الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 299 كلمة )

أنا ماهر الأخرس / كرم صابر الشبطي

أنا ماهر الأخرس
حريتي أو الشهادة يا تقى
الحق ينتزع مهما طال الزمن
آه يا طفلتي لو تعلمي
لماذا تحملت بكِ ألمي
لأجلك أنتِ يا حبيبتي
ضحيت ولم أنتظر أحدا
لا يهمني السجان أبدا
لن يربكني هذا الجدار
تعودت على طرق الخزان
وإهانة المحتل من روحي
أنا هنا الحياة يا فخري
سمعت صرختك بوجه الجلاد
ضحكت وفرحت لأنك طفلتي
أنتِ يا تقى رمز الأجيال
للطفل للبشر للحجر المقدس
بدايتي هي الاستمرار مجددا
منحتيني قوة من الفولاذ
وكما قلت للعالم بأسره
لن أتناول الغذاء
إلا معكم في بيتي
وأنا عند وعدي لكِ
وانتظريني
سأعانقك وأحتضنك
رغما عن أنف الاحتلال
الأب يمتلك الأوراق
مهما تبخرت الدماء
لي وحدي وطن
ينتظر الشعب
عاش الألم والمرار
لست وحدي يا تقى
سامحيني على الابتعاد
فرضوه ولم يتركوا لي خيار
لأكون متحدثا باسم الأحرار
نعم
هذا هو أنا ماهر الأخرس
لم أخرس بيوم ولن يكون
جعلت من جسدي فوهة رصاص
أطلقتها لعنان السماء
مع مليون وأكثر من الدعوات
هنا حق الانسان في الحياة
تمردت من الأمعاء لأكسرهم
حاصرتهم أكثر من الجيوش العربية
تخيلي كم نحتاج لفهم الحقيقة
كيف ننتصر ولماذا نرضى بالعار
سئمنا كل شيء
علينا أن نصرخ
نتوحد نحارب نقاوم نصدق
الكذب والشعارات قتلت أجمل وطن فينا
تذكري يا تقى
إن حدث لي مكروه
واستشهدت على سرير الموت
لا تغفري لا تسامحي
فلسطينية حرة أنتِ
البكاء لن يجدي معي
لن يعيدني لصحتي
وسأرفض القبر الآخر
ما لم يتحرر كل أسير فلسطيني
هذه هي رسالتي لك يا تقي
أوصليها من عمرك الصغير لهم
ليتهم يكبروا مثلك في عيوني
وأسمع أخبار صادقة تصدق مثلك
بحبك بابا كما أحببت فلسطينيتي
لا تمسحي دموعي واتركيها وحدها
ليتها تغسل ما يؤرق ويؤلم
أكثر من الاضراب عن الأكل
والصمت سيد الموقف الآن
يخيم عليه ظلام الحكام
وجهل القطيع ينتشر هناك
وأنا أصارع الموت وحدي
أنا ماهر الأخرس
حريتي أو الشهادة يا تقى
الحق ينتزع مهما طال الزمن


بقلم كرم الشبطي




فقد أهم أسلحته.. هل بدأت نهاية حقبة ميسي؟
سرُّ كَنَدَا كما بَدَا / مصطفى منيغ

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 01 تشرين2 2020
  360 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3891 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.
6306 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا قرار حيك به
6216 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
7190 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5955 زيارة 0 تعليقات
الطاغي لَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَل فانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَر خَيَالُكَ ال
2624 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7760 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
5585 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
5857 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
5600 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال