الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 531 كلمة )

حاربنا الفرنسي المحتل وليس المسيحي، ونحارب الصهاينة لا اليهود / معمر حبار

.لمعرفة جريمة التطبيع مع الصهاينة على القارئ المتتبّع أن يقف مطوّلا عند الاستدمار الفرنسي في الجزائر طيلة 132 سنة من الاحتلال، والنهب، والسّطو، والاغتصاب، والنسف، والحرق، والإهانة، والتدمير، والتعذيب، والعنصرية، والتفريق بين الجزائريين، والكراهية، والحقد، والتجويع، وفرض الجهل، والعري.

2.لسنا ضدّ اليهود بل ضدّ الصهاينة المغتصبين المحتلين. وبالتّالي لاداعي للتّبرير للتطبيع بالقول أنّ سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم التحق بالرفيق الأعلى ودرعه مرهون عند يهودي. وأنّ سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم أبرم معاهدة صلح الحديبية مع اليهود.

3.لاأحد ينكر مافعله سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم مع يهود المدينة. وما يجب ذكره في هذا المقام أنّ سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم لم يترك درعه مرهون لمحتل مغتصب، ولم يبرم معاهدة مع يهود مغتصبين محتلين لوطنه، وشعبه، وممتلكاته. والصهاينة اليوم ليسوا اليهود في شيء، وهم المحتلون، والمغتصبون لفلسطين، وللأراضي العربيو. وبالتّالي فإنّ إبرام العلاقات معهم من الجرم والخيانة، والتبرير للتطبيع باسم الدين لصهيوني مجرم، ومغتصب، ومحتل هو الجرم، والخيانة.

4.الجزائريين لم يحاربوا الفرنسيين طيلة 132 سنة لأنّهم مسيحيين بل لأنّهم محتلون، ومجرمون، ومغتصبون. ويكفي الإشارة إلى أنّ الجزائر حفظت وما زالت تحفظ فضل مساعدة الفرنسيين للثورة الجزائرية، وأطلقت أسماءهم على شوارع في قلب العاصمة كموريس أودان[1]. وقد قرأت اليوم أنّ الرئيس عبد المجيد تبون أعطى الجنسية الجزائرية لبيار أودان ابن موريس أودان طبقا لمرسوم رئاسي مؤرخ في 6 محرم عام 1442 الموافق 25 أوت ، عرفانا بموقف أبيه المشرف تجاه الثورة الجزائرية. وقد تعرّض للتعذيب، وللإعدام من طرف المظليين المجرمين الجلاّدين السّفاحين الفرنسيين سنة 1957. وأعادت الجزائر دفن الفرنسي Pierre Chaulet في الجزائر لما قدّمه من مساعدة للثورة الجزائرية[2].

5.إذن، محاربة الجزائري للاستدمار الفرنسي ليس لأنّهم مسيحيين بل لأنّهم مجرمون، ومحتلون، ومغتصبون.

6.مقاومة المحتل في أيّ زمان ولو نطق المحتل بالشهادتين، وصلى، وصام، وحج، وأخرج زكاة ماله. ومن الخيانة حينها التبرير للمحتل بكونه مسلم لأنّ المحتل مجرم، ومهما كان دينه.

7.نفس الشيء ينطبق على فلسطين المحتلة. فالفلسطيني يحارب صهاينة مغتصبين ولا علاقة لهم باليهود. ولا داعي إذن للتبرير للتطبيع، وللصهاينة عبر السيرة النبوية، وعبر مواقف كانت مع اليهود يومها وليس مع الصهاينة المحتلين حاليا.

8.ممّا وقف عليه صاحب الأسطر منذ 10 أيام، أنّ مخالفة اليهود لاعلاقة لها باليهود إنّما لها علاقة بمكر اليهود، وخداعهم، وكذبهم، ومحاولة قتل سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم، والتعاون مع العدو ضدّ الوطن، والمجتمع، والعهد المبرم في غزوة الأحزاب.

9.أعترف أنّي تأثّرت Mohamed Chawich بنظرة زميلنا الفلسطيني للموضوع، وأقف معه في نظرته الفاعلة المتمثّلة في كوننا نحارب الصهاينة لكونهم محتلين ولا نحارب اليهود. وأنصح بمتابعته في هذه النقطة التي قمنا بتفصيلها، وإضافة نظرتنا للاحتلال الفرنسي كتدعيم للموقف الفلسطيني تجاه الاحتلال الصهيوني وليس لليهود.

1.خلاصة، يدافع المرء عن فلسطين لأنّها محتلة منذ سنة 1948 من طرف الصهاينة وليس اليهود. ويظلّ يدافع عنها، ويحارب أيّ محتل، وبغضّ النظر عن دينه. فالاحتلال لادين له، كما سبق أن واجه الجزائري الاستدمار الفرنسي لأنّه محتل، وليس لأنّ الفرنسي مسيحي.


[1] للزيادة حول موريس أودان وابنه بيار أودان ، راجع من فضلك مقالنا بعنوان: "موريس أودان كما قرأت عنه عبر ابنه وجنرالات فرنسا الجلاّدين السّفاحين"، وبتاريخ: السبت 6 جمادى الثانية 1441 هـ - الموافق لـ 1 فيفري 2020.

[2] للزيادة حول مساهمة Pierre Chaulet في مساندة الثورة الجزائرية. راجع من فضلك الكتاب الذي أنا الآن بصدد قراءته، وهو: Commandant Azzedine «ON NOUS APPELAIT FELLAGHAS», Editions Stocks, France, 4trimestre 1976, Contient 349 Pages.

الوهم الكبير/ د كاظم المقدادي
من وراء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ليقوم بادوا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 17 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 09 أيلول 2020
  422 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

مقالات ذات علاقة

مَــدخل الفـجـوة : نشير بالقول الواضح؛ أن المسرح في المغـرب لم يؤرخ لـه بعْـد؛ ولن يؤرخ له
76 زيارة 0 تعليقات
تشير نتيجة الإنتخابات الرابعة خلال عامين بوضوح إلى خلل في النظام السياسي في إسرائيل وإلى خ
45 زيارة 0 تعليقات
اولا-الفكر السياسي او الأفكار السياسية تعني الآراء والأفكار والاجتهادات والنظريات والفلسفا
44 زيارة 0 تعليقات
(غياب النخبوية المركزية وأثرها في إنحلال الدولة العراقية) كتب الدكتور عبد الجبار الرفاعي 1
42 زيارة 0 تعليقات
لم يدرك القادمون من مدن اللجوء والأزقة الخلفية في قم وطهران ودمشق والسيدة زينب والقرى الها
50 زيارة 0 تعليقات
مناسبة كبرى ، تشهدها المملكة الأردنية الهاشمية ، هذه الأيام، تكاد تكون من أكبر وأجل الأعيا
38 زيارة 0 تعليقات
وقعت الصين وإيران اتفاقية شراكة استراتيجية ، لمدة 25 عاما في ظل وجود عقوبات اقتصاديةعليها
42 زيارة 0 تعليقات
يأتي قرار إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن استئناف المساعدات للفلسطينيين بتقديم 150 مليون دو
42 زيارة 0 تعليقات
-بين ثوري و سُلطَويّ- بعد جهد ومعاناة تمكن من الحصول على فيزا وتوفير نفقات رحلة سفر كانت ض
46 زيارة 0 تعليقات
لا شك ان المتابع للعملية السياسية في العراق منذ انطلاقها عام ٢٠٠٣ والى يومنا هذا ، يجدها ل
49 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال