيدي ….يا اخا الامام الحسن …مرسومة ولايتك على لوح القدرة ألملكوتي …فسموت كوكبا على كل الكواكب …عنواناً مكللاً …بإكليل قدسي….فزلزلت يوم
شهادتك ….زلزالها…وأخرجت منها أثقالها ….وانفجر بركان الكون ..شرارات …
وبروق….احزنت خيمة الأسرار…فناغت خلايا الوجد …..وانطوت سطور مقالي …تتهادى في روضة الولاء الحسيني …..بضاعتي هذه مسجاة على اعتاب
ذكرى عاشوراء...وكربلاء...وارض الطف الداميه ومعها سطوري الداميه ..سيدى ابا عبدالله …والحمد لله رب العالمين……
الدكتور
يوسف السعيدي

الصعود الى الهاوية .. إقرأ التاريخ / محمد علي مزهر
البَعيرُ المُقيَّد ؟ / رمزي عقراوي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 10 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

إليكَ أُسافرُ كأيِّ زائر   وفي قلبي حنينٌ   بعمقِ السنينِ والمشاعر   وعلى شفتيَّ اشتياقٌ  
24 زيارة 0 تعليقات
الدكتورسمير أمين مفكر وعالم مصري 1931-2018 ماركسي منذ أيام الشباب والصبا ، وهو عالم مبدع ف
134 زيارة 0 تعليقات
لشهر رمضان مكانة خاصة في تراث و تاريخ المسلمين ، فيه بدأ نزول القرآن إلى الدنيا، كان ذلك ف
107 زيارة 0 تعليقات
تمهيد " الثقة في النعمة. لا شيء مستحق لي. أنا لا أتوقع أي شيء لنفسي. أنا لا أطلب شيئًا ...
117 زيارة 0 تعليقات
وظلا يتابعان أحداث المظاهرات على القنوات الأجنبيّة وبعض القنوات العربيّة. قالت القناة: «وف
134 زيارة 0 تعليقات
كن ساجدا بقلبك ، وإن رفعت رفعت رأسك قل بنبضاتك سبحان ربى الأعلى ،وإن كنت ضاحك الثغر . أهمس
115 زيارة 0 تعليقات
1.قرأت الكتاب بتاريخ: الجمعة 22 جمادى الثّاني 1442 هـ الموافق لـ 2 فيفري 2021، وأنهيت قراء
115 زيارة 0 تعليقات
صوت الحرمان يملأ جراح الظلام الشوق يدني وجهك الجميل بلا أوهام لا أدري من أيقظ الإحساس أسرى
122 زيارة 0 تعليقات
خيالج من عبر...............خبلتي العقول. وكف كلشي بحياتي.........تفرمت البال. اصوم اسنين..
113 زيارة 0 تعليقات
 هو العراقيُ ذُو عزَّةِ نَفْسٍ ؤحَمِيَّةٍ وصاحبُ نَخْوَة يَنهضُ مِن عُمقِ التَاريخ بأ
123 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال