الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 366 كلمة )

العراقي والأزمة / راضي المترفي

 تركيبة العراقي انه يعيش الأزمة ويتفاعل معها إلى أبعد الحدود حتى ترهقه لكن من دون أن يبحث عن سببها أو من يقف خلفها ولم يعش يوما أزمة مهما كان نوعها سواء كانت عاطفية أو دينية أو معاشية وهو يعرف من صنعها ووقف خلفها ونماها حتى تفاقمت وعلى مر تاريخ العراق . كان العراقي يخرج من أزمة خاصة إلى عامة وبالعكس ليعيشها بجدارة وتطحنه رحاها من دون معرفة صانعها اللهم عدا الشماعات الجاهزة التي صنعها اعلام السلطة واستعارها منه المجتمع احيانا مثل .. امريكا . إسرائيل. الاستعمار . أعداء الشعوب . عملاء الرجعية .. عم البنية . خالتها . الزمن . الظروف . غياب الحظ . المكان . المعتقد وهكذا سار العراقي مع الأزمات يعيشها بتفاعل عميق ويجهل من أتى بها ففي بداية تسلط البعثيين في السبعينات حدثت أزمة( الحنطة ) المشهورة وعاشها العراقي بكل قوة جاع ولهث خلف توفيرها وأنفق ما يملك من أجل توفيرها لعياله واكل البذور المسمومة ومات من مات وعرف كل تفاصيلها ومعاناته لكنه حتى الساعة لم يعرف من صنعها ومن غذاها ومن وقف خلفها واطالها عدا انه عرف من أعلام السلطة ان الأزمة من صنع ( أعداء الشعب ) مع يقينه ان الشعب لا عداء له مع احد لكنه صدق كلام الحكومة وعاش الأزمة وما ان تجاوزها حتى نساها في ظل ظروف أزمة قاهرة أخرى وهكذا توالت الأزمات حتى وصلنا إلى فساد الملح أو أزمة الرواتب التي لا تشببها أزمة ولم يعاني من مثلها العراقي حتى في فترة تأميم النفط في النصف الأول من سبعينات القرن الماضي يوم تم استقطاع جزء من الرواتب وإعادته بعد تسعة أشهر بنجاح التأميم وأزمة الرواتب الجديدة تماما على العراقي هي أزمة من نوع جديد لكن العراقي تعامل معها بنفس طريقة ازماته القديمة ولكن بضجيج أعلى وشكوى اكثر مرارة من دون أن يبحث عن من افتعلها أو صنعها ووقف خلفها ليرعب بها العراقيين حتى من غير اهل الرواتب وقد تحدث هذه الأزمة شرخا في حياة العراقيين وطريقة تعاملهم مع ازماتهم وربما تخدمهم في دفعهم للبحث عن سبب الأزمة ومن افتعلها ووقف خلفها علما ان لا ازمة حقيقية وقد تستطيع الحكومة توفير الرواتب عن طريق حلول كثيرة وخيارات متعددة لكن واضع الأزمة استطاع شل حركة الحكومة وإدخال الرعب في قلب العراقي واخافه من غدا بلا راتب حد بدأ العراقيون بإيجاد بدائل على طريقة العطارين القديمة( هاك صوفه وانطيني علك ) لكن بعد أن ابدلوا الصوف بالسمنت والعلك بالراتب .

بايدن يد امريكا الناعمة / راضي المترفي
كمال الحيدري والمكاشفة / راضي المترفي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 05 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://www.iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 04 تشرين2 2020
  340 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

في الأزمات المستعصية على الحل لعقود يشتد فيها اعادة انتاج خطاب الكراهية للمكونات الاجتماعي
1325 زيارة 0 تعليقات
لا يخفى على الجميع أن النظام العشائري في العراق يعد من الأنظمة الاجتماعية التي دأبت الجماع
2225 زيارة 0 تعليقات
هبت عاصفة لامبرر لها في مواقع التواصل الاجتماعي بعد الاعلان عن اصابة اللاعب العالمي احمد ر
847 زيارة 0 تعليقات
 زرعها الإنكليز(كخلية نائمة) في أحشاء دولتنا عند الولادة لقد وجد الإنكليز ، عندما شرعوا بإ
3929 زيارة 0 تعليقات
شهد أحد أحياء بغداد الاسبوع الماضي حدثاً مؤلماً قد يكون الأول من نوعه في عموم العراق ، فقد
4757 زيارة 0 تعليقات
"احسبها زين".. عبارة لطالما سمعناها ممن هم بمعيتنا، في حال إقدامنا على خطوة في حياتنا، وسو
3902 زيارة 0 تعليقات
مصطلح الأستدامة المالية        Financial  Sustainabilityأو الحكومية هو أحد المصطلحات المست
3655 زيارة 0 تعليقات
لماذا نتعلم؟حينما وجهنا هذا التساؤل لاب لم تتاح له الفرصة للتعليم والتعلم وهو من الرعيل ال
1692 زيارة 0 تعليقات
قيل في الأثر أن ثلاثة تجلي البصر: الماء والخضراء والوجه الحسن. وأصبح هذا القول مثالا يبتهج
1983 زيارة 0 تعليقات
على أرض مساحتها 437,072 كم مربع، يقطن منذ بضعة آلاف من السنين شعب اختلفوا في قومياتهم وأدي
2331 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال