الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 396 كلمة )

التناقض الفرنسي بين حرية الأديان والتدين والاعتداءات على الإسلام ورموزه

تعمّ عدة دول إسلامية حالة من الغضب الشديد بعد تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المهينة للإسلام والمسلمين، وبعد سماح إدارته لوسائل الاعلام الفرنسية بنشر رسومات مسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، واتخاذها إجراءات ضد المسلمين الفرنسيين ومساجدهم ومؤسساتهم الدينية تتناقض بشكل صارخ مع نصوص الدستور العلماني الفرنسي الذي يضمن حرية الأديان والتديّن، ويعتبر تديّن المواطن الفرنسي واختياره لدينه شأنا شخصيا لا يحق للدولة التدخل فيه.

الدين المسيحي الذي تؤمن به غالبية الشعب الفرنسي دين محبة وسلام وتسامح وتعايش مشترك يرفض الكراهية والتطاول على الإسلام والمسلمين؛ والمسلمون عامة هم ضد التشدد والعنف الديني، ويعتبرون القتل وقطع الرؤوس الذي قام به بعض الجهلة المتشددين المرتزقة المشكوك في تديّنهم وانتمائهم لأوطانهم عملا بربريا وحشيا مقززا مرفوضا لا علاقة للمسلمين ودينهم ورسولهم به. والإنسان المتحضر المستنير، سواء كان متدينا أو غير ذلك، يرفض الإساءة لأي دين، ويحترم الأديان جميعا لأنها ساهمت في تنظيم الحياة الإنسانية وأقامت جسورا من التعاون والمشاركة والتآلف بين شعوب العالم.

فرنسا تعتز بكونها دولة ديموقراطية ليبرالية يضمن دستورها حرية التعبير التي تعني أن المواطن حر في التعبير عن رأيه الشخصي شريطة أن يحترم الآخرين، ويتعامل مع من يختلفون معه في الرأي بأدب وتفهم؛ وتفاخر بتمسكها بالحرية الدينية القائمة على أساس حق الفرد في اختيار الدين الذي يعجبه وممارسة طقوسه بحرية!

فلماذا إذا تتدخل الدولة الفرنسية في الشؤون الدينية ل 4.5 مليون مسلم فرنسي؟ أليسوا فرنسيين ولهم الحق بممارسة دينهم بحرية كبقية أبناء الشعب الفرنسي؟ ولماذا تمنحهم جنسيتها وتعتبرهم مواطنين فرنسيين إذا كانت تخشى من تأثير دينهم وممارساتهم الدينية على المجتمع الفرنسي؟ ولماذا لا تثير ضجة ضد العنصريين الفرنسيين الذين يعتدون على المسلمين واليهود ومساجدهم ومعابدهم؟ ولماذا أقرت هي وغيرها من دول الغرب قوانين تجرّم منتقدي الهولوكوست وتعرضهم للمساءلة القانونية تحت غطاء معاداة السامية بينما تتجاهل أكبر جريمة ارتكبت في تاريخ العالم الحديث وهي احتلال الصهاينة لفلسطين وتشريدهم لشعبها؟

المسلمون يستنكرون الأعمال الإرهابية البشعة التي حدثت في عدد من دول العالم خلال السنوات القليلة الماضية، وقام بها أفراد من المتشددين العنصريين الذين يزعمون الانتماء إلى الاسلام، أو المسيحية، أو اليهودية، أو الهندوسية، أو البوذية إلخ، ويعتبرونها جرائم مقززة تتناقض مع صحيح كل دين، وترفضها وتزدريها القيم الأخلاقية والمشاعر الإنسانية السوية.

يحق للمسلمين أن يغضبوا ويتظاهروا ضد فرنسا، وأن يقاطعوا منتجاتها احتجاجا على إهانتها لدينهم وللرسول محمد صلى الله عليه وسلم؛ " وعقبال " ما تتحرك الشعوب العربية والإسلامية وتقاطع منتوجات الدول التي تدعم الدولة الصهيونية التي تحتل فلسطين والقدس وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية! أليست القدس وفلسطين بمساجدها وكنائسها ملكا ل 1700 مليون مسلم وللمسيحيين العرب!؟

مصباح الفقاهة لطلبة الفقاهة وليس لمن يدعي الفقاهة
كانت هنا .. / سامح ادور سعدالله

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 19 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 31 تشرين1 2020
  332 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...

مقالات ذات علاقة

في هذه الأيام تشهد المجتمعات العربية  خاصة في العراق و الى حد ما مصر و حتى اكثر الأنماط ال
19982 زيارة 0 تعليقات
بدعوة مشتركة من قبل جمعيتين ثقافيتين كردية في ايسهوي و غوذئاوا في الدنمارك حضر رئيس الجمعي
16064 زيارة 0 تعليقات
كتابة : رعد اليوسفأقام ابناء الجالية العراقية في الدنمارك ، مهرجانا خطابيا تحت شعار "الحشد
15626 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلن نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانس أن أو
15334 زيارة 0 تعليقات
هناك حقيقة يستشعرها ويؤمن بها "معظم العقلاء" ممن يتأملون فى الأحداث التاريخية والسياسية ال
14796 زيارة 0 تعليقات
المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12317 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك لذلك عادة ما نتجاهله ولا نولي للأمر أهمية
11442 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - القدس العربي ـ من ريما شري ـ من الذي يمكن أن يعترض على
10710 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  نظم قسم التحسس النائي في جامعة الكرخ للعلوم، الندو
10485 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  نظم قسم الدراسات اللغوية والترجمية التابع إلى
10481 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال