الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 743 كلمة )

الشيعة واليهود / عباس عطيه البو غنيم

لم تكن المفارقة بين الشيعة واليهود وليدة اليوم بل لها سجل حافل منذ الازل يدغدغها حبال الوصل بين تطبيع المفردات وبين إقصاء الطرف الأخر؟؟.

هذه الشبكة التي تأخذ نتاج فكرنا وتطرحه بلباس أخر لشن الحرب علينا بين صمت رجال التطبيع وبين رجال المقاومة التي عرفت سر وجودها لتعلنها على الملأ أن الحرب الذي تسعى اليها راعية الإرهاب أمريكا وحلفائها لم تكن وليد السنة بل هي مستمدة من كتبنا وما سمي عام 2001 بالحرب على الإرهاب وما حقق هدفها غزو العراق عام 2003 الا لهذه لمواجهة الشيعة وأن الذي معلن في تلك الفترة هو مواجهة التيار السلفي .

تحالف قوى الشر

تحالفت قوى الشر فيما بينها لتضم بين ثناياها نخب عربية وإسلامية ومن بينها شيعة ليبرالية متأسلمه وهي تأسس لعراق حر ديمقراطي يضم الجميع ويضمن العدالة والمساواة حسب ضنهم لكن ما حصل لم يفي هؤلاء المتأسلمون بنواياهم مما جاء الحصاد الاكبر بتحالف كبير على المشروع أن كانت اللقاءات في تلك الفترة تعد مشروع لقيادة البلد ؟

بلد منهك سياسياً وفكرياً

عاش العراق منذ بزوغ عصره الذهبي في فترة 1920 -1975 عصراً متألقاً في الاقتصاد والعمران بجميع مفاصله وهذا يعود على النخب التي عاشت في تلك الفترة وبعدها فأن العراق في معزل عن هذا التطور لأن الذي مسك زمام الأمور من هو مستبد عاش على الوهم والوهن ولك من تقول عكس ذلك فهو واهم لأن الذين جاءوا من بعدهم وجدوا العراق في حالة يرثى لها من دمار في البنى التحتية وهذا ما جعلهم يتخبطون في الفشل المتأقلم ولن يكون فيها حلم وردي أو مستقبل جميل حسب نظرتهم لهذه السنوات ؟

تأسيس علاقات

لقد غلب على هؤلاء السياسيين في تأسيس علاقاتهم مع قوى الشر وأن بناء الدولة في ظل تحديات كبيرة من قبل محور الشر وضياع الفرص من قبل العاملين مع تدمير لعوامل البناء وهؤلاء حتماً سوف يفشلون لأن الحاضر مليء بالعثرات فكيف يكون المستقبل لهم وأن العمل سوف يكون كما هو مشرع بلباس التخندق الطائفي والعودة لمربع التناقضات التي يعيشها الشعب ليكن التعثر موصى به من قبل المتحالفين مع قوى الشر فلن يكون هناك مستقبل واعد حسب نظرتهم .

قاعدة التصدّي

لم تزل قاعدة التصدي لمحور الشر مبني على مبادئ القوى وأن كان هناك كر وفر فأن مستقبل العراق مبني على التصحر في مفهوم القيادة وأن كانت قيادة حكيمة تريد عراق مزدهر شامخ فهي تفتقر لما يحسن صورتها لديهم وأن مفهوم التصدي لمشرع قائم على عقائد فكرية مشبوهة منذ سنين لن يكون من السهل تغيرها أو جعلها تتغير لأود لجياً مع مرور الزمن وتحت مناخ التأقلم الذي حصل ما بعد الغزو الامريكي لعراقنا الحبيب.

عدو مشترك

لم يزل عدونا منقسم على نفسه وهو يحالف قوى الشر علينا وما يجري من جراء هذا التحالف نتيجة ضعف قادتنا الذين يرون الجلوس على طاولة الحوار هو الاسلم مع وجود تيارات ذات نعرات طائفية وهي تحقق سبلها جراء هذه اللقاءات المتكررة وأن الغرب الذي يقصف ويتمادى في ضرب حشدنا وفصائلها المقاومة لدليل عدم الخشية من قادتنا الذين تضعفهم الارادة في جعل كلمة حمو رابي (السن بالسن والعين في العين ) وهذه من اولويات الحديث .

ناتج من سياسات أنظمة

شكلت الحكومة الشيعية وفق نتاج تراكمات الماضي واستبداد أنظمتها ولن تقدم سوى الفساد في عملية الانتقام مما ضاعف هؤلاء النتيجة فجاءت رغبة بدمار قياداتها الذين يحملون الخط الوطني وما يجري في وسطنا والجنوب نتيجة هذه النظرة لأن أولادنا عزلوا عن محيط التشيع فلن ينظر لما قدم أباه من تضحيات جسام حتى يصل إلى المستوى في قيادة الأمة وأن شعر هو بالمهانة لقصور في عملية التعميم مما أفشل المشروع الريادي تحت اجنحة الولايات المتحدة التي تنظر الينا بعين عوراء .

استبداد وفساد

هل الشيعة مشروع مستبد ؟شكل الشيعة الاغلبية في هذه الحكومة والتي تمارس دورها الرقابي والتشريعي وهو عمل يقيم من لدن البعض منا هل هو بالمستوى المطلوب لا لأن التصحر في القرارات لم تخدم أبنائنا ولا مستقبلنا وما جاء نتيجة هذا استبداد وفساد شمل أغلب المنظومة وحسب تصريحات من قسم الكعكة ولن يترك لنا ولأبنائنا شيء وهي وسيلة خداع تنطلي علينا وكأن الفساد المستشري في ربوعنا ولن يشمل المكون الاخر ؟

لأختم حديثي عما يدور في خلد قوى الشر وحسب ما جاء عن لسان نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي السابق لشؤون العراق وإيران بين عامَي 2017 و2019 (أندرو بيك) عندما كتب مقال على موقع (الأتلنتك كاونسيل )والذي يحمل عنوان (الشيعة ثقب أسود ....) وهي دراسة تعد الفارق بين الجهاد السني ونقله للمحور الشيعي بقيادة آيران وحلفائها في المنطقة وهذا التركيز يعد لسياسة (دونالد ترامب )لو فاز برئاسة ثانية وهو يحمل أفق جديد لنقل المحور الشيعة وحلفائه في المنطقة ولأن الشعب متذمر من قادته مما يجعل الرسائل تطالب عقوبات وغارات وهي من الضروريات التي تطمئن حلفاء محور الشر من تنشيط شيعة السفارة وجعلها الأغلبية المتضررة حسب نقله ولعل الكلمة ابلغ هي تَبّاً لقد نسينا الشيعة .

هل انتم مستعدون لجولة الخلاص؟ / عباس عطيه البو غني
زيارة الاربعين على الأبواب / عباس عطيه البو غنيم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

يا مـن ردتلهذكـاءُولمْيفـزْ*****لنظـيرها منقبـلإلايـوشـعُ يا هـازمالأحزابلايثنيه عـن ***خو
72 زيارة 0 تعليقات
  (( لقد أخبرنا الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه العزيز ( القرآن ) وهو جزءا من كتاب و
119 زيارة 0 تعليقات
في العاشر من رمضان في السنة العاشرة لبعثة النبي محمد (ص) وقبل الهجرة بثلاث سنوات في شِعب أ
129 زيارة 0 تعليقات
ديني هو الله والنبي ومولاي**** امام الهدى ابو حسن عرفتهم بالدليل والنظر المبصر .. لا كالمق
170 زيارة 0 تعليقات
بعض ماجاء في الكتاب: 1.قرأ صاحب الأسطر الكتاب بتاريخ: الخميس 3 ذو القعدة 1441 هـ الموافق ل
175 زيارة 0 تعليقات
1.أسأل الأوّل: ماسرّ سعادتك بوفاة المفسّر علي الصابوني رحمة الله عليه؟ يجيب بافتخار واعتزا
190 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم {خُذ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}(
191 زيارة 0 تعليقات
هناك مفهومين هما الكافرون والمشركون والفرق بينهما واضح وكبير فالكافر هو الذي يعرف الشيء ما
196 زيارة 0 تعليقات
لا خلاف عندي على وجود المهدي وظهوره لكن في المقابل لاقدرة لدي على انتظار أراه غير مجدي حد
197 زيارة 0 تعليقات
قراءات كثيرة سالت الاقلام على اوراق غير مسطرة تكتب سيرة الرحلة التأريخة لبابا الفاتيكان خو
202 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال