الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 643 كلمة )

فيلم روائي اميركي جديد عن طلبة الاحياء الفقيرة في ميامي وفوزهم

من الافلام التي ستعرض للمرة الاولى في مهرجان دوفيل السينمائي، المخصص للسينما الاميركية والذي سيعقد الشهر القادم، فيلم (التفكير النقدي Critical Thinking ) للمخرج الاميركي جون ليوكيزامو John Leguizamo، سيناريو لديتو مونتيل. والتصوير السينمائي زاك زامبوني ، مونتاج جيمي كيركباتريك، ومن تمثيل جون لوكيزامو، خورخي لينديبورك ، أنجل بيسمارك كوريل ، ويل هوكمان ، كوروين توكلز ، جيفري باتيستا ، وزورا كاسابير.

وهو فيلم درامي من نوع السيرة الذاتية ، تدور أحداث الفيلم في عام 1998 ، ويحكي القصة الحقيقية للمعلم الكوبي الأمريكي ماريو مارتينيز يقوم بالدور (ليكويزامو)، وفريق الشطرنج الحائز على البطولة الوطنية في مدرسة ميامي جاكسون الثانوية.
الاجواء في مدينة ميامي 1988 الفقر مستشري في الاحياء الفقيرة والاسر مفككة والنظام المتحيز لصالح الطبقة الغنية يدفع الشباب المحرومين الى هامش المجتمع، ولكن مع مدرس يحب مهنته ويناضل من اجل تفوقهم هناك مهلة قد لا تكون للجميع، هناك طريقة للخروج مما هم فيه. يقنع ويجمع المدرس المتحمس والشغوف بلعبة الشطرنج "ماريو مارتينيز" مجموعة من الصبية المراهقين المتباينين والاذكياء من ابناء الطبقة العاملة الواقعة غرب وسط مدينة ميامي، ويقول لهم ان هناك لعبة لا تعتمد على الطبقية، ولا من حيث اتيت ولكن كيف تلعب، كيف تفكر، وانك متساوي مع الاخرين، هذا التعادل في المساواة هو في لعبة الشطرنج. هذه اللعبة الإستراتيجية تتجاهل أصل اللاعبين ، لأن طريقة اللعب فقط هي المهمة. لعبة تمنح الجميع فرصتهم.

ويبدأ مارتنيز بتدريب التلاميذ، يحثهم ويعلمهم قوة التفكير النقدي، "لا يمكنكم فقط إنقاذ ملوككم ، ولكن أيضًا حياتكم". يعتمد المعلم على تجاربهم الحياتية لاستنباط افضل ما يمتلكون، وياخذهم إلى ميدان معركة غريبة تمامًا عليهم : (للفوز بالبطولة الاميركية الوطنية للشطرنج). ومع وجود منطقة تعليمية تعاني من نقص التمويل، لا يمكن لمارتينيز وفريقه من الطلبة الدخول إلى الساحة المنافسة فقط. عليهم القتال من أجلها. ليس الطريق سهلا وعليهم ان يتقدموا ويجتازوا ويذللوا الصعوبات الواحدة تلوة الاخرى امام تهكم وسخرية مدربي وتلاميذ الفرق المدرسية المتنافسة، وفي النهاية سيقود هؤلاء الطلاب للمرحلة النهائية للمنافسة على البطولة الاميركية الوطنية للشطرنج، وتفوز مدرسة ميامي جاكسون الثانوية من وسط الأحياء الفقيرة والمهمشة في المدينة لتكون أول مدرسة تفوز بالبطولة الأمريكية الوطنية للشطرنج.

قال المخرج والممثل جون ليكويزامو عن فيلمه : " في مجتمع اليوم الممزق، ومع وجود الكثير من الشباب المحرومين في بلدنا وحول العالم، هذه قصة يمكن أن تلهمنا جميعًا وستلهمنا للقيام بعمل أفضل ، والحفاظ على التركيز والبقاء إيجابيين ". واضاف " من خلال التفكير النقدي، أردنا إنشاء رسالة عالمية للأمل ونشر هذه الرسالة للعالم. أنا فخور جدًا بأن هذا الفيلم سوف يسلط الضوء ويُظهر التألق والتقدير الذي يستحقه هؤلاء الأطفال." أنا متحمس جدًا لتقديم فيلمنا في سوق كان الافتراضي للافلام، وفِي مهرجان دوفيل وبحضور الجمهور.

كان من المقرر عرض فيلم التفكير النقدي Critical Thinking في المسابقة الرسمية في مهرجان أوستن السينمائي قبل أن يتم إلغاء المهرجان بسبب جائحة فيروس كورونا. سيتم عرضه في سوق كان السينمائي الافتراضي على موقع سيناندو Cinando، وايضا سيتم ترتيب عروض إضافية عبر روابط رايتستريد RightsTrade و فيميو Vimeo مقابل مبلغ معين عند طلب مشاهدته .

عن المخرج : جون ليكويزامو، ولد 1964 في بوغوتا ، كولومبيا ، عندما كان في الرابعة من عمره ، هاجرت عائلته إلى مدينة نيويورك. ممثل متعدد المواهب، كاتب وممثل مسرحي وكاتب سيناريو، حائز على جائزة إيمي ، ظهر في أكثر من 100 فيلم وعمل أيضًا في التلفزيون والمسرح. بدأ حياته الفنية كممثل كوميدي في ملهى في نيوريورك عام 1984. مثل في عدد من الافلام بادوار صغيرة، جاءته اول فرصة حقيقية في عام 1992 ، حيث قام ببطولة (فيلم همسات في الظلام Whispers in the Dark )، إخراج كريستوفر كرو، مع أنابيلا شيورا وجامي شيريدان وأدى دور جون كاستيلو. وفي عام 1993 ، مثل الدور الرئيسي شخصية لويجي في فيلم (سوبر ماريو بروس Super Mario Bros.)، اخراج روكي مورتون وأنابيل جانكل. مثل فيلم (المتسلل Infiltrator) للمخرج براد فورمان انتاج عام 2016، وفي فيلم جون ويك 2 (John Wick 2) للمخرج شاد ستاهلسكي عام 2017 ، ولقد انتهى لتوه من تصوير الموسم الثالث من مسلسل خط الدم Bloodline من انتاج نيتفليكس، وفيلم التفكير النقدي هو أول فيلم روائي طويل له كمخرج.

الزيارة المحتملة للرئيس ماكرون الى لبنان والعراق /
هل فشلت زيارة وزير الخارجية الأمريكية للمنطقة في ت

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 08 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

توثيقاً للأحداث التي تجري في العراق تنظم جمعية المصورين العراقيين في السويد معرضاً فوتوغرا
1372 زيارة 0 تعليقات
رفاه المعموري بين جدران واروقة بيت المعرفة المندائي انطلقت يوم الثلاثاء 24\5\2016 رحلة جدي
4554 زيارة 0 تعليقات
متابعه /رنا العجيليأقام معهد تركيب بغداد للفنون المعاصرة معرض الاعمال الفنية ، لستة فنانين
4841 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - يعتبر العثور على مقبرة توت عنخ آمون من أهم الاكتشافات
4507 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - ستزيّن محطة مترو "بارك كولتوري" (حديقة الثقافة) في موس
4560 زيارة 0 تعليقات
ساهرة رشيد تصوير: مصطفى خالد  نظمت دائرة الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة والسياحة والآثار
5018 زيارة 0 تعليقات
خميس الخنجر - خنجر في خاصرة العراق - مع الاسف الشديد هذا الرجل الذي كان داعم للارهاب وداعش
6325 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - مع الاسف وزارة الكهرباء سرقت المليارات من خزينة الدولة
4366 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - تعتبر الفنانة التشكيلية أمل مطر ، احدى الرسامات التي ا
4387 زيارة 0 تعليقات
لمرات ومرات كنت أقف عند باب كلية المأمون الجامعة التي أنهيت دراستي فيها وهي في جانب الكرخ
4817 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال