الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 445 كلمة )

عشر سنوات من الحوار الانساني / علاء الخطيب

حينما تدخل لمؤسسة الحوار الانساني بلندن ستواجهك العبارة التي تلخص ثيمة هذا الصرح الراقي تقول : ( الحوار من أجل معرفة الآخر وليس من أجل تغييره ) كلمة تختزل كُنه الحوار الانساني بين المختلفين و أُس اساسات قبول الاخر ، على قاعدة لكم دينكم ولي دين ، فالافكار المختلفة لا تمنعنا من الحوار والتواصل.
وما دمنا لادم وآدم من تراب او كما يقول ابو الصلت امية الاشبيلي
اذا كان أصلي من تراب فكلها
بلادي وكل العالمين أقاربي
فيعني ذلك ان الحوار وسيلة المتحضرين (والاوادم) ، فحينما تهيأ مؤسسة الحوار الانساني المناخ الصحي للحوار وتحت مفهوم التعرف على الاخر ذلك يؤشر الى طريقة التفكير التي بنيت عليها هذه المؤسسة الكبيرة وفكر العاملين فيها .
لذا لم يكن دار السلام في لندن مجرد قاعة تستضيف الكتاب والمبدعين لاقامة الندوات والمعارض ، بل كان نافذة ينساب منها نموذج حضاري ناجح عَمَلَ بعيداً عن صخب السياسة والسياسيين ، عمل للانسان دون غيره، الانسان بما هو انسان .
عشر سنوات من العطاءالزاخر
عشر سنوات من الحضن الدافئ
عشر سنوات من الانجاز المتراكم
عشر سنوات من المزيج المتجانس
استضافت فيه المسيحي واليهودي والمسلم والشيعي والسني ، كما استضافت المتدين والعلماني والليبرالي واللاادري، كلٌ يقول كلمته بحرية .
عشر سنوات من الالوان المختلفة والافكار المتلاحقة التي تقف على قاعدة الانسانية الواحدة .
مؤسسة الحوار الانساني (دار السلام ) بلندن التي اسسها الفقية المتنور السيد حسين السد اسماعيل الصدر ، فكانت باكورة العمل الثقافي خارج العراق ، كما كانت علامة فارقة بعد شتات گاليري الكوفة.
فقد وجد المثقفون والمبدعون ضالتهم في فضاء نقي وسط عالم ملوث بالسياسة والتطرف والتقاطعات .
ولدت مؤسسة الحوار الانساني في الزمن الصعب ،كانت الطائفية تعصف بالعراق وتشتت جمعه ، وارتفعت اصوات الكراهية لتحجب انغام التعايش والسلام ، وكادالمثقفون في خطر الانجرار خلف الامواج العاتية التي اجتاحت الوطن . ولدت المؤسسة لتكون خيمة الرافضين للعنف والكراهية والطائفية ، ولدت لتكون ملجأ الكلمة الحرة ، كلمة الوطن الجامع .
نعم الوطن الجامع كما قالها مؤسسها وراعيها، حينما كنا في ضيافته وبدعوة من مديرها الاستاذ ابي هدى .
قال لنا الدين مفرق والوطن جامع، الدين حالة شخصية او فئوية والوطن حالة عامة. ويقصد ان لاخلاف على الوطن ، فربما نختلف في الوطن ولكننا نتفق دائماً على الوطن
لذا أصبحت المؤسسة محجة حاملي الهم الانساني فراحوا يحجون اليها كل اربعاء ، يقفون في محراب الحب والجمال محراب الكلمة التي كانت في البدأ.
رجالاً ونساءً افرغوا عصارة تجاربهم الانسانية والابداعية تحت سقف الحوار وبلغةٍ عاشقةٍ للحياة .
وما يحسب لهذه المؤسسة وهي تحتفل بعامها العاشر وبتواصل مدهش هو وجود مديرها ومستشارها وعقلها المتوازن. الأستاذ غانم جواد ، الذي حافظ على استقلاليتها وخطها الانساني ، فكانت بحق نموذج لتسميتها .
ولا ننسى بمعرض الحديث عن هذه الدار الكادر الذي عمل بجد للارتقاء بها الى ان تكون مؤسسة محترمة ذات سمعه سامية بين المؤسسات العراقية والعربية في لندن .
مبروك للعراق ومبروك لنا ومبروك لرعاتها بهذه المناسبة.
ازاميل الكراهية!! / علاء الخطيب
متى تقع الحرب في الجزر الثلاث / علاء الخطيب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 21 تشرين1 2020
  331 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
162 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
199 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
112 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
109 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
113 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
107 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
99 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
313 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
169 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
163 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال